كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

التمليح .. يا عم قدام .. توصيفات عديدة لظاهرة واحدة



شارك الموضوع :

للشارع السوداني تجليات عديدة، احداها ظاهرة (الاوتوستوب) أو (الملح.. التمليح.. يا عمك قدام.. ماشي كدا..؟ الخ)، فتحول (فضل الظهر) إلى توصيفات مترادفة لموصّوف به واحد وهو (توصيلة) على مركبة خاصة تسير في ذات اتجاه السائق، أو أحياناً وفق مراد (الراكب).
ثقافة الاوتوستوب أو بالمعنى الاجتماعي الديني (فضل الظهر)، ظهرت وفقاً لظروف.
فضرورة استخدام فضل الظهر جاء لمجابهة (الزنقات) التي تفرضها المركبات العامة أو المواصلات أو الظرف الاجتماعي الذي واكبها، .
فقد ظهر مع الطالبات الجامعيات اللائي يسكن في الداخليات ويلتزمن بمواعيد حضور الداخليات، وحين تتعذر المواصلات متزامنة مع التوقيت، تلجأ الفتاة (للتوصيلة)، في ذات اتجاه الداخلية حتى تلتزم بموجهات التوقيت..
بعض الموظفات قد يلجأن أحياناً إلى ظاهرة (التمليح) للحاق بمواعيد العمل، أو خوفاً من (بشتنة) المواصلات، حتى لا يتم اتلاف (القشرة)، وحتى الرجال، يلجأ أحدهم (للملح) طلباً للراحات خصوصاً إذا كانت العربة (مكندشة)، بدلاً عن (بهدلة) الحافلات..
إذا هي مسميات عديدة، ولكنها باتت من الظواهر المقلقة، لارتباطها بالجرائم الأخلاقية.
في السابق كانت الظاهرة تعزى إلى قلة عدد العربات العامة مقارنة بالخاصة في الشارع، ، لكن الآن ومع تكاثر وازدياد وسائل المواصلات العامة، وأيضاً ازدياد عدد العربات الخاصة، فان حضور هذه الظاهرة بكثافة يبعدها من مبررها الظرفي، ويدخلها تحت بند آخر بعيداً عن (فضل الظهر).
هذا الاسلوب هو تعبير عادي كما تقول د. مها محمد مصطفى اختصاصية علم الاجتماع للتباينات الثقافية التي شكلت المجتمع السوداني اليوم، فبعض الشباب الذي يمتطي (الفارهات) اليوم، يريد الخروج بهذه (الافاعيل) من القوقعة المألوفة -وفق تعبيرهم- للمجتمع السوداني، واقتراح أساليب جديدة، حتى لا يتم تصنيفهم لدى زملائهم بـ(قليلي التجربة)، وهذا يجعل الشاب يفترض لنفسه سلوكيات قد لا يحسب لها حسابات أخلاق أو ذوق أو دين، وتضيف د. مها: المجتمع السوداني لا يقبل الانقلابات الاجتماعية الفجائية في بنية عادته، وتكون ردة فعله الأولى (الفصام) والمجابهة، ولهذا فحتى عندما ظهرت هذه الظاهرة، تمت محاربتها بأنها جديدة على ثقافة السوداني أخو الاخوان..
الطالبة الجامعية محاسن: (حصلت لي مواقف سخيفة كتيرة، بس الحمد لله جاءت نهايتها بخير، وأظن أن كل صاحب عربة خاصة يقف للفتاة على الرصيف اليوم، يبدأ بملاطفة الفتاة، وخاصة ان عرف أنها تسكن في داخلية.. فهو يعتبرها صيداً ثميناً)..
أما هويدا -موظفة- فقالت ان الظاهرة لا تنطبق على الجميع، فقد صادفت أشخاصاً أفاضل في مثل هذه المواقف.
من جهته يرى د. حسام اسماعيل الاختصاصي الاجتماعي أجمل تجليات فضل الظهر إلى صعوبة المواصلات، ولضيق ذات اليد أحياناً، وأحياناً أخرى لأسباب أخرى، وقال ان في بعضها مظاهر حسنة في مساعدة كبار السن أو النساء المسنات، أو امرأة معها أطفال وتقف بهم في الشمس وحينها يقدم صاحب المركبة خدماته وهو يطلب الأجر عند الله، ولكن د. حسام يستدرك ويقول: بعض مالكي العربات الخاصة من الشباب، وللأسف من كبار السن المريضين نفسياً وأخلاقياً يستخدمونه كوسيلة لأغراض دنيئة، وفي بعض الأحيان قد يواجه صاحب المركبة مشكلات مع من يود ايصالهم كـ(التسول)وسخف الراكب الذي يجعله يغير طريقه ليوصله، فيرفض بعدها توصيل الناس..
لذا فمن رأي د. حسام أن (الاوتوستوب) قد يكون -احياناً- بداية لتجاوزات أخلاقية بالنسبة لكلا الطرفين صاحب المركبة والراكب، فالأمر في النهاية يخضع لأسباب اقتصادية في مقامها الأول، اضافة للوازع الديني والاخلاقي لكلا الشخصين.


الراي العام
الخرطوم: نشأت الإمام

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        فضل الظهر شيء مختلف تماما عن هذا الذي يدعون أنه فضل ظهر ، هذا الذي يصنعون اسمه تلقيح جتت ، وخلوة غير شرعية بين البنت والرجل سائق العربة وأحيانا بين الرجل وبين سائقة العربة ، ولا شنو ؟ والله أصبحنا نبرر الحرام بالدين ، سبحان الله !

        الرد
      2. 2

        [SIZE=4]فعلا بنات الزمن دا نهائي مامحترمات عادي تركب ليها مع واحد غريب لانها اصلا قنعانة من روحها [/SIZE]

        الرد
      3. 3

        الموضوع قد يكون فيه جانب من الحقيقة ولكن كاتب الموضوع اكتفي بالجانب الذي يظن انه يكسبه قراء ولكني وعن تجربة ولدي عربة والحمد لله ركبت معي الكثير من النساء وفيما ندر كانت واحدة منهن كما يقول الـ (ما حلو ) .
        ولم اندم يوما علي مساعدتي لشخص فلا نقول كما قال سامي ما تقيف لاي زول لانو الرحمة ما انعدمت والخير ما بيميزو بيه بين شخص وآخر بس الإنسان يحسن نيته وزي ما بتعمل خير في الناس ربنا بيكفيك شرهم.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس