كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

السجن 100 عام لجندى أمريكى إغتصب “فتاة عراقية” وقتلها هى وأسرتها


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]واشنطن: أعلن الجيش الأمريكي ان جنديا امريكيا أقر بأنه مذنب باغتصاب فتاة عراقية عمرها 14 عاما وقتلها هي وأسرتها حكم عليه بالسجن مائة عام في سجن عسكري .

وقال متحدث باسم الجيش ان السارجنت بول كورتيز “24 عاما” سرح أيضا من الخدمة بموجب اتفاق توصل اليه مع الادعاء قبل انعقاد محكمة عسكرية استمرت ثلاثة ايام. وبموجب هذا الاتفاق الذي قبلته المحكمة اصبح كورتيز في مأمن من الحكم عليه بالاعدام.

ووجد القاضي العسكري الكولونيل ستيفين ار هينلي ان كورتيز مذنب في التآمر لارتكاب جريمة الاغتصاب واربعة اتهامات بالقتل والاغتصاب واقتحام منزل وخرق نظام عام. وبموجب بنود الاتفاق مع الادعاء وافق كورتيز على ان يشهد ضد الثلاثة الاخرين الذين مازالوا يواجهون الادعاء في هذه القضية .

وخلال المحاكمة العسكرية سرد كورتيز كيف انه ورفاقه احتسوا الخمر ولعبوا الورق وخططوا لمهاجمة العائلة في المحمودية جنوبي بغداد في مارس عام 2006 . وسكبت المجموعة الكيروسين على جسد الفتاة واشعلوا النار فيها في محاولة للتستر على الجريمة .

وشهد كورتيز ان الجندي جيمس باركر الذي اعترف ايضا بانه مذنب في هذه القضية والجندي الذي سرح من الخدمة بعد ذلك ستيفن جرين اختارا هذه العائلة لمهاجمتها لانه لم يكن يوجد في المنزل سوى رجل واحد فقط وكانت هدفا سهلا .

وقال كورتيز انه فور دخول المنزل أخذ جرين الذي يشتبه بأنه زعيم المجموعة أم الفتاة وأباها وشقيقتها الصغيرة الى احدى حجرات النوم في حين قام هو وباركر بأخذ الفتاة عبير قاسم الجنابي الى غرفة المعيشة حيث تناوبا اغتصابها. واضاف ان جرين الذي وجهت له اتهامات كمدني وينتظر المحاكمة في سجن بكنتاكي أطلق النار على عائلة الفتاة في غرفة اخرى ثم قام باغتصاب الفتاة .[/ALIGN]
محيط

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        هذه ديقراطية بوش يا المالكى ، وهنيئاً لك بمصافحته وعقبال مائة جزمة

        الرد
      2. 2

        من يدخل الذئاب وسط داره وعياله يستاهل وعلى فكرة المستخبي كثير وياما حنسمع ونشوف من عمايل الأمريكان الكلاب 😡

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس