كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الشنب .. هل يدل على الشجاعة والبأس .. أم أنه حامل للجراثيم والقاذورات ؟!


شارك الموضوع :
[JUSTIFY]هنالك شعوب كثيرة، عرفت باهتمام رجالها البالغ بتطويل الشنب كالمكسيكيين والأتراك والهنود الحمر القاطنين في أعالي (جبال الإنديز) في أميركا اللاتينية، أما العرب خاصة سكان البادية، فإنهم لا يطلقون الشوارب فقط، بل اللحى وشعر الرأس أيضاً، وينظمونه أحياناً على شكل جدائل. لكن للعرب البدو والقرويين اعتزازاً خاصاً بالشوارب، يحتفون بالطويلة والكثة منها أيما احتفال، كذلك ارتبط تطويل الشوارب ببعض الطوائف الدينية مثل الدروز، وهي جماعة عربية وطائفة دينية تسكن سوريا والأردن وفلسطين ولبنان، اشتهروا بتربية الشوارب والعناية بها باعتبارها تمثل عندهم إحدى علامات الاستقامة والتدين تماماً كما هي اللحية عند المسلمين.

جدل الشوارب في ثقافات الشعوب
ولـ(الشنب) عبر التاريخ قصص كثيرة رائعة تقترب أحايين كثيرة إلى (الفانتازيا)، منها أن القائد العسكري الكبير “الإكساندر المقدوني” أمر كل جنوده من الإغريق بحلق شواربهم حتى يستطيع تمييزهم عن جنود آخرين، وكان لهذه الحادثة أثر كبير في إلزام منسوبي الجيوش في العالم الراهن بالتخلي عن لحاهم وشواربهم، وربما شعر رؤوسهم، وغدا أمر حلق الشوارب لدى بعض الشعوب يتضمن إشارة إلى التمييز بين من الصديق ومن هو العدو، فالفرس يرون في تطويل الشارب رمزاً للرجولة، أما الروم فينظرون إلى ذوي الشوارب الكثة والطويلة على أنهم خونة وجواسيس، والفراعنة وكانوا يحرصون على حلق الشوارب واللحى، بينما يضع (الفرعون/ الملك) لحية مستعارة ترمز للملك، والهنود ينظرون للشارب كرمز للحظ السيئ والدمار، بينما الهولنديون والألمان والبولنديون ينظمون ويحلقون شواربهم على طريقة (هتلر)، خط صغير تحت الأنف.

والسودانيون ينظرون لـ(الشنب) كرمز للرجولة والشهامة، ولكل هذا وذاك حاولت (المجهر) اختبار أوضاع (الشنب) في السودان، هل ما زال محتفظاً بمكانته الكبيرة ورمزيته القوية، أم أن الأمر تغير ولم يعد أحد يأبه لأغنية البنات (حمادة تش مالو ما جا، دا الشنبو حش مالو ما جا)، فلنرى سوياً:

الشوارب في سوق (النسوان)!!

في البداية قالت الموظفة بإحدى شركات القطاع الخاص “نسرين” إن (الشنب) يعني بالنسبة لها رمزاً للرجولة، وإنها مثلها مثل فتيات كثيرات لا يعجبها رجل حليق الشارب ولا يجذبها، وأشارت إلى أن المرأة السودانية بصفة عامة لا تحب الرجل دون شنب فحسب، بل تعتبره ناقصاً. وفي رأي مختلف قالت “نهى الأمين” إنها تتقزز من الرجل ذي الشاربين الطويلين كثيراً، وأضافت: عندما يكون شنب الرجل كثيفاً، فإنه يكون حاملاً للجراثيم، عندما يأكل أو يشرب أو يتعرض (لأنفلونزا)، مؤكدة على أن الرسول “صلى الله عليه وسلم” أوصى بحلقه.

لكن “سحر آدم” طالبة جامعية، قالت: إن الشعوب تختلف في نظرتها للشوارب الطويلة، فالمصريات ينظرن للرجل (أب شنب) على أنه مقزز ومقرف، أما نحن السودانيات فنغرم به، ونعتبر (الشنب) ضرورياً من نواحٍ عديدة، أولها الناحية الجمالية (الوسامة)، فلا بد أن يكون الرجل بشارب حتى لو خفيف، أما الناحية الأكثر أهمية فهي الرجولة، ومن لا شارب له ربما يُقيِّم – للأسف – على هذا النحو، والرجل (الأدروج) يُعد ناقصاً ولا يجد الكثير من الاحترام والتقدير لدى قطاعات كبيرة من النساء السودانيات، وإن كان الأمر اختلف نسبياً لدى الجيل الحالي من الشابات اللاتي نجد بينهن من يفضلنه دون (شنب).

رجال وأشباه رجال.. نظرة قديمة متجددة

الشاربان الطويلان والكثان يدلان على قوة الرجل، وسيطرته على زمام الأمور، هكذا ابتدر السيد ” محمد حسن” تاجر إسبيرات إفادته، قبل أن يستطرد قائلاً: النساء يخفن من الرجال الذين لديهم لحية كثة وشنب طويل في آن واحد، لكن قلوبهن تخفق لـ(أب شنب)، وأضاف: أحد أقاربي ذو شارب طويل، حتى الصغار يخافونه ويحترمونه، وهنالك قبائل سودانية معروفة لا تجد فيها إلاّ كلمة ذو الشارب آذاناً صاغية، والزول الما عندو شنب ما عندو كلمة ولا مكانة بين أفراد القبيلة على حد تعبيره، ومضى “محمد حسن” قائلاً: دوماً يكون نصيب الرجل ذو (الشنب) الأكبر من كل شيء، وأشار إلى أن (الشنب) يمثل هيبة الرجل وعنوان رجولته.

وفي السياق نفسه تساءل “معتز أحمد” كيف سيغدو حالي دون شنب فهو وحده الذي يميزني عن المرأة شكلاً، حتى النساء ينظرن إلى الرجال الذين ليست لديهم شوارب وكأنهم أشباه رجال، ويسخرن منهم بطريقة تجعلنا نتمسك بـ(الشنب) من أجل نيل رضائهن.

صحيفة المجهر السياسي
سعدية الياس[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        الشنب الكبير كما شنب على مهدى حرام والرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن ذلك وتشبيه بالصليبيين ويلم القاذوراء وقبيح لشكل الانسان . واكره ان ارى شكل على مهدى وعند ما اراه اقفل التلفزيون لقباحته وحرمته هداه الله

        الرد
      2. 2

        الرسول صلى الله عليه و سلم
        أوصى بعدم حلق اللحية و حف الشارب
        لكن احنا شغالين بالعكس بنحلق اللحية و بنسيب الشارب خوفا من كلام الناس
        او بالاصح التريقة … على قول بعضهم ازيك يا ابن النيل !!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس