كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

كل يغني على ليلاه… (خم الرماد)…قبل ان (يكيل حماد)..!


شارك الموضوع :

ارتبط الرماد بالسودانيين منذ القدم، وكان بمثابة عنصر اجتماعي لايمكن تجاوزه بأي حال من الاحوال، خصوصاً انه يدخل في العديد من الاستخدامات آنذاك، مثل تنقية مياه الشرب، وعلاج مرض دم التاير، الى جانب اتخاذه من بعض الحبوبات كمطهر رسمي للجروح، بينما كان للاطفال افضل وسيلة لتخطيط ملاعب كرة القدم، ولعل ارتباط الرماد الاخير بالمجتمع، جعله يدخل في عدد من المناحي الحياتية، وليصبح اليوم عنواناً بارزاً للفترة ماقبيل حلول شهر رمضان، والتى يطلق عليها البعض (خم الرماد)..وعن هذه الجزئية استطلعت السوداني العديد من الشخصيات، وخرجت بالحصيلة التالية:
حاجات مابتنقال:
الغالب من العادات والتقاليد جميل ومرتبط بروحانية الشهر والآخر قد يخدش تلك الروحانية التي فيها (حاجات كتيرة مابتنقال) … هكذا حكى العامل خالد ميرغني مضيفاَ أن بعض الممارسات ضمن جزئية خم الرماد، تصب في معظمها في الإستعداد لتغيير عادات الأكل والشرب والتحول من ثقافة النهار إلى ثقافة الليل، ونجد في موروثاتنا أن خم الرماد يرمز إلى الفقد الجلل لدى النساء عندما يموت عزيز لديهن.
وداع وإستقبال:
المواطن إبراهيم الفحل يقول: (خم الرماد) ظاهرة تحتفل بهــا كل المجتمعات المختلفة كل على طريقته الخاصة، ففي البيوت تعد أنواع مختلفة من الأكلات، وتلحظ إزدحام الكافتريات ومحلات العصير، وشراء بعض المسليات من الفول والتسالي والنبق وإنتشار الشباب والأسر في شارع النيل والمنتزهات المفتوحة يسرفون في الأكل والشرب وكأن رمضان شهر مجاعة ويبررون هذه الإحتفالية بـ( وداعاَ لشعبان ومرحباَ رمضان).
السبعة وذمتا:
وترى المحاسبة منال عبد الفتاح أن خم الرماد عند الفتيات له معنى آخر وهو (تتفشى) بعضهن في اللبس والمكياج، أما بالنسبة للأولاد فهو يتمثل في عشاء (كارب) في أفخم مطاعم العاصمة وسهر لآخر الليل بإختصار الجميع يفعل (السبعة وذمتا).
حرام :
في خم الرماد إسراف في كل ماتشتهي الأنفس من أكل وشرب وذوي النفوس الضعيفة يمارسون الجرائم بحجة خم الرماد فتجد بعض المتخصصين في السرقة يقوم بسرقة مبلغ من المال، وبعض الشباب يقوم بمعاكسة البنات في الشارع، وكثير من المدمنين على الخمور يمارسون عادة خم الرماد وهي أن يقوم في آخر يوم قبل حلول شهر رمضان باحتساء أكبر قدر منه تحسباً للتوقف عن ذلك خلال شهر رمضان وبنية العودة إليها بعد انتهاء الشهر الفضيل، ولعل هذا مادفع ببعض علماء الدين ليؤكدوا حرمة مثل تلك الافعال، والتى لاتمت للاسلام بصلة، فكيف يتم استقبال شهر للرحمة بالمعاصي..؟
(بروفات) البوني:
وبحسب دكتور عبد اللطيف البوني فإن المصطلح إرتبط سابقاَ بالمدمنين على الخمر أو (السكيرة) وإلى وقت قريب إقترن بـ(الإسراف) في الأكل والشراب، وعن عاداته الشخصية في مثل هذا اليوم يقول: (مثله مثل أي يوم لاتمييز فيه وعادة أجلس مع أسرتي في المنزل)..وأضاف انه قبل رمضان بعدة أيام يقلل من كمية طعامه وشرابه، ويمتنع عن المكيفات من شاي وقهوة حتى لاتؤثر عليه في نهار رمضان..وقال ضاحكاً: (والله الواحد بيعمل بروفات للشهر).

الخرطوم: فاطمة خوجلي
صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        نسيتم خم رماد الحكومات قبل الثورات وذلك بسرقة
        اكبر كمية ممكنة من مقدرات البلد ويحملوا ما خف وزنه
        وغلا ثمنه قبل هروبهم من طوفان الجماهير وقد فعلها بن علي
        وحاول القذافي والكاشف وجماعتو هسي بكونوا مشغولين خمخمة
        بعد ان بدأت بوادر الثورة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس