كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أجور الفنانيين:حسب الطلب والمقدرة .. أرقام فلكية وأسعار خرافية



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]أكيد أنها ليست بمنأى عن بقية الحاجات والضروريات ومتطلبات الحياة الأسرية في السودان .. وأكيد إن المناسبات السعيدة مثلها مثل الأتراح لن تتوقف أو تنعدم طالما هي ممارسة حياتية وطقس اجتماعي قبل أن يكون إنساني.
ولعل الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها البلاد ألقت بظلالاها القاتمة على شارع الغناء السوداني.. والارتفاع المفرط والدائم في أسعار السلع والخدمات امتد ليصل إلى شباك الغناء السوداني، وأصبح سعر إحياء الحفل أو الأمسية مرتفعاً حاله كحال بقية السلع، وتحول الطلب على الفنانيين السودانيين إلى سوق يصعب للناس دخوله إلا من رحم ربي.
والمقصودين بالجملة أعلاه (من رحم ربي) يندرجون تحت بندين: المقتدرين مادياً .. أو الذين بستعدون باكراً لهذا الأمر.
انعدام الرقابة
أصبح أجر الفنان السوداني عالياً إلى حد بعيد، وصارت العدادات (كما يطلق عليها) موجة موسمية ترتبط بالفصول والمناسبات العامة، وفي بعض الأحيان بالظروف المناخية والجغرافية.. بل تعدته لتصبح رهناً بالظرف المزاجي للفنان ومرتبطةً بسياق حالته النفسية والمزاجية، وذلك دون أن تتمكن الجهات الرسمية المعنية بالتحكم في هذه المسائل من السيطرة، وصار كلٌ يغني على ليلى محبيه وصار كل فنان أو (مدير أعماله) يطلق العنان لمخيلته وتقديراته الشخصية لفنه فيحدد الرقم الذي يريد.
وبما أن الغناء خدمة لا ينتهي الطلب منها – كما ذكرنا في المقدمة فإن البعض يستغل الحاجة ويبدأ في ممارسة حلم الغنى السريع دون الإلتفات للظروف التي يعيشها الأخرون أو مدى تضررهم أو المقدرة لدى الذين يرغبون في الاستفادة من هذه الخدمة (وذلك بافتراض أن عملية الغناء يالنسبة للفنان خدمة يقدمها فيأخذ مقابلاً مادياً لها).
ومما سبق من سرد يتضح لنا أن مسألة تقدير عداد الحفل لا تخضع لمعايير فنية أو قانونية محددة من الدولة أو الجهات المعنية كاتحاد المهن الموسيقية، وهو الجسم النقابي الذي ينضوي تحته كل الذين يمارسون مهنة الغناء والموسيقة باحترافية أو كهواية، كذلك الغياب التام للرقابة من جهاز للمصنفات الأدبية والفكرية.
بعض الأسعار
يأتي في مقدمة الفنانين الأعلى أجراً كمال ترباس (32) ألف جنيه يليه الفنان محمد الأمين(30) ألف جنيه وتأتي في المرتبة الثالثة البلابل 20 ألف جنيه.. أما الشباب فأعلاهم طه سليمان(12)ألف جنيه يليه أحمد وحسين الصادق يتقاضى كل منهما أجراً قدره(10) ألف جنيه.
أما أعلى الفنانات أجراً فهي الفنانة إنصاف مدني التي تتقاضى أجراً يساوي (10) ألف جنيه تليها مباشرةً ندى القلعة وهاجر كباشي .. ومن ثم تأتي بقية الفنانات.
ويمكننا مما سبق أن نرى حجم التفاوت الكبير في الأجور والذي قد لا يرتبط بمعيار محدد ولا نص قانوني ملزم.
(المتعهد إبراهيم يوسف فرج الله الشريف الشهير بـ (شلضم) الذي قال: ظللت أعمل في هذا المجال (35 عاماً) وبالتالي أستطيع أن أدلو بدلوي، فالساحة في فترة سابقة كانت مليئة بالفنانين النجوم الذين يحترمون مهنتهم التي حفظوا بها تاريخ الفن السوداني وكان في كل عام يظهر نجمان في الحفلات الجماهيرية، أما الآن فهي خالية، فالجيل الجديد ليس قائماً بدوره، ولا يؤدي رسالته بالشكل المطلوب، والحلول تكمن في أننا كنا نؤمل في اتحاد المهن الموسيقية في الحد من ظاهرة الفنانين الشباب من حيث الصورة التي يقودون بها الحركة الفنية، وبالمقابل هم بعيدون كل البعد عن الحفلات الجماهيرية لأنهم لا يمتلكون أرضية صلبة لصناعة نجم الشباك لو لم يكن لديه الرغبة كالذي فعله الموسيقار محمد الأمين بالضبط لدرجة أن امرأة سبعينية ومقعدة حركياً تحرص على دخول حفلاته الجماهيري) – صحيفة الدار-
مقارنة بين الأزمنة
لم يكن موضوع الأجر هذا في الماضي شيء مبالغ فيه وذلك لاعتبارات كثيرة وعديدة أولها أن الوضع الاقتصادي لم يكن كما هو الحال عليه الآن من ضائقة مالية وارتفاع الأسعار أضف إلى ذلك أن النظرة لموضوع الغناء في حد ذاتها كانت لدى الفنانيين لا ترتبط بالمادة فقط بل تتعداه إلى قيم إنسانية أخرى.
وفي ذلك يقول الموسيقار صلاح بن البادية: (ما كنا في الوكت داك خاتنو عشان نأكل منو عيش بس كان همنا نوطد نفسنا ونوصل رسالتنا).
وفي هذا الحديث إشارة واضحة إلى أن النظرة لدى الفنانيين والتي تغيرت هي سبب من الأسباب طبعاً بجانب القيم الأخلاقية للمغني نفسه والذي يرى في مطالبته المادية نوع من عدم الاحترام ويعتبرها سلوكاً شائناً لا يليق بصاحب الرسالة، وهو ما جسده بن البادية بقوله:( وكنا بنشوف طلب الأجر والمطالبة المالية العالية عيب).
ويضيف الفنان الكبير: ( ناس الفرح مرات بقولو نجيب فلان داك عشان غالي .. يعني عشان يتباهو بيهو ما عشان بس يغني .. ودي ذاته مشكلة).
إذن تغيير النظرة العامة لدى المغنيين والمجتمع هي طرف أساسي في هذا الوضع وهذا ما أكده.
وهذا ما أكدته الصحفية ملاذ ناجي والتي أرجعت السبب الرئيسي لارتفاع تعاقدات الفنانيين هو الفهم الاجتماعي السوداني الذي أصبح يهتم بالمظاره فقط دون المضمون وقال: (السبب الأسر التي تبالغ في المظاهر .. وتدفع مبلغاً قدر ده لى زول يجي يغني ليهو ساعة ويمشي).
وعليه يمكننا اعتماد هذا التفسير الذي يؤكد أن التغيير الإجتماعي الذي حدث في البنية الاجتماعية في السودان هو سبب رئيس في المشكل.
اتفاق .. ومبدأ
من جانب آخر يرى الفنان الشاب محمد الحسن حاج الخضر أن هناك ارتفاع مبالغ فيه ويرجع السبب إلى الارتفاع في كل السلع المقدمة في السودان والغلاء الكبير الذي يعيشه الناس.
محمد قال: (عموماً في مبالغة في الأجور وارتفاع لأسعار التعاقدات .. وكل زول بقى حر في تحديد سلعتو بي كم .. وإذا تركت الحبل على الغارب سيصبح الحال هكذا). في إشارة واضحة منه إلى عدم وجود جهات رقابية تحدد مبلغ التعاقد وتلزم به الفنانيين.
وأضاف:(إن التعاقدات في الخارج تتم بواسطة النقابات وهي لديها أسس لتحديد قيمة التعاقد لكل فنان).وبذلك يلفت الفنان الشاب نظرنا إلى نقطة مهمة وهي أن النقابات والاتحادت المهنية هي أيضاً طرف وجزء مهم في هذه القضية.
بينما رأى الفنان محمد خضر حاج الحسن أن يقول في ختام حديثه أن المبدأ في التعاقد يجب أن يكون بالاتفاق بين الفنان والجهة المتعاقدة حيث يراعي الطرف الأول(الفنان) الأسري ولا يغالب، بينما يجب على الطرف الثاني أن يدرك أن للفنان التزامات ابتداءً من الفرقة الموسيقية إلى أسرته التي يسعى بالطبع أن يوفر لها حياة كريمة.
التشابك الكبير بين خيوط القضية ومسببات أخرى ترتبط بالمجتمع والوضع الاقتصادي الراهن والظرف الذي تعيشه البلاد والذي أدى بدوره إلى إحداث تغيير اجتماعي واسع في المفاهيم والقيم الاجتماعية والإنسانية والدينية في الإنسان السوداني كلها مسببات أدت إلى هذا الإرتفاع الخيالي والجنوني في أجور الفنانيين.
وبين لهيب هذا الارتفاع ووجع التغيير السريع يعيش المواطن البسيط ويتقلب فيها متمسكاً بقيمه الفاضلة وخافضاً رأسه أما شاشة المظاهر التي أصبحت شكلاً اجتماعياً مرغماً له.

تقرير: أيمن عبد الله: صحيفة الوطن[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        نسال الله العفو والعافية والحمدلله على نعمة العقل

        الرد
      2. 2

        [COLOR=#003BFF][SIZE=7][FONT=Arial Narrow]دا موضوع شنوا يا صحيفة الوطن العندو اليدفع تقولوا الناس ما لاقيه تاكل كان ممكن صياغة الموضوع بطريقة غير الطرقه هذة اهدوا الناس بصفة عامة للصواب والتوجيه الديني لدنياهم واخرتهم بدل ما تتكلو لى ضوابط لعدادات الفنانين وكلام لا بودى ولا بيجيب الله يهديكم جميعا[/FONT][/SIZE][/COLOR]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس