كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

رفض الكفيل تسفير الخادمة فقتلت رضيعته خنقاً



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]كشف القائد العام لشرطة دبي اللواء خميس مطر المزينة، عن تفاصيل الواقعة المتهمة فيها خادمة بخنق طفلة (11 شهراً) من جنسية آسيوية، بقطعة قماش “الشيلة”، السبت الماضي.

ونقلت صحيفة “الإمارات اليوم” عن “المزينة” قوله: “إن الخادمة طلبت من كفيلها السماح لها بالسفر إلى بلدها لوفاة والدتها، لكنه رفض، فاستغلَّت خروجه وزوجته إلى العمل وخلوِّ الشقة، وانفردت بالطفلة وخنقتها حتى فارقت الحياة، وبعد نحو ساعتين اتصلت الخادمة بأم الطفلة، وأبلغتها بأن طفلتها أصيبت بضيق في التنفس”.

وأضاف “المزينة”: “الشرطة تلقت بلاغاً من غرفة عمليات أحد المستشفيات بمنطقة النهدة، بوفاة المجني عليها، وبانتقال الشرطة إلى المستشفى، وسؤال والد الطفلة ف. س (36 عاماً) أفاد بأن زوجته (ر. ك) تلقت اتصالاً هاتفياً من الخادمة (ر. ت)، أبلغتها بأن ابنتها شعرت بضيق تنفس، فاتصلت الزوجة بأختها (ف. ك)، والتي تسكن بالقرب منها، كي تنقل الطفلة إلى أقرب مستشفى، فتبيَّن أنها فارقت الحياة”.

وقال “المزينة”: “إن تقرير الطب الشرعي أكد وجود شبهة جنائية، وتم استدعاء الخادمة التي اشتبه في ارتكابها الجريمة، وبجمع الاستدلالات وإخضاعها للاستجواب اعترفت بالجريمة، وبرَّرتها بأنها تعرَّضت لمشكلات عائلية بسبب وفاة والدتها منذ نحو شهر، ورفض كفيلها السماح لها بالسفر؛ لأنه دفع مبالغ مالية في سبيل إحضارها إلى الدولة، ولا يمكنه تسفيرها لحاجته إليها في رعاية طفلته الرضيعة”.

والغريب حسب “المزينة” “أن الأسرة كانت تضغط على الشرطة أثناء التحقيق مع الخادمة للإفراج عنها؛ لاستبعادهم أن تكون وراء الجريمة، إلى أن أدلت المتهمة باعترافاتها وكانت مفاجأة للزوجين”.

وبعدها تمَّت إحالة الخادمة للنيابة؛ لاستكمال التحقيقات.

سبق[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        ونهدي هذه الجريمة لخلفان المتخلف والذي يسب الاسلاميين ويحاربهم وهو لايستطيع ان يجبر مواطنيه باحترام حقوق الاخرين ، وانما يعجبه حين يستغلون ويستعملون كعبيد لا يهم ان فقدوا عزيزا او ان ظروف اسرتهم قد تغيرت وتطلبت وجدوهم بالقرب منهم .. ماذا ينتظر هذا الرجل من خادمة فقدت والدتها وهو لايعلم مدى اهميتها لها .. ماذا لو كان اعطاها شهرا لتذهب وتعود وان لم تعد يستعوض الله في ماصرفة من بضع دراهم لا تعادل راتب زوجته ,,
        ماذا كسب الان خسر طفلته بسبب المال الذي صرفه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس