كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

المذيعة يسرية محمد الحسن .. بعد ان تخلى عنها تلفزيون السودان



شارك الموضوع :

[JUSTIFY][JUSTIFY]قالت لي: دخلت المجال في زمن جميل وتتلمذنا على يد أساتذة أجلاء ولم تواجهنا مشكلة قط سواء من الوسط أو الأهل، فوالدتنا كانت متفهّمة جدًا وداعمة لنا منذ بداياتنا.. ونحن كإعلاميين سودانيين لدينا إمكانات تفوق رصفائنا إذا وجدنا البيئة المناسبة والحرية..
هي بنت الإذاعة والتلفزيون منذ كانت طفلة ومنذ برامج الأطفال وحتى اليوم بصفتها كبيرة مذيعات في قناة الخرطوم الفضائية بعد خبرة ثلاثة عقود، كانت فيها كبيرة مذيعات «3» سنوات في التلفزيون السوداني الذي تخلى عنها وزملائها مع إعادة الهيكلة وحتى اليوم ما زال الألم وما زالت الغصة..

٭٭ المشوار مع الإعلام هل كان مقصوراً على التلفزيون وتقديم البرامج؟
ـ بداية لأول مرة أطل من صحيفة (الإنتباهة) وهي من الصحف التي أحرص على متابعتها يومياً؛ قد يكون ذلك لأن رئيس مجلس الإدارة الباشمهندس الطيب مصطفى (أبونا) ويمكن للمهنية الرفيعة التي تتميز بها الصحيفة.. وأنا سعيدة بوجود «الإنتباهة» ضمن كوكبة الصحف لدينا.. وأقول إن الإعلام وكما كان يقول لنا أساتذتنا ومع بداياتنا أمثال الأستاذ محمد صالح فهمي ومحمد خوجلي صالحين والأستاذ يس معني والأستاذ علي شمو وحمدي بدر الدين وحمدي بولاد وعمر الجزلي ومتوكل كمال والبصيري رحم الله من رحل منهم ومتع الباقين بالصحة والعافية.. ساعدنا هؤلاء وأقول دائماً نحن جيل المحظوظين لأننا تتلمذنا على يد هؤلاء وكنا على سبيل المثال د. فيصل عوض وعوض إبراهيم عوض وعثمان فؤاد ويسرية وشادية خليفة ونايلة العمرابي وسهام العمرابي وفتحية إبراهيم وليلى عوض وإبراهيم عوض… تتلمذنا على أياديهم وما زلنا نتعلم؛ كانوا يقولون لنا إن الموهبة هي التي تقود خطواتنا إلى هذه الأجهزة سواء المذيع والصحفي والفني وأن الموهبة شيء رباني وأن «90%» للموهبة و«10%» الأشياء الباقية؛ المظهر والأكاديميات..
من طفلة كنت أشارك في برامج الأطفال وكنت أراسل (ماما صفية) «ونادتني يوماً» واستعرضت رسالتي وطلبت مني المشاركة في البرنامج وكنت وقتها في المدارس المصرية، وفي فريق الموسيقى في المدرسة وكان اسمه (البلابل الموسيقي) وكنت وقتها أعزف آلة الأوكورديون والإكسلفون.. فما كان إلا أن عملت فرقة صغيرة من بنات الحي لأشارك بها في برنامج ماما صفية، كنت أصمم لهم الرقصات التوقيعية وبالفعل نفذنا فقرة اسمها (الفراشات الراقصة) ضمن برنامج ماما صفية، واستمرت الفقرة لأربع سنوات.. وشاركنا بفريق المدرسة في برنامج (أشكال وألوان) وكنت كثيرًا ما أتردد على حوش الإذاعة والتلفزيون كان جديداً وكنا نطل عبره في برامج أخرى وكانت تلك بدايتي مع التلفزيون. ثم انقطعت فترة فقد تزوجت في سن صغيرة ولم أوفق في زواجي الأول وكان وقتها الأستاذ علي شمو مدير التلفزيون، وكان يحنو علينا عندما كنا أطفالاً ـ كان يطلب من ماما صفية أن تترك الأطفال في مكتبه حتى حضور أهلهم ليأخذوهم عقب البرنامج ـ ونشأت بيننا علاقة أنه والد لنا وعندما أردت العودة فكرت فيه، وبالفعل ذهبت إليه وكان وقتها وزير الشباب والرياضة في عهد نميري وقال لي طبعًا أنا تركت التلفزيون لكن أنت موهوبة ووجهني لمدير التلفزيون وقتها كان(أحمد الزين صغيرون) عليه الرحمة. وفي التلفزيون ألحقت بدورة تدريبية مباشرة كانت فيها مجموعة من الإخوات زينب كرم الله ليلى المك شادية خليفة وليلى عوض وعدد من المذيعات ثم دورة أخرى للتلفزيون وبعد ستة أشهر أجري الاختبار وأخذوني مذيعة ربط في التلفزيون والمفارقة أنني رفضت وطلبت أن التحق بالإذاعة لأني كنت معجبة بجو الإذاعة وناسها.. وألحقت بكورسات أخرى للإذاعة وسنة كاملة نتدرب في جميع فنون العمل الإذاعي على يد أساتذة كبار أمثال محمد صالح فهمي ومحمد خوجلي صالحين، حمدي بدر الدين.. لنردد (هنا أم درمان).. وانتقلت بعدها إلى إذاعة صوت الأمة السودانية والراحل محمود أبو العزائم كان مديرها وأنا أدين له بالفضل الكبير مع آخرين طبعاً.. وفي صوت الأمة أنا قدمت من أجمل برامج حياتي كان هناك برنامج (وسجى الليل) اختار لي الاسم أستاذنا محمد سليمان بشير.. كان عبارة عن برنامج منوعات أعده وفيه دراما صغيرة كنت أقوم بتأليفها وأمثل فيها مع كبار الممثلين واستمر لثلاث دورات.. إضافة إلى ذلك برنامج المنوعات وكما كنت أحب تقديم الأخبار..

٭٭ أبداً لم يخذلك التلفزيون ولا الإذاعة في مشوارك والمجال الذي اخترتِ؟

ـ لن أنسى الإحساس بالغبن والألم والحسرة ـ أنا وزملائي ـ عندما أعادوا الهيكلة في 2003م وأخرجوا فيها (1450) من خيرة كوادر الإذاعة والتلفزيون.. وكانت قد عرضت على الأستاذ الطيب مصطفى عندما كان في التلفزيون ورفض أن ينفذها لكن بعد ذلك جاء من ينفذها! وكان فيها إجحافاً كبيراً للناس أنا كنت ممن اخرجوا ومعي الرشيد بدوي عبيد وهو واحد من الذين اختارتهم الفيفا لتقديم مباريات كأس العالم في 1997م ومحاسن سيف الدين ونجاة كبيدة، وشادية خليفة، وإنتصار مصطفى، وسلوى صالح النيل. وعندما رأى الدكتور أمين حسن عمر كل الأسماء التي أطيح بها اعتذر لنا واعتبر ما حدث لنا واحداً من أخطاء الهيكلة ورجعنا مرة أخرى بعقودات مستمرة إلى الآن لكنها كانت صدمة قوية بالنسبة لي.

٭٭ ما الهدف منها؟

ـ كل الهدف كان التمكين، ووضع تحت لافتة كبيرة (إعادة الهيكلة) والشهادات وكذا، وليس صحيحاً عملنا هذا يقوم على الموهبة وكما رددوا أساتذتنا الموهبة أساس والآن ماذا فعلت لهم الشهادات هل الناس راضون على مخرجات التلفزيون! كان هناك ظلم كبير وإجحاف وهذه من الأخطاء الكبيرة التي وقعت فيها الإنقاذ وياريت تعتذر للناس.

٭٭ هل كان الرجوع مصحوباً بغصة؟
بالتأكيد وإلى الآن أحس بالغبن لأن الذي قدمته للإنقاذ أولادها لم يقدموه لها. وللمعلومة لقد ساهمت في ارتداء البنات في التلفزيون للحجاب كنت كبيرة المذيعات ناديتهم واجتمعت بهم وقلت لهم عن توجه الدولة وبدلاً من أن يفرض لنا بقرار من فوق علينا أن نبدأ به وربنا أمر بالحجاب وقد كان.

٭٭ رأيك في الحملة على مظهر المذيعات هذه الأيام؟
ـ ما جاء فى رأي أختنا النائبة آمنة مختار مؤخراً.. ليس حقيقة.. وبنات قناة الخرطوم ملتزمات بالثوب والمكياج المعقول. وأنا مع أن (الميك أب) الزائد عن الحد غير مطلوب ويبشع صاحبته.. وأشاهد في القنوات المختلفة إسراف في المكياج وهذا ليس محمدة، هو من مطلوبات العمل في التلفزيون لأنه يحمي البشرة من الإضاءة ويمكن نحن الآن نعاني من ترهل بسبب تلك الإضاءة لأننا لم نكن نستعمل المكياج وكان أستاذنا حمدي بدر الدين يطلب منا وضع (الميك أب).. ومن تسرف في الميك أب عليها التقليل، والبساطة جميلة في المظهر والأداء.. واللبس.. البهرجة الزائدة غير مطلوبة لأنها تُصرف المشاهد؛ فالزركشة والمكياج الزائد مكانه بيوت الأعراس.

٭٭ أشياء تنتقص من المذيعة؟
ـ هناك بعض الملاحظات على بعض المذيعات ـ عموماً ـ تحسن الأداء لكن أعيب اللبس المزركش والحنة والزينة الزائدة أشياء غير مستحبة، كلما كان المظهر والأداء بسيطاً يمكن أن ندخل قلوب الناس أكثر.

٭٭ أشياء خصمًا على المذيعة؟ العمر مثلاً؟
ـ بالعكس كلما طالت السنوات المذيعة تكتسب خبرة أكثر، وتكون مرجعاً للجيل الجديد، العمر ليس خصماً بالمرة ونشاهد الأكثر شهرة في العالم كمقدمة برامج (أوبرا وينفري 63عاماً) و(جميل عازر) ثمانيني في قناة الجزيرة يتربع على عرش المذيعين في الشرق الأوسط.. (خديجة بن قنة) أيضاً وهي من أميز المذيعات.. العمر لا دخل له كل ما كانت المذيعة متمكنة وملمة بأدوات المهنة وأدائها مقنع تستطيع أن تفرض نفسها وشخصيتها وعلى مدى السنوات.. ولدينا محاسن سيف الدين وسهام العمرابي وأسماء كثيرة رائدة.

٭٭ إذا أتيحت لك فرصة تغيير شيء ما؟
ـ أصدر قرار بحيادية أجهزة الإعلام لتبدع وتنطلق ويصبح مفعولها أقوى وتصل للكل.

٭٭ وللإعلاميين؟
ـ أنا فخورة بالإعلاميين في بلادنا الحمد لله، إذا أتيحت لهم الحرية يفوقوا العالم أجمع.

٭٭ التلفزيون؟
ـ أحيي زملائي في التلفزيون فردًا فرداً والتلفزيون (أبونا) وتدرجنا فيه..

٭٭ الإذاعة؟
ـ (آمِنة) كما يقول أستاذنا ذوالنون بشرى.. وأحيي من هنا المبدع صلاح الدين الفاضل وهو من أميز الإعلاميين في بلادنا وهذا صوت لوم أوجهه للقائمين بأمر الإعلام أن صلاح الدين الفاضل المبدع الفنان خارج القرار الإعلامي للدولة. ومكانه أن يكون مدير الإذاعة.. لأن الإذاعة صلاح.. وصلاح هو الإذاعة ومن قبله كان الأستاذ أبو العزائم؛ مع الود والتقدير للأستاذ معتصم فضل، لكن أعتقد أن الإذاعة فقدت الكثير بذهاب المبدع الفنان البروف صلاح الدين الفاضل.

٭٭ رسالة مفتوحة؟
ـ رسالة أولى إلى أختنا (آمنة مختار) أقول لها أختي العزيزة بلدنا بخير وبناتنا بخير وفضائيتنا بخير والحمد لله ولو كان وجهت اعتذار فقط لهؤلاء ممن مسهن رذاذ كلماتها لكانت هدأت المسألة.

٭٭ رسالة ثانية إلى أستاذنا الفاضل؟

ـ البروف علي شمو وأقول له: اشتقنا كتير لطلتك وأنت تقرأ نشرة الأخبار في تلفزيون السودان وياريت يقرأها معاي في تلفزيون الخرطوم.

صحيفة الإنتباهة
تيسير حسين النور[/JUSTIFY][/SIZE][/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        أنا كنت ممن اخرجوا ومعي الرشيد بدوي عبيد وهو واحد من الذين اختارتهم الفيفا لتقديم مباريات كأس العالم في 1997م
        [HIGHLIGHT=#FF0055]انتو كأس العالم دحين ما 98[/HIGHLIGHT]

        الرد
      2. 2

        [SIZE=5][B]سياسة التمكين شردت الملايين وأجهزت على شىء ووضعته أسفل سافلين.[/SIZE][/B]

        الرد
      3. 3

        وهل الحياة اشواق وكانت كهذا فانا في شوق الى جعفر نميري

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس