كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أودت آخرها بخليل .. مكالمات هاتفية قاتلة



شارك الموضوع :

يفتح الخط الهاتفي، ويسأل المتصل صاحبه: (أين أنت، لقد افتقدناك، كيف حال الحياة معك، وماذا تفعل هذه الأيام)، أجاب الآخر: (لقد عدت إلى الأشخاص الذين كنت أعمل معهم من قبل)، ثم مرت فترة من الصمت، قال بعدها المتصل لصاحبه: (ربنا يسهل)، وصاحبه ذاك لم يكن سوى أبو أحمد الكويتي، أحد أعضاء الحلقة الضيقة حول زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، ولم يكن الحوار الذي دار بين الرجلين، سوى مكالمة هاتفية التقطتها المخابرات الأمريكية وقادتها إلى تحديد مكان بن لادن، وقتله لاحقاً بحسب ما كشفت عنه سابقاً صحيفة (واشنطن بوست).
مارتن كوبر الباحث الأمريكي في شركة (موتورولا) بشيكاغو، كان أول من أجرى مكالمة هاتفية عبر الموبايل العام 1973م، ومنذ ذلك الوقت، تطورت تكنولوجيا الهواتف المحمولة إلى حد كبير، وعرفت طريقها إلى أيادي وجيوب الكثيرين عبر العالم، حتى بات الهاتف المحمول بطرازاته وشركات تشغيله المتعددة، جزءاً من الحياة اليومية لأعداد كبيرة من البشر، من بينهم السياسيون، وأعضاء التنظيمات التي توصف بالمتشددة، ومنسوبي الحركات المسلحة في دارفور، وزعماء الدول، ممن لاقى بعضهم حتفه لنطقه ببضع كلمات أو عبارات في هاتفه المحمول،أو قيام أحد المقربين منه بذلك، ليلتقط خصومه تلك الذبذبات اللاسلكية ذات الطابع الكهروميغناطيسي، ويتمكنون عبرهذه الخواص الفيزيائية من تحديد مكان الخصم، ووضع خطة دقيقة لموته، موت يصب على الضحية من السماء عادة.
وبينما تم الكشف عن تفاصيل تلك المكالمة التي قاد رصدها من قبل المخابرات المركزية الأمريكية إلى مقتل بن لادن، لم يتم الكشف بعد عن تفاصيل تلك المكالمة التي أجراها خليل إبراهيم أو أجريت معه، وألتقطتها أجهزة التنصت التابعة للجيش، وتمكنت عقبها من تحديد مكان خليل إبراهيم بدقة في بادية كردفان، لتنقض عليه وتقصفه بإحدى طائراتها المقاتلة.
بن لادن، وخليل إبراهيم، ليسا وحدهما بالطبع من راح ضحية مكالمة هاتفية قاتلة خلال العام الماضي، فالزعيم الليبي السابق معمر القذافي، اسهمت مكالمة هاتفية – يؤكد البعض أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) قام برصدها- في تحديد موقع موكبه الجغرافي داخل مدينة سرت، ما فتح الباب أمام طائرتين إحداهما من دون طيار لقصف موكب الرجل، وتشتيته، وخلط حسابات تأمين القذافي الذي أصيب في القصف على ما يبدو، فأختبأ في إحدى الحفر، ليتم إخراجه منها لاحقاً وقتله من قبل الثوار.
ضحايا المكالمات الهاتفية وحملة الموبايلات لا يقتصرون على الزعماء والوجوه المألوفة إعلامياً، فسودانيان اثنان، راحا في أبريل الماضي ضحية وضع أحدهما هاتفاً جوالاً داخل جيبه، حينما قامت طائرة إسرائيلية بقصف صاروخي عنيف استهدف سيارة ماركة (سوناتا) قرب مدينة بورتسودان، كان بداخلها الرجلان، فلقيا مصرعهما في الحال، حينها، أكد خبراء أمنيون أن التكنولوجيا الحديثة، مكنت الإسرائيليين من متابعة تحركات الضحية عبر تتبع تلك الإشارات اللاسلكية ذات الطابع الكهروميغناطيسي القابلة للارتباط بالهاتف مفتوحاً أو مغلقاً، فالهاتف المحمول يحتفظ بحرارته الكهربائية حتى عقب إغلاقه.
وتشير دراسة عن كيفية تحديد أجهزة الأمن مواقع ضحاياها عبر هواتفهم النقالة إلى أن أبراج الاتصالات العادية تقوم بتحديد معلومات أي هاتف نقال يعمل بشريحة الشركة صاحبة البرج، بما فيها المعلومات عن الموقع الجغرافي للهاتف المحمول ومستخدمه، وتقول الدراسة المنشورة على الانترنت إن تتبع هاتف يعمل بشبكة تشغيل أرضية يتيح تحديد موقعه الجغرافي بدقة يبلغ هامش الخطأ فيها سنتيمترات قليلة، بينما يتم تحديد موقع الهاتف الذي يعمل بالأقمار الإصطناعية وهو الذي تم تتبعه لتحديد مكان خليل على الأرجح بدقة أقل، إذ تعتمد عملية تحديد الموقع هنا على خطوط الطول والعرض في الكرة الأرضية، لا أبراج الاتصالات المحلية، فضلاً عن قيام أجهزة الأمن بالاحتفاظ بالبصمات الصوتية للمطلوبين كي يتسنى لها التعرف عليهم في حال محاولتهم تغيير أصواتهم.
تقنيات الحرب الإلكترونية أصبحت الآن متاحة للعديد من الجيوش في مختلف أنحاء العالم بسبب تقدم تقانات المعلومات والاتصالات وانتشار تقنيات الأقمار الاصطناعية واستخداماتها كما يقول د.عادل عبد العزيز الخبير الأمني و رئيس الجمعية السودانية لتقانة المعلومات، ويتابع: أعمال المدفعية والقصف الآن تدار عن طريق القذائف الموجهة بالليزر أو عن طريق الإحداثيات بعد رصد الأهداف من خلال الإشارات التي تصدر عنها، وأهم مصدر للإشارات في الوقت الحالي هي الهواتف الجوالة سواء تلك التي تستخدم المقسمات الأرضية أو تلك التي تستخدم الأقمار الاصطناعية، وأي هاتف جوال في أي وقت يرسل إشارات متواصلة توضح مكان حامل هذا الهاتف ، وبالتالي إذا كان هناك رصد مسبق للشخص الذي يحمل هذا الهاتف فيمكن تحديد مكانه، وعلى هذا إذا كان هناك استهداف لتصفية شخص ما ستكون هناك مهمتان، الأولى استخبارية تتلخص في تحديد أنظمة الاتصال التي يستعملها هذا الشخص أو تسريب أنظمة خاصة إليه بواسطة عملاء مقربين منه وتكون هذه الأنظمة الاتصالية التي ترسل اشارت لتحديد الموقع مرصودة من قبل الجهة الاستخبارية، ويسلم هذا الرصد للجهات العسكرية التي تقوم بتنفيذ المهمة عن طريق طائرة بدون طيار، أو عن طريق الصواريخ المقادة بالأقمار الاصطناعية كصواريخ (توما هوك) الأمريكية، أو عن طريق القذائف الموجهة بالإحداثيات الجغرافية عن طريق القاذفات المقاتلة، و يمكن أن تطلق الصواريخ المقادة من الأرض أو القطع الحربية أو الطائرات.
كيف لا تمتلك، هكذا رد د.أمين حسن عمر على سؤال عن امتلاك حكومة السودان القدرات التقنية اللازمة لتحديد مكان شخص عن طريق التنصت على مكالمة هاتفية وتحديد الموقع الجغرافي لخليل، وتابع أمين: هذه قدرات وإمكانيات متاحة، وحتى لو لم تملكها السنة الفائتة ألن تمتلكها هذا العام أو العام القادم، من السذاجة الافتراض بأن الحكومة لا تستطيع تطوير قدراتها والاستفادة من الدروس الماضية.
الدروس التي تعلمها الهواتف المحمولة للملاحقين والمطاردين والمطلوبين من واقع الحالات العديدة السابقة، أن حمل هذه الأجهزة الإلكترونية الصغيرة شبيهة بحمل قنبلة موقوتة، يمكن لها أن تنفجر في أية لحظة، حينما يرصد أحد الخصوم مكالمة هاتفية تزوده بمعلومات ثمينة، أو تتيح له اختراق الهاتف المحمول ومطاردة إشاراته الكهروميغناطيسية، ليحدد مكان الهدف بدقة ويطلق صواريخه وقذائفه عليه، سواء كان ذلك الهدف بيت بن لادن السري، أو موكب القذافي في شوارع مدينة سرت، أو لاندكروز خليل إبراهيم في سهول ووديان بادية كردفان..!


الراي العام
مجاهد بشير

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        [SIZE=4]انحنا لاعندنا اجهزة تنصت لاحاجة الضربة كانت عشوائية ساي القتلت خليل لو اصو عندنا التقنيات دي لي ماقدرو يقنلو بيها خليل الابعد 8 سنوات[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس