كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

«14 آذار» تطالب بالحقائب الأمنية واستبعاد حزب الله



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]صعدت قوى «14 آذار» من سقف مطالبها الحكومية بعد اغتيال محمد شطح, وزير المالية السابق ومستشار سعد الحريري, ودعت إلى استبعاد حزب الله من التشكيلة الحكومية, وطالبت بإمساكها بالوزارات الأمنية. وحرك اغتيال شطح ملف تشكيل الحكومة اللبنانية، وكشفت مصادر الرئيس المكلف تمام سلام لـ«الشرق الأوسط»، عن أن الأخير عقد اجتماعا تشاوريا مع الرئيس سليمان وأن «موضوع التشكيلة الحكومية وضع على نار حامية والنقاش تمحور حول الإقدام على تشكيل حكومة تتولى مصالح الناس وشؤون الأمن».

وأعلنت الحكومة اللبنانية الحداد العام اليوم بالتزامن مع تشييع شطح، الذي لقي حتفه وستة آخرون في انفجار استهدف موكبه وسط بيروت الجمعة. وستقام مراسم التشييع في ساحة الشهداء وسيوارى الثرى إلى جانب رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري.

وبينما كانت بيروت تستعد لزحمة أعياد رأس السنة، جاء الحادث ليشل الحركة فيها نهائيا وينشر أجواء من الرعب والقلق.

وبدت شوارع في العاصمة أمس مسمومة وحركة السير فيها خجولة. وشهد الوسط التجاري بأكمله حالة من الشلل.

في غضون ذلك، واصلت الأجهزة الأمنية اللبنانية تحقيقاتها ورفع الأدلة الجنائية من موقع الانفجار. ورفض وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل، أمس، الإدلاء بأي معلومات أولية توصلت إليها التحقيقات. وأكد لـ«الشرق الأوسط» أن السلطات اللبنانية «اتفقت على الحفاظ على سرية التحقيق، وعدم تسريبه إلى وسائل الإعلام».

وبدوره، أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، بعد اجتماع المجلس الأعلى للدفاع الذي انعقد في قصر بعبدا برئاسة الرئيس اللبناني ميشال سليمان إحالة التفجير وتفجيرات أخرى وقعت أخيرا في لبنان، إلى المجلس العدلي، وهو أعلى سلطة قضائية جنائية في لبنان، ولا تقبل قراراته الاستئناف ولا التمييز.

الشرق الأوسط
م.ت[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس