كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

صقور الجديان تبحث عن استعادة الهيبة الأفريقية بعد إخفاق دام طويلا



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
رغم قلة عدد مشاركاته في بطولة كأس الأمم الأفريقية، يحسب للمنتخب السوداني (صقور الجديان) أنه واحد من 13 منتخبا فقط نجحوا في تدوين اسم بلادهم في السجل الذهبي للبطولة حيث نجح في ترك بصمته مبكرا من خلال الفوز بلقبها في النسخة السابعة التي استضافتها بلاده.

ولكن هذا اللقب وكذلك عدد مشاركات صقور الجديان في نهائيات البطولة لا يعبر بشكل منطقي عن عراقة الكرة السودانية التي كانت من أبرز القوى الكروية في القارة السمراء في منتصف القرن الماضي.

وبعد غياب دام لأكثر من ثلاثة عقود عاد المنتخب السوداني للمشاركة في النهائيات من خلال البطولة السادسة والعشرين التي استضافتها غانا قبل أربعة أعوام ولكنه لم ينجح في التأهل للبطولة الماضية عام 2010 بأنجولا.

وعاد الحظ ليحالف المنتخب السوداني الذي حجز مقعده بصعوبة في النهائيات القادمة التي تستضيفها غينيا الاستوائية والجابون من 21 كانون ثان/يناير الحالي حتى 12 شباط/فبراير المقبل.

وكان المنتخب السوداني هو آخر المتأهلين للبطولة القادمة حيث صعد للنهائيات من الباب الضيق وبعدما احتل المركز الثاني في مجموعته ووقف الحظ بجواره ليصبح ثاني أفضل الفرق التي احتلت المركز الثاني في جميع المجموعات بالتصفيات.

واحتل المنتخب السوداني المركز الثاني في المجموعة التاسعة بالتصفيات برصيد 13 نقطة وبفارق ثلاث نقاط خلف نظيره الغاني.

وخلال مسيرته في هذه المجموعة ، فاز المنتخب السوداني على الكونغو 2/صفر و1/صفر وتعادل مع غانا سلبيا وخسر صفر/2 وفاز على سوازيلاند 3/صفر و2/1 مما يعني أن النقاط الخمس التي فقدها في التصفيات كانت أمام المنتخب الغاني مما يدل على أن المنتخب السوداني يمثل قوة لا يستهان بها وينتظر أن يكون منافسا قويا في مجموعته بالنهائيات.

ورغم المشاركات القليلة للمنتخب السوداني في نهائيات كأس الأمم الأفريقية ، نجح الفريق في ترك بصمة جيدة خاصة في مشاركاته الأولى حيث كان واحدا من ثلاثة منتخبات فقط شاركت في البطولتين الأولى والثانية.

ولعبت السودان دورا كبيرا في إثراء الكرة الافريقية في الخمسينيات والستينيات ويكفي أن الاتحاد السوداني للعبة كان أحد الاتحادات الاهلية المؤسسة للاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف) عام 1956 كما استضافت السودان ضربة البداية لكؤوس الأمم الافريقية بتنظيم البطولة الأولى عام 1957 .

واحتل المنتخب السوداني المركز الثالث والأخير في البطولة الافريقية الأولى على أرضه عام 1957 ثم فاز بالمركز الثاني في البطولة الثانية التي استضافتها مصر عام 1959 لكنه لم يتأهل للبطولة الثالثة التي استضافتها إثيوبيا عام 1962 .

وعاد المنتخب السوداني للمشاركة من خلال بطولة 1963 والتي حصل فيها على المركز الثاني ثم فشل في التأهل للبطولتين التاليتين عامي 1965 و1968 .

وسجل المنتخب السوداني اسمه في سجل الأبطال بإحراز لقب بطولة عام 1970 عندما استضافت بلاده البطولة للمرة الثانية.

ولكن مستوى المنتخب السوداني أخذ في التراجع وتذبذبت نتائجه في البطولات التالية فلم يتأهل للنهائيات الأفريقية منذ فوزه باللقب عام 1970 سوى مرتين عامي 1972 و1976 وخرج فيهما من الدور الأول للبطولة.

وجاءت تصفيات بطولة عام 2008 بغانا لتحمل إنجازا حقيقيا للكرة السودانية حيث تأهل الفريق للنهائيات بجدارة ورغم المنافسة القوية من نظيره التونسي.

وجاء تأهل المنتخب السوداني إلى النهائيات في غانا 2008 ليتوج الطفرة الهائلة للكرة السودانية في عام 2007 والذي شهد وصول الهلال السوداني إلى الدور قبل النهائي في دوري أبطال أفريقيا وتأهل المريخ السوداني إلى نهائي بطولة كأس الاتحاد الافريقي (الكونفيدرالية).

ولكن القرعة ظلمت الفريق فأوقعته في مجموعة صعبة بنهائيات 2008 وأطاحت به منافسات المجموعة لصالح المنتخبين المصري والكاميروني اللذين وصلا للمباراة النهائية للبطولة بعد ذلك.

ومع وصول المنتخب السوداني إلى النهائيات في 2012 ، يأمل صقور الجديان في استعادة هيبتهم الأفريقية المفقودة واستعادة ذكريات تراثهم العريق في البطولة خاصة وأن مجموعتهم الثانية التي تضم منتخبات كوت ديفوار وأنجولا وبوركينا فاسو لن تكون بنفس قوة مجموعة الفريق في نهائيات 2008 .

وإذا كان فوز المنتخب الإيفواري بإحدى بطاقتي هذه المجموعة إلى دور الثمانية أمرا منطقيا ، فإن فرصة المنتخب السوداني تبدو جيدة أيضا في التأهل معه لدور الثمانية.

ولكن ما يزعج المنتخب السوداني بالفعل أنه سيستهل مسيرته في البطولة بأقوى اختبار ممكن له وذلك أمام المنتخب الإيفواري في 22 كانون ثان/يناير الحالي قبل مباراتيه التاليتين أمام منتخبي أنجولا وبوركينا فاسو في 26 و30 من الشهر نفسه.

ورغم تألق الفريق في التصفيات والطفرة الهائلة للكرة السودانية في الفترة الماضية ، يعاني المنتخب السوداني من سلبية خطيرة وهي افتقاده الخبرة المطلوبة في البطولات الكبيرة مثل كأس الأمم الافريقية التي غاب عن المشاركة فيها لأكثر من ثلاثة عقود قبل مشاركته في بطولة 2008 .

أما المشكلة الأخرى التي تؤرق صقور الجديان فهي اعتماد الفريق على مجموعة من لاعبي الدوري السوداني في مواجهة كتائب من المحترفين في أوروبا في كل من المنتخبات المنافسة.

وفي نفس الوقت ، قد تكون هذه المشكلة من نقاط القوة أحيانا نظرا لاعتماد المنتخب السوداني على لاعبي فريقي المريخ والهلال قطبي الكرة السودانية مما يعني انسجام اللاعبين سويا بشكل كبير لمشاركتهم سويا بانتظام في مباريات الدوري والكأس المحليين.

ويضم منتخب السودان مجموعة رائعة من اللاعبين هم الأفضل في تاريخ الكرة السودانية منذ جيل عام 1970 ومنهم هيثم مصطفي قائد الفريق ولاعب خط وسط الهلال وأحد أكثر اللاعبين خبرة نظرا لمشاركاته مع الفريق في دوري أبطال أفريقيا واستمراره مع المنتخب السوداني منذ سنوات طويلة.

ويقود الفريق المدرب محمد عبد الله مازدا الذي تولى مسئولية الفريق في عام 2008 قبل أن يتولى المدرب ستيفان كونستانتين القيادة في مطلع العام التالي ولكنه لم يستمر مع الفريق سوى عام واحد ليعود مازدا إلى المسئولية وينجح في قيادة صقور الجديان للبطولة القادمة.

منتخب السودان في سطور :
لقب الفريق: صقور الجديان.
تأسيس الاتحاد السوداني لكرة القدم: عام 1936 .
الانضمام للفيفا: 1948 .
رئيس الاتحاد: كمال شداد.
المدير الفني : الوطني محمد عبد الله مازدا.
التصنيف الحالي : 113 عالميا و27 أفريقيا.
أفضل تصنيف سابق : 74 في ديسمبر 1996 .
أسوأ تصنيف سابق : 137 في أبريل 2000 .
أول مباراة دولية للفريق : الخسارة 1/2 أمام إثيوبيا في نوفمبر 1956 .
أكبر فوز للفريق : على عمان 18/صفر في سبتمبر 1965 .
أكبر هزيمة : أمام كوريا الجنوبية صفر/8 في سبتمبر 1979 .
تاريخ مشاركاته في كأس أفريقيا : يشارك للمرة الثامنة.
نتائجه السابقة : الفوز باللقب عام 1970 – المركز الثاني عام 1959 و1963 – المركز الثالث في 1957 – خرج من الدور الأول في 1972 و1976 و2008 .
تاريخ التأهل : 9 أكتوبر 2011 .
مسيرته في التصفيات : حل ثانيا في مجموعته بالتصفيات حيث فاز على الكونغو 2/صفر و1/صفر وتعادل مع غانا سلبيا وخسر صفر/2 وفاز على سوازيلاند 3/صفر و2/1.
[/JUSTIFY]

كوورة

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        تأسيس [B]الاتحاد الليبي[/B] لكرة القدم: عام 1936 ؟؟؟؟؟
        رئيس الاتحاد: كمال شداد؟؟؟؟؟؟

        الرد
      2. 2

        اها إنشاء الله صقور الجداد ديل يرفعوا راسنا، مش ييسافروا صقور ويرجعوا سمبر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس