كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

في حديث الذكريات مع الدكتور “دفع الله حسب الرسول” الرجل المثير للجدل (3-3)



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]”دفع الله حسب الرسول البشير” عضو المجلس الوطني، لم ير منه إلا الرجل المتزمت صاحب اللحية الكثيفة والجلباب والعمة، وقد وصفته الصحافة بالرجل المثير للجدل لتبنيه قضايا المرأة، وظل يتحدث عنها كثيراً.. ولكن “دفع الله” رجل رقيق يجيد اللغة الإنجليزية قراءة وكتابة، ولغة الهوسا وشيء من الألمانية، وكان لاعب كرة قدم ممتاز مع الدكتور “علي قاقارين”، يشجع الهلال ولا يذوق طعم النوم إذا هُزم.. متزوج من ثلاث نساء وله ثلاثة عشر من ولد إلى بنت، أحد أبنائه طبيب وكذلك ثلاث من بناته طبيبات.. جنده للحركة الإسلامية الأستاذ “أحمد سعد عمر” وزير رئاسة مجلس الوزراء الحالي.. حاولنا من خلال هذا الحوار أن نقلب معه أوراق العمر.. محطاته العملية.. وكيف غادر إلى نيجيريا.. وكيف دخل السجن.. وما الذي استفاد منه؟! نترك القارئ مع الجزء الثالث والأخير من حوارنا مع العضو البرلماني “دفع الله حسب الرسول”.

} هل كانت لك هوايات ظللت تمارسها؟

– أنا كنت لاعب كرة قدم ممتاز، وكنت في الفريق الأول مع “علي قاقارين” بمدرسة (حي العرب الوسطى).

} هل لديك نادٍ تشجعه؟

– أنا من مشجعي فريق الهلال.

} وما زلت؟

– في الماضي عندما ينهزم الهلال كنت أصاب بالحمى، وما زلت أشجعه ولكن بصورة أقل، ولكن (بيني وبينك) عندما ينهزم الهلال (ما برضى)!

} وفي مجال الفن.. لك فنان تفضل الاستماع إليه؟
– هذه (الفارغة ما شغال بها) وكنت في حلتنا مشهور بـ (قد الدلوكة).

} ألم تدخن في حياتك؟

– في حياتي دخنت سيجارة واحدة.

} أين؟
– عندما كنا في المرحلة الثانوية سافرت مع أحد الطلبة إلى قريتهم بالجزيرة، وأكرمنا إكراماً مبالغاً فيه.. أكلنا اللحوم وأصنافاً متعددة من الطعام، وبعد العشاء أعطاني زميلي هذا سيجارة قمت بتدخينها، وكان الجو بارداً فشعرت بدفء (وعملت لي كمان هضم)، وشعرت بلذة شديدة، ولكن قلت: لو استمررت فلن أقف. لذلك توقفت عند تلك السيجارة ولم أدخن بعدها أبداً.

كذلك لي تجربة أخرى مع (المريسة).. إذ أن بعض قرى الجزيرة لديها (كمبو) يكون خلفها لتعاطي المريسة، وأذكر أنه كان بيتنا – في صبانا – أولاد بيشربون.. و(قام أخوي حلف علىَّ طلاق لازم أشرب كأس).. وأعطاني إياه فشربته، ولكن احتفظت به في فمي وخرجت و(بصقته)، ولذلك لم تنزل قطرة خمر واحدة إلى داخل جوفي.

} وكيف كان زواجك؟
– تزوجت ثلاث مرات، والزواج الأول كان في منزل (نسابتي)، وكنت وقتها عائداً من نيجيريا، وعندما سمعت الزغاريد حملت شنطتي ومرقت!! والزواج الثالث كان العقد يوم (الاثنين) وحضرت يوم (الخميس).. وكل زيجاتي لم أحضرها.

} هل تزوجت عن حب؟

– أنا ما شغال بالفارغة.

} والرابعة؟

– شرط تكون عندها مال.

} اشتهرت بالرجل المثير للجدل وكل حديثك عن المرأة.. وعن الختان وغير ذلك؟
– نحن نكرم المرأة، والرسول صلى الله عليه وسلم قال ما أكرمها إلا كريم وما أهانها إلا لئيم، وكل المواضيع التي طرقتها كانت في مصلحة المرأة، ففي مسألة الختان هناك أربعة أحاديث تحث على ذلك وتدعو إليه، والمعارضون له متأثرون بالختان الفرعوني، وهذا عقوبته الدية، ومن يقوم به كأنه قتل نفساً.

} هل بناتك مختونات؟
– نعم، ونحن مع الختان السني، ومن ليس مع ختان السنة فليراجع دينه، وأذكر أن الدكتورة “عطيات” اتصلت علىَّ وقالت: (هناك خواجية تريد إجراء مقابلة معك عن مسألة الختان)، فوافقت ولكن بشرط أن تكون مرتدية ثياباً محتشمة وبالفعل جاءت (وكمان محجبة)، فتحدثتُ إليها عن الختان الفرعوني وختان السنة، وقلت لها (الختان الفرعوني عقوبته الدية)، فاقتنعت بحديثي.

والذين يقفون ضد الختان السني هم يقفون مع مصالحهم مع الأمم المتحدة والدولارات التي تقوم بمنحها إياهم، وبعض من يهاجمون الختان السني بناتهن مختونات.

} لقد وقفت بشدة ضد حفل الفنانة “شيرين” الفنانة المصرية؟
– “شيرين” وجدت صورها شبه عارية معلقة على العديد من الأماكن، فأنزلتها وحملتها معي إلى داخل البرلمان، وعرضتها في الجلسة، ولسوء حظ الذين قاموا بالترتيب لذلك الحفل – الذي قرر إقامته بإستاد الخرطوم أنه تزامن مع دخول المتمردين هجليج، فعرضت الصور على النواب داخل البرلمان وقلت لهم: أبناؤكم يموتون في هجليج، والآن هناك دعوة اليوم للاستماع و(الرقيص) مع الفنانة “شيرين” بإستاد الخرطوم! وقلت لهم: يا جماعة ديننا كان ناقص لازم نتمه رجالة.. فاستجاب كل النواب إلى حديثي.

} إذا لم يتزامن حفل “شيرين” مع دخول المتمردين هجليج هل كنت ستقف ضد الحفل؟

– الموقف ساعدني للهجوم على حفل “شيرين” وإذا هبت رياحك فاغتنمها..

} إذا أعدناك للماضي هل دخلت سينما؟
– نعم كنت أدخلها.

} ما هي الأفلام التي أعجبتك؟
– فيلم “عنتر بن شداد”.

} وماذا عن دعوة أمريكيين لتعليم شباب السودان الرقص؟
– لقد قدمت طلباً للبرلمان لاستدعاء وزير الثقافة والإعلام للنظر في ذلك، فالأمريكان يدربون المتمردين على حمل السلاح، ويدربوننا نحن على الرقص (في سفاهة أكثر من كده)؟

} هل لك برامج تحرص على مشاهدتها بالتلفزيون أو الاستماع لها عبر الراديو؟
– كنت أشاهد قناة (طيبة) ولكن يقال الآن إنها تحتاج إلى طبق فضائي، فلم أشاهدها.

} هل تشاهد المسلسلات؟

– لا أنا ولا أولادي (ما بنشاهدها).. وأولادي إذا جاء المسلسل قاموا من تلقاء أنفسهم بقفل التلفزيون.

} والإذاعة؟
– ما عندي زمن لسماعها، فأنا مهتم بإقامة الدروس في المساجد، وكلما ختمنا السيرة في مسجد، فتحناها في مسجد آخر.

} هل من موقف أثر في حياتك؟

– أذكر ونحن طلبة بمدرسة أم درمان الأهلية الثانوية العليا، قال الزميل “أحمد سعد”: سوف يأتيكم طالب من جامعة الخرطوم ويقدم لكم محاضرة، وبالفعل جاء طالب نحيف يرتدي بنطالاً وسر لنا سورة العصر بطريقة جميلة ورائعة، شدت انتباهي إلى ذلك الطالب.

} هل تذكر من هو الطالب؟
– كان الطالب “علي عثمان محمد طه”، وتفسيره لسورة العصر غير مجرى حياتي، وجعلني أهتم بالتفسير والسيرة النبوية.

} كيف كانت قراءتك وقتها؟
– معظمها في مجال السيرة وألفت فيها أكثر من كتاب.

} هل تذكر بعضاً من ما ألفت؟

– ألفت كتاباً بعنوان (السياسات الإستراتيجية والأمنية في السيرة النبوية)، وهذا الكتاب طبع أكثر من عشرين مرة، وآخر طبعة طبعت خمسة آلاف نسخة..

} ترتدي دائماً (الجلابية) والعمامة.. ألم تلبس البنطال؟

– آخر (بنطلون) فارقته وأنا في الثانوي وأصبحت الجلابية والعمة هي (اليونفورم) لي.

} واللحية؟
– منذ الثانوي.. كانت سوداء والآن أصبحت بيضاء.

} هل لك حلاق خاص؟
– أنا أحلق عند الحلاق!! (أنا أبوك يا آمنة)!! حلاقتي كلها (صلعة) ويحلق ليَّ أولادي.. (وآخر أولادي قلت ليه تعال أحلق لي، قال لي ما بعرف.. قلت ليه جيب المكنة، ووضعت ليه فيها الموس ووريته كيف يحلق، فحلق لي ولم يجرحني.. قلت ليه خلاص بقيت حلاق)!!

} مدن في ذاكرتك؟
– لقد طفت معظم مدن السودان، وزرت أكثر من أربعين دولة أفريقية، ولكن لا أستطيع أن أحدد مدينة بعينها، ولكن مدينة باوشي بنيجيريا تعد من المدن الجميلة التي رأيتها حتى أطلق عليَّ اسم “دفع الله باوشي”.

} من أيام الفرح التي عشتها؟
– عندما فزنا بالاتحاد وصيف العبور..

} والأيام الحزينة؟
– ما نراه الآن من رقص وغناء.

} ونجوم الغد؟

– هذا البرنامج يحدث لي الكآبة.

} إذا دارت بك عجلة الزمان هل ستكون مسيرتك بنفس التي أنت عليها أم أنك ممكن تكون طبيباً؟
– ما كان لي أن أكون طبيباً، ففي الثانوي كانت كل المقررات باللغة الإنجليزية، وأستاذ الكيمياء والفيزياء والأحياء كان هندياً، وفي الحصة لم نكن نفهم منه شيئاً، نظراً لسرعته في الشرح، وأحياناً يتبادر إلى ذهننا أن حديثه أشبه بشقشقة العصافير، لذا ركزت على اللغة الانجليزية، وحملت المادة الإضافية فيها، ورغم أنني لم أحلم بالطب، ولكن لديَّ ثلاث بنات تخرجن من كلية الطب، إضافة إلى ولد طبيب الآن.

} وإذا كان هناك أستاذ سوداني لتلك المواد؟

– ربما تغيرت مسيرة حياتي، ولكن تمنيت ألا أدرس الطب.
} كم لك من الأبناء؟
– ثلاثة عشر من ولد إلى بنت.

} هل كنت مولعاً باللغات؟
– اللغة الإنجليزية كنت فيها ممتازاً، وعندما كنت طالباً بالجامعة الإسلامية كان يدرس معنا طالب ألماني ارتبطت بيني وبينه صداقة قوية، وكنت حريصاً أن يعلمني اللغة الألمانية.

} ألم تتعلمها؟
– تعلمت جزءاً بسيطاً وفي نيجيريا تعلمت لغة الهوسا.

صحيفة المجهر السياسي
صلاح حبيب
ت.إ[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        سلام عليكم
        حسب كلامكم ده .. أنا هلالابي وأنا… برلماني…فحقيقة هذا الرجل أنصار سنة عديل وتعليمه هذا كله سلفي… وهذه الطريقة وضحت أكثر في طريقة عصام البشير ويوسف الكودة…

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس