كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أبو عبيدة عبد الله : اصلوا ما ممكن ..!!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]وصلني تسجيل فيديو عبر «الواتساب» مدته دقيقة و«45» ثانية، لمجموعة من المواطنين يقدر عددهم بـ «20» شخصًا او يزيد، هؤلاء القوم مهما قيل لاي أحد منكم أن يتخيل ما يقومون به لن يصدق. لكن لأن حال البلد وصل بها الخراب والإهمال ما وصل إلى مرحلة أن أولئك القوم يقومون بما يسمى «الدفرة» وهي عملية يقوم بها قوم حينما تتعطل عربة ما في قارعة الطريق، فيشمر إخوان البنات و«يدفرون لك العربة» إلى أن تدور، وتشكرهم على إرهاقهم، لكن الشريط المصور يظهر فيه أولئك القوم يقومون بعملية «دفرة» لطائرة تحمل علم السودان في أحد المطارات، يظهر في المقطع قوم أمام الطائرة وآخرون خلفها ويصيحون «اووو…اووو.. اوو.. طوالي طوالي، هااا..هااا.هااا، يلا.. يلا، ما يرجع ما يرجع»، وفي نهاية التسجيل تسمع صوت أحد الأشخاص يقول «البصور دا بنغالي ولا شنو؟» قول ليهو ما تصور.
أعتقد أن شركة لوفتهانزا التي أعلنت عن توقف رحلاتها إلى السودان يناير المقبل بحجة زيادة التكاليف، ليس هو السبب الحقيقي، بل إن مسؤولي الشركة بالخرطوم شاهدوا ذلك المقطع فقرروا قطع علاقة الشركة بالسودان، خوفًا على سلامة أسطولهم وسمعتهم من الطيران في بلد يتم فيه «دفر الطائرات».

هذا هو حال قليل من كثير مما تعانيه مؤسساتنا الكبيرة التي كنا نفاخر بها يومًا ما، أين السكة حديد التي كان المواطنون كما يقولون في ذلك الزمان «يظبطون» الساعة عليها، أين سودانير، أين النقل الميكانيكي، ومشروع الجزيرة وغيره من المشروعات والمؤسسات الكبيرة؟ لماذا تدهورت تلك المؤسسات، ومن المسؤول عن ذلك؟ بعد أن أصحبت كل تلك المشروعات تحتاج إلى «دفرة».

قيل إن الشيخ زايد في العام «1972» عندما استقلت دولة الإمارات، نصحه البريطانيون بأن أفضل نظام خدمة مدنية في مستعمراتنا تركناه في السودان، فعليك بالسودانيين، فوقع اختياره على رجل الأعمال كمال حمزة كأول رئيس لبلدية أبوظبي، وقال له قولته المشهورة «يا كمال .. ابغى ابوظبي تصير مثل الخرطوم».

إن الأزمات التي يعيشها السودان معظمها من تردي الخدمة المدنية فلا تدخل مؤسسة حكومية صباحًا إلا وتجد الموظفين في الفطور، أو منتصف النهار كله في الصلاة، وحين يأتيك تجده مكفهر الوجه، حتى ولو كنت تريد أن تورد له في خزينة الدولة أموالاً. وتجد معظم الموظفين لا يتعاملون بلباقة وأدب مع طالبي الخدمة، يأتيك إحساس بأنك طرقت باب منزل أحدهم في وقت متأخر من الليل لتطلب منه تقديم خدمة. إن إصلاح الخدمة المدنية هو مفتاح إصلاح مشكلات البلاد خاصة الاقتصادية لأن كثيرًا من الموارد التي يفترض أن تدخل الخزنة تذهب إلى جهات غير معلومة أو «الغبينة» أصابت صاحبها ورفض دفعها أو توجه بها إلى دولة أخرى، يبتسم له الموظفون من المطار إلى سائق التاكسي إلى أن تُنجز معاملاته ويجني أرباحه.

نعود لموضوع تلك الطائرة ونتأسف لأن التسجيل لم يكن كاملاً لمعرفة أن تلك الطائرة «قامت» بالدفرة أم سهّل الله لها القيام بدونها، ونسأل هيئة الطيران المدني عنها: أسقطت، أم مازالت تحلق تنتظر يومًا ما؟

صحيفة الإنتباهة
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        إصلاح الخدمة المدنية هو مفتاح إصلاح مشكلات البلاد خاصة الاقتصادية

        و ان ذلك يكمن في زوال كابوس الانقاذ

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس