كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ناس باقان – البلاقيك متشمر لاقِيه عِريان



شارك الموضوع :

دبابات إسرائيلية «مكتومة الصوت تدخل المعركة التي يخوضها جيش دولة الجنوب ضد بلادنا وعلي أراضينا في الحدود.. سفينة إسرائيلية محَّملة بالأسلحة تصل الموانئ الكينية لصالح جيش دولة الجنوب.. مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي يجري محادثات عسكرية مع حكومة الجنوب.. جهاز «الماشاف» الإسرائيلي التابع لوزارة الخارجية ينشط في منطقة البحيرات العظمي ويركِّز جهوده في دولة جنوب السودان.. «الماشاف» هو الوكالة الإسرائيلية لتنمية التعاون الدولي.. الذي دشَّن وزير خارجية إسرائيل ليبرمان بعض مشروعاته خلال جولته الأفريقية.. والماشاف من وسائل الإتصال الأساسية مع كبار المسئولين..في الدول الأفريقية.. حتى في حالة قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل.. حيث ظلَّت العلاقات الفنية والإقتصادية مستمرة.. ومن أبرز أنشطة الماشاف تأسيس غرفة التجارة الإسرائيلية الأفريقية.. وإقامة المزارع والمصانع «خاصة في أثيوبيا» حيث إفتتح ليبرمان رسمياً بأثيوبيا مركز «بوتاجيرا» لزراعة البساتين المتميزة.. والرئيس الأمريكي أوباما يصدر قراره بتصدير السلاح لدولة جنوب السودان.. وحكومة جنوب السودان تقرر إيقاف تصدير النفط عبر الأراضي والموانئ السودانية.. وشركات غربية تشتري نفط الجنوب «في الآبار» بمبلغ ثمانية مليارات دولار .. وتدفع مقدماً.. «سُمْبُهَار».. حتي لا تنهار دولة الجنوب التي يعتمد إقتصادها بما يقارب نسبة المائة بالمائة على البترول.. وتدعم حكومة الجنوب المتمردين في جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق «على عينك يا تاجر» بالمال والسلاح والرجال والعلاقات الخارجية والمنابر الإعلامية.. ويدخل جنودها الأراضي السودانية يقاتلون في صفوف المتمردين بلا أي تستر أو مواربة.
* وفي مقابل كل هذا.. تحارب القوات المسلحة هذه الطوابير المتلاحقة وحدها.. وتشكو «حكومتنا الأبية» دولة الجنوب إلي مجلس الأمن الدولي «لا يا شيخ!!».. خلاص يعني مجلس الأمن سيُدين لنا حكومة جوبا ويرسل إليها قوات أممية تحت البند السابع!؟.. هذا أقصي ما توصلت إليه الدبلوماسية السودانية بعد إطلاعها لسفراء الدول الصديقة والشقيقة على إعتداءات دولة الجنوب!! ما الذي أصاب كرتي منسق الدفاع الشعبي سابقاً والذي يُحق فيه قول عكير الدامر للأمام السيد عبد الرحمن المهدي
القفطان أمُلصو لباسو فيك مَا بْخِيل
تَخِيل فيك الـدروع وركوب عواتي الخـيل
فأن لم يكن بالإمكان إقناع وزير خارجيتا بالتخلى عن «الفُل سُوت» ولبس الباشنقو ولبس خمسة فليس أقلَّ من أن نطلب منه ومن دبلوماسيينا الكرام.. أن يتنحوا جانباً لإفساح المجال «للدُواس» فقد كُتب علينا القتال وهو كُرْهٌ لنا وعسي أن نَكْرَه شيئاً ويجعل الله لنا فيه خيراً كثيراً.. وجدودنا زمان «وصُّونا» بالقول.. البلاقيك متشمر لا قيهو عريان.. بمعني أن لا تخنع ولا تخضع أمام من إستعد لقتالنا.. والنتيجة إما غالب أو مغلوب.. وصراع الرجال مَتَنَّي.. والضرب مَشَايَلَا.. عصاه فوقك وعصاه فوق أخوك.. وحتي الحجَّاز ليهو عكاز .. ونحن لا ندق طبول الحرب.. لكننا إذا سمعنا دويها.. بنمرق بَرَّه ما بندخل جُوَّه.. تحت شعار ياغِرِق يا جيت حَازِمَا.. بعدين «الدبلوماسية» والجودية والحِجازه ملحوقة. بعد ما يضوقوا إيدنا .
* الأعراف الدبلوماسية الجارية غربية المنشأ والطعم واللون والرائحة والشكل.. ياقات مُنَشَّاه.. وإبتسامات لزجه صفراء.. ولوحات حمراء.. وكلام معسول.. وأناقة وطول.. وألسن متعدده.. ووجوه مزدوجة.. ونفاق ظاهر .. وعداء باطن.. ونتائج غامضة.. وأساليب فاسدة.. وقوالب جامدة.. الخارجية تستدعي السفير الفلاني.. ورسائل شديدة اللهجة.. ثمَّ تقليص أفراد البعثة.. أو إعتبار بعضهم أشخاصا غير مرغوب فيهم.. إلي إستدعاء سفيرنا من هناك.. أو طرد سفير من هُنا.. وإغلاق السفارة ثم إعادة فتحها وهكذا ندور في حلقة مفرغة.
* حان الآن وقت إعتماد سياسة تبادل الأذي والمعاملة بالمثل مع دولة الجنوب.. فتح أراضينا لمن يحاربون حكومة الجنوب من أبنائه وإعطائهم مقرات ومنابر إعلامية وسلاح ومؤن وتعيينات ومراكز تدريب ودعم سياسي.. «والبيخجل من بِتَ عَمُّو ما بْيلْدِي معاها جَني».
وهذا هو المفروض

الصحافة
لكن المفروض
محجوب فضل بدري

شارك الموضوع :

10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        يا محجوب بدري كفي كذبا علي أبناء الشعب السوداني فأنتم تقرعون طبول الحرب لتلقوا بأبناء التعابة من هذاالشعب في أتونها. لقد تطاولتم في البنيان، بينما السواد الأعظم من الشعب يطحنه الجوع والغلاء. بالله يا سعادة المستشار المرفوت قل لنا متي كان آخر عهد بك بالسلاح. تريد العودة إلي المستشارية بهذه الكتابات التي ينعق عبرها البوم ولكن هيهات فأنت قد أخرجت منها لتقمصك دور بطل الفيلم (الرئيس). لن ينساق أي سوداني عاقل لدعاوي الحرب التي تطربك أنت وسيد القصر بعد أن قال عرابكم في شهداء الحركة الإسلامية سابقا بأنهم فطائس.

        الرد
      2. 2

        مع احترامي الشديد ولوعدت للامس من اللذي منح الجنوب دولة وكيانا بعد ان كانوا متمردين وكنت تدكهم دكا بعت القضيه وقبضت الثمن والوعود الكاذبه ورضخت للمجتمع الدولي .تارة تنكره وتشتمه وتارة تستنجد به سواء الامم المتحده ام الولايات المتحده. و لم تكونوا تعزون دين الله حتى يعزكم الله وينصركم وخدعتم هذا الشعب بالدين ومن تدينه انخدع لكم واليوم انكشف الغطاء ولا نعلم إلى أي متاهة تقودنا يا أيها المؤتمر الشيطاني لا الوطني لانكم دمرتم كل شي حتى الاخلاق وبعتم كل شي حتى الاخلاق وبعد ان فقدتم كل شئ تنستنجدون وبمن (( المحكمه الدوليه تحت جزمتي)). اليست المحكمه الدوليه جزء من الامم المتحده .حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يمهل ولا يهمل

        الرد
      3. 3

        [SIZE=4]دا شنو الكلام الفارغ دا لباس وعريان هسي لو كتبت الكلام دا في تعليق ما كان اتنشر[/SIZE]

        الرد
      4. 4

        دولة جنوب السودان دولة ذات سيادة و لها الحق فى الدفاع عن نفسها و هى دولة وليدة لا تمتلك مقومات حفظ حدودها و حقوقها المنهوبة و من البديهى ان تعتمد على اسرائيل او اي دولة أخرى بعد ما خابت حكومة الانقاذ فى جعلها داخل حدود دولة السودان الواحد .. فلذلك لا يجب النظر لسياساتها الخارجية او علاقاتها بى الدول الأخرى نظرت وصاية او عدم حقها فى ذلك … و الحرب الأن ليست كما فى السابق .. فلتعلم الانقاذ انها حرب بين دولتين و كل الخيارات مفتوحة للدولتين و الحشاش يملاء شبكتوا ..

        الرد
      5. 5

        الحل الوحيد في كل المشاكل المحيطه بالبلد ان يخرج الشعب السوداني وينقذ ماتبقي من المحبوبه قبل يكون الارض جذ****ت ومحاكمه أعوان المؤتمر الشيطاني متلاعيبين عقول الشعب وناهبيين خيرات البلد!!!!!!!!!!!! قريبا انشاالله

        الرد
      6. 6

        الكلام حلو وجميل وملئ بالوطنية لكنه غير مفيد الان بعد ان تغير كل شئ ، فالحكومة سمحت بقيام دولة اسرائيل (اقصد دولة الجنوب) والان الجقلبة ما مفيدة والتسوي بايدك يغلب اجاويدك .. زمان العاقلين قالوا نيفاشا شؤم علي السودان فهددوا بالسجن والاعتقال لا بد الان ان نتحمل سوء افعالنا والله يكضب الشينة.

        الرد
      7. 7

        مافى زول بحارب تانى كفانا حاربنا فى الميل اربعين وتوريت واقتربنا الى نمولى وبجرة قلم الموتمر الوطنى بقيادة على عثمان مسحوا كل الانتصارات والتضحيات فى سوق نيفاشا مقابل رشاوى وحفنة من الدولارات والوعود الكازبة للسودان الداير يحارب يمشى براة نحن براة براة وليس بمتخلفين عشان نبارى الجداد

        الرد
      8. 8

        لن ترضى عنك اليهود ولا النصرى حتى تتبع ملتهم فلينتبه كل ذو عقل لا امريكا ولا اسرائيل ولاجنوب السودان سيلتزم فى يوم من الايام باى اتفاقيه براى سويتا فى نفسى و شيلو شيلتكم .

        الرد
      9. 9

        ال[SIZE=2]اخ / درب عشمان
        سلام كبير عاوز اسالك فترة من شنو ؟ الناس مستعدة لكى تدخل السودان وتستبيح كل شىء فيه تعرف يعنى كل شىء حتى ….. و ….. وتقولى فترة نحن ما عوزين حرب وعارفين مرارة الحروب والقتل وفقدان الاخوة والاصدقاء لكن ما بنفتر اذا كتبت علينا واقول ليك بصراحة استعد لليوم داك وكان حضروا وانت ما ميتعد الرماد كال حماد واوعك تزعل وتجرى الى الامم المتحدة عشان تنقذك وتبقى لاجىء[/SIZE]

        الرد
      10. 10

        لا حرب ولا كلام فارغ مش عاوزين دواس خلاص كفاية خلو عندكم شوية دم وارحلوا عاوزين استقرار للجنوب والشمال والبترول يعدى فى وضعوا الطبيعى فقط ارحلوا يا فاسدين ومنافقين وتجار الدين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس