كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

(نيويورك تايمز): دولتا السودان تخوضان لعبة خطيرة .. الحكومة تدفع بمقترحاتها حول قضايا النفط ودولة الجنوب ترد اليوم .. الوطني يدعو الوسطاء لتحميل الحركة الشعبية الالتزام بالاتفاق الأمني



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]انطلقت بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا أمس، المفاوضات بين دولتي السودان رسمياً حول قضايا تصدير النفط والحدود والمتأخرات المالية. وأبدت حكومة جنوب السودان عبر وفدها المفاوض استعدادها لتصدير نفطها عبر السودان حالما تم التوصل إلى اتفاق تجاري بين البلدين.وكشف السفير العبيد أحمد مروّح الناطق باسم وزارة الخارجية، عن تقديم وفد السودان في جلسة المفاوضات التي بدأت في الرابعة من عصر الأمس حول النفط، مقترحات بشأن قبول السودان لتصدير نفط دولة الجنوب عبره. وقال لـ (الرأي العام) أمس، إن المقترح تضمن عرضاً تجارياً يشمل تقييم الرسم السيادي ورسوم الخدمات والتصدير، وأضَافَ أنّ وفد دولة الجنوب طلب من الوساطة إمهاله (24) ساعة لدراسة المقترح والرد عليه في الرابعة من عصر اليوم، وقال إن الجلسة تضمنت أيضاً اتفاق الطرفين على الأجندة الخاصة بالنقاش حول ملفي الحدود والمتأخرات والمتوقع أن يبدأ التفاوض بشأنها صباح اليوم على أن يتلقى وفد السودان عصراً رد الجنوب حول مقترح النفط، واعتبر مروّح أن إبداء حكومة الجنوب استعدادها لتصدير النفط عبر الشمال من حيث المبدأ وعكوفها على دراسة المقترح، يؤكد وجود رغبة وجدية لدى الطرفين للمضي قُدُماً نحو حل الملفات العالقة، وأشار إلى أنه إذا ما أُحرز تقدم، مطلوب من الطرفين تقديم تنازلات لحل القضية. ومن جانبه، قال د. قطبي المهدي رئيس القطاع السياسي بالمؤتمر الوطني، إن اتفاق الخرطوم وجوبا على (عدم الإعتداء) خلق جواً معافىً وطمأنينة لبحث الطرفين القضايا العالقة بينهما، وشكك د. قطبي للصحفيين أمس في التزام حكومة الجنوب بالاتفاق باعتباره تحدياً كبيراً ومعياراً حقيقياً لمدى جدية الأطراف، ودعا د. قطبي الوسطاء لتحميل الحركة الشعبية بصفة خاصة احترام الاتفاق والالتزام به، بجانب دعم وتعزيز السلام وأخذه مأخذ الجد لكونه مهماً لكل الأطراف. لكنه دعا للتفاؤل بالاتفاق الأمني بين الطرفين، واستحسن د. قطبي خلو المفاوضات بين دولتي السودان من اللاعبين الدوليين مع لجنة الوسطاء التابعة للاتحاد الأفريقي، وقال إن الوساطة الأفريقية أفضل بكثير من وجود جهات أجنبية لها أجندتها. وفي السياق، كشف مصدر مقرّب من المفاوضات حسب (أس. أم. سي)، أن الوفد الرسمي لدولة الجنوب بات أكثر اتجاهاً للوصول إلى اتفاق مع السودان حول القضايا العالقة، وأشار إلى أنه جاء هذه المرة بروح أكثر عقلانيةً مُقارنةً بالجولة السابقة، وأضاف: يبدو أن وفد الجنوب درس الأمر جيداً مع الشركات والبدائل المطروحة ولم يجد أمامه خياراً سوى نقل النفط عبر السودان. وفي الأثناء وقعت الحكومة أمس، مذكرة تفاهم مع جنوب السودان بشأن العمل الإنساني تتعلق بعودة أكثر من (300) ألف مواطن جنوبي موجودين بالسودان لدولتهم، وقالت أميرة الفاضل وزيرة الرعاية والضمان الإجتماعي إنّ المذكرة احتوت تفاصيل الإجراءات من خلال العودة الطوعية، وأكّدت أنّ الحكومة وافقت على المذكرة دون أية تحفظات. في غضون ذلك، ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أمس، أن اللعبة الخطيرة التي تخوضها السودان ودولة الجنوب المنفصلة حديثاً والمتمثلة في إستيلاء كل منهما على ناقلات النفط وإغلاق الآبار قد تقودهما إلى حافة الهاوية نتيجة فقد مليار الجالونات من النفط، كما تعرض خطة السلام المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية التي وضعت بعد عقود من الحرب بينهما للخطر، وأضافت الصحيفة في سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني أمس أن موافقة الجانبين على اتفاق عدم الاعتداء تم بعد ضغوط مكثفة مارسها الاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة الأمريكية والصين. إلى ذلك كشف ديفيد ديل جال، الأمين العام لحزب جبهة الإنقاذ الديمقراطية المتحدة، عن خلافات حادة داخل المكتب القيادي بحكومة الجنوب، وأكد أن تدبير مخطط لاغتيال سلفا كير عبر حرق مكتبه عملية هدفت لإزاحته عن حكومة جوبا بسبب تداعيات قرار إيقاف النفط. وأعلن جال لـ (أس. أم. سي) أمس، عن حرب معلنة من قبل الحركة الشعبية تجاه المواطنين الأمر الذي أدى لتدبير محاولة اغتيال سلفا كير الأخيرة،، وأشار جال إلى أن آلاف الضباط والجنود من أبناء النوبة والأنقسنا ودارفور سيتم تسريحهم تبعاً لقرار وزير المالية الأخير حول إعلان سياسة التقشف بالجنوب، وأكد جال أن ازدياد حالات التوتر الأمني ربما أدت لإقالة سلفا كير ومعاونيه عن قمة الجهازين التنفيذي والتشريعي.

[/JUSTIFY]

الراي العام – الخرطوم – أديس أبابا: مريم أبشر – يحيى كشه

شارك الموضوع :

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        مافي حاجة اسمها وساطة افريقية أحسن؟؟؟؟؟؟؟ كل واحد بيلعب لصالح ورقة بالامس القريب مذكرة تفاهم بين حكومة الجنوب واثيوبيا لإنشاء خط انابيب……
        ولا ننتظر منهم ضغوط على جوبا… ، على الخرطوم ممارسة الضغط وإلا … اخاف أقول الحكومة لا تملك الشجاعة الكافية ….

        الرد
      2. 2

        متى كام لحكومة الجنوب نوايا حسنه هى اجنده امريكيه مدفوعه من اليهود….من الذى كان يغذى الحرب بالسودان لخمسة عقود…مالكم كيف تحكمون…القوم هدفهم واضح ومثالهم صرح به قرنق من غير مواربه حين قال بان العرب عاشوابالاندلس اكثر مما عاشوا بالسودان هذا اذا افترضنا جدلا بننا عرب…انهم يهدفون لتحقيق مثال نايريرى بزنزبار….صحى النوم ياحكومه…اهلنا يقولوا عدو دينك عدوك…الامريكان بعد ان تحقق لهم الفصل وبات لهم موطئ قدم يريدون ان يظل هذا البلد كسيحا حتى يسهل الانقضاض عليه…الجنوب سيظل يفتعل المشالكل وسيسعى للحرب بامر اجندة اولياء نعمته….فلنعد للامر عدته التى نستطيع ونتوكل الخالق الذى لايضيع من توكل يقينا

        الرد
      3. 3

        36 $ Take it or leave it

        I have written comments about the issues of oil between the mother land Sudan and S Soudan. I talked about the resources advantage and the Geographical or local advantage.
        It seems to me the leaders in S Soudan are still in the phase of revolutionary decisions makers. Those types of gentlemen make decisions based in the revolutionary manners, which actually may not work in regional and international policy and international business.
        These people in the mother land Sudan have done the math, they know S Soudan has no way out then go north. Moreover,in business price is not everything; there are service, promotions, and customers relations. People would better not stick on price, seek other advantages, or promotions, such as no visa, scholarship, security issuers and so on many issues you know it better.
        Finally, Leadership is not only motivation and dance the song of war; leadership is about right decision for the nations best choice and their welfare.
        It is about a brave decision, sign and go back to your nation and face them tell them I have signed this I gave these and gained these, because it the best for all of us. President Anur Alsddat did it and died for it, this president did it and he is still facing his people questions, you did it. Both sides need to be brave.
        It is more honorable to live depending on yourself as a nation then depending on aids, help, assistances and debts that you would pay them for the rest of your lives. Start your account book by positive sign.
        You have built the cage and the only way out is the door to the north. 36 $ take it or leave it..

        الرد
      4. 4

        نظرة الحكومه الاحاديه لحل القضايا الكبري وذلك دون ادني نظره للاحزاب الداخليه والمحيط الاقليمي هو وراء كل الذي نشاهده الان لاتدخل دوله اي حرب الا وهي تدرس نفقات الحرب والاستثمارات بعد اذاله الانظمه وهذا مانراه الان ماثلا امامنا في العراق وليبيا السودان خاض حربا منذ العام 1955 فهل عائدات سته سنين قادره لمل خزينه الدوله كل هذه السنين النظام باعطائه الجنوبيين حق تقرير المصير فقد الرؤي الاستراتيجيه لكثير من الامور السياسيه والاقتصاديه والامنيه ماذا لو وافقت الحكومه علي اعطاء الجنوبيين حكم كونفدرالي وذلك حسب الرؤيه المصريه فقد كان في هذا الحل درا لكثير من المشاكل والتي نراها تتفاقم يوم بعد يوم

        الرد
      5. 5

        أخي عمار محمد لك التحية .. لاشك أن الكثير من افراد الشعب السوداني لم ولن ينسى إجتماع المعارضة السودانية بجميع أطيافها وبدون استثناء بأسمرا في يونيو عام 1995م وذلك بتعليمات واضحة وصريحة من الحكومات الغربية وعلى رأسها امريكا والكثير من الدول الاقليمية منها الجار ذي القربى والجار الجنب وحتى الصاحب بالجنب 00 وخرجت المعارضة من ذلك الاجتماع بقرارات أسموها قرارات اسمرا المصيرية وذلك لقاء تسديد فواتير الفنادق التي كانوا يقبعون فيها في القاهرة ولندن واسمرا 000 الخ والكفاح المسلح !!!00 ومن اهم تلك القرارات كانت هناك بدعة إبتدعتها المعارضة السودانية لأول مرة في سوق السياسة السودانية اسمها تقرير المصير للجنوب وقد تم إحراج الحكومة آنذاك بهذا المصطلح الامر الذي أدى الى تضمينه في اتفاقية الخرطوم للسلام عام 1997م ومن ثم في اتفاقية نيفاشا عام 2005م ، لذا فقد أصبح تقرير المصير من ادبيات السياسة السودانية منذ ذلك التاريخ فإذاً لايختلف إثنان بأن هذه البدعة ابتدعتها المعارضة السودانية وحتى خلال الفترة الانتقالية لعبت بهم الحركة الشعبية وجعلتهم حصان طروادة للوصول الى اهدافهاوحصل ماحصل في 9يوليو 2011م 00 فلا ادري لماذا تشابهت عليهم البقرة الآن ؟؟

        الرد
      6. 6

        [B]the best for north sudan is to keep on stopping flow of oil because they are supporting our enemies so that it is better to keep them poor until they choose agovernment who put the people welfare as priority and not the war[/B]

        الرد
      7. 7

        القيادات الجنوبية كلها بدون استثناء زات مصالح شخصية
        لن يكون هناك اى اتفاق الا اذا تغيرت القيادات الجنوبية

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس