كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

د. أحمد عيسى محمود : جامعاتنا والزواج العرفي !!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]بسم الله الرحمن الرحيم

إن الإسلام بتشريعاته المتكاملة، تكفّل بحياة يحفها الأمن، وترعاها القدرة الإلهية، وترفرف في عليائها سعادة الإخلاد إلى التوحيد ((وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى ءامَنُواْ وَاتَّقَوْاْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مّنَ السَّمَاء وَالأرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ)) [الأعراف:96].

وإن من أشد نوازع الفطرة البشرية، الميول إلى الجنس الآخر، هذا الميول الذي أودعه الله في جذر القلوب، فلا ينفك عنه رجل أو امرأة، حتى نبينا المعصوم.

وحتى لا تكلف الشريعة البشر ما لا يطيقون، وقد جاءت بسعادتهم في الدنيا والآخرة، فقد شرعت لهم النكاح، وجعل الله الزواج والنكاح ديناً ورضيه حكماً وأنزله وحياً ((وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا وَجَعَلَ لَكُمْ مّنْ أَزْواجِكُم بَنِينَ وَحَفَدَةً وَرَزَقَكُم مّنَ الطَّيّبَاتِ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَتِ اللَّهِ هُمْ يَكْفُرُونَ)) [النحل:72].
فعقد الزواج لعله أخطر العقود التي تتم بين طرفين، ولذا فهو العقد الوحيد الذي سماه الله عز وجل عقداً غليظاً،((وَأَخَذْنَ مِنكُم مّيثَاقاً غَلِيظا)) [النساء:21].

والزواج لقاء بين رجل أجنبي، وامرأة غريبة عنه ربما لم تره يوماً ما من الأيام، هذا العقد يبيح لكل من الزوجين من الخصوصيات ما يختصان به عن سائر الناس، بهذا العقد يقدر الله جل وعلا بين هذه الرجل وتلك المرأة مخلوقاً جديداً يجمع بين لحم هذا ودم هذه، لا هو خالص من الرجل، ولا هو خالص من المرأة، بهذا العقد يرث كل من الطرفين الآخر. وبهذا العقد يقوم بيت جديد، وتبدأ معالم مجتمع صغير في التشكّل، هذا العقد ينشئ الأسرة التي هي اللبنة الأساسية في بنيان هذه الأمة، حيث تنكشف جاذبية الفطرة بين الجنسين، لا لتجمع بين مطلق الذكران ومطلق الإناث، ولكن لتتجه إلى إقامة الأسر والبيوت ((وَمِنْ ءايَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْواجاً لّتَسْكُنُواْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)) [الروم:21].

وإن الزواج في روحه نظام اجتماعي يرقى بالإنسان من الدائرة الحيوانية والشهوات المادية إلى العلاقة الروحية، ويرتفع به من عزلة الوحدة والانفراد إلى أحضان السعادة وأُنس الاجتماع، وهو عقد ارتباط مقدس بين رجل وامرأة يمضيه الشرع ويباركه الله تعالى.

فقد ظهر في مجتمعنا مؤخراً ما يسمى بالزواج العرفي بين طلبة الجامعات فأصبح قضية الساعة وكذلك أضحى ظاهرة اجتماعية مفزعة تسئ إلى سمعة الأسر، وتسئ إلى سمعة الجامعات والكليات المختلفة وتزلزل بنيان الأخلاق والفضيلة؛ لأن الزواج في هذه الحالات ما هو إلا نزوة عابرة تتم دون أخذ رأي الأهل أو الوالدين أو ولي الأمر ويتم دون مهر أو توفير مسكن ودون توفير متطلبات الحياة؛ لأن الزوج مازال طالباً بالجامعة!! وفي حالة الحمل يتم الإجهاض أو يُرمى الطفل في ملاجئ اللقطاء وتكون الضحية هي الفتاة المراهقة التي سلمت نفسها لذئب غادر.

إنها لجريمة أخلاقية ونذير شؤوم بانحلال المجتمع فالظاهرة المفزعة تنتشر كانتشار النار في الهشيم، فإلى متى ننتظر ؟!! هل ننتظر إلى أن يبلغ السيل الزبى؟!!

وقد بحثتُ فلم أجد المصطلح موجوداً في كتب القدماء، وإنما وجدتُ مصطلحاً مرادفاً له وهو الزواج السري، وهو عقد يعقده طرفان رجل وامرأة دون ولي ولا شهود ولا إعلان، ولا توثيق في صحيفة رسمية؛ وهذا الزواج باطل عند الفقهاء؛ لأنه يولد ويعيش في الظلام، نظرا لأنه خالف شروط صحة الزواج.

أما الزواج المسمى بالعرفي فهو مصطلح معاصر نشأ بفعل ظروف مجتمعية معاصرة، وهو يخضع لبعض شروط الزواج الشرعي مفتقداً لبعضها الآخر، فهو قائم علي الإيجاب والقبول والإشهاد، مفتقد موافقة الولي والإشهار، وكلاهما شرط أساسي لعقد الزواج وصحته؛ أما الإشهاد فموجود شكلاً مفقود معنًى؛ لأن الشهود فيه ليسوا “شهود عدل”؛ ولو كانوا كذلك لما وافقوا علي الشهادة، فضلاً عن سوء النية لدي الزوج؛ لأن الزوج لو حسن النية لأعلن هذا الزواج ولما كتمه، لكنه سيئ النية، واثق من انتهائه عند حدوث أي مشكلة؛ ولذا يعتبر هذا الزوج لصاً سارقاً لأعراض الناس خائناً للأهل والدين، ومن ثم يمكن القول بأن هذا الزواج المسمى بالعرفي حالياً هو زواج باطل؛ لأنه يشبه زواج السر الذي نهي عنه الدين.

والزواج العرفي من المشكلات الخطيرة التي طرحت نفسها بقوة علي الساحة وخصوصاً في الآونة الأخيرة بعد أن أصبحت ظاهرة تفشت وعمّت وطمّت في فئات المجتمع المختلفة.

ومشكلة الزواج العرفي اقتربت من أن تكون كارثة أخلاقية وتشريعية واجتماعية ؛ لما تخلفه من أثار خطيرة على الزوجة باعتبارها الضحية الأولى من هذا الزواج وعلي المجتمع أيضاً.

وازداد الإحساس بخطرها عندما تفشت بين طلاب وطالبات الجامعات، فقد كنا نسمع عن هذه المشكلة في أوساط اجتماعية خاصة كرجال الأعمال والفنانين والفنانات، ثم بدأت تنتشر انتشار النار في الهشيم بين طلاب وطالبات الجامعة.
فما أسهل أن يتفق الطالب مع زميلته في الكلية على الزواج عرفياً في السر دون علم الأهل، ثم يقوم بكتابة ورقة عرفية يوقع عليها شاهدان من زملائهما في الجامعة وبذلك يعتقدان (خطأ) أن زواجاهما العرفي أصبح حلالاً شرعاً.

وصورة الزواج العرفي القائم الآن: تتلخص في التقاء الرجال بالنساء أو الشباب بالفتيات في العمل أو في المدارس أو الجامعات في اختلاط رهيب مدمر، فيترصد الشاب لفتاة مستهترة!! يعرِفها الشباب جيداً، فهي تعلن عن نفسها بصراحة ووضوح من خلال ثوبها العاري أو الضيق الذي يظهر كل مخبوء من مفاتنها، ومن خلال شعرها المكشوف، وعطرها الأخاذ، وصوتها المؤثر، وحركاتها المثيرة، فيترصد الشاب لها، ويلهب مشاعرها بوابل من كلمات الحب والعشق والغرام التي حفظها من كتب الأدب المكشوف، والمسلسلات والأفلام، ويقسم لها أنه يحبها حباً قد أحرق فؤاده، وأنه مُصرٌ على أن يتزوج بها، ولكن ظروفه لا تسمح الآن!! ومن هنا يحاول إقناعها بالزواج في السر بغير ولي أي بدون علم والد الفتاة وبغير إشهار، ولا إعلان، ولا مهر، ولا نفقة، ولا مسكن، وليكمل فصول خديعته الكبرى يأتي بورقة، ويشهد عليها زميلين من زملائه المقربين ممن يعرفون علاقاته المحرمة والمشبوهة؛ ليكون هو الآخر بدوره شاهداً لواحد منهم على عقد عرفي باطل جديد، هذه هي الصورة المشئومة للزواج العرفي المزعوم، التي نراها الآن في مجتمعنا.

ونظراً للجهل الكثير ممن قدموا على هذا الزواج خاصة الشباب المراهق من طلاب وطالبات الجامعة بحقيقة هذا الزواج والحكم الشرعي الصحيح له بسبب ثقافتهم الدينية المتدنية وبسبب اعتمادهم على رأى بعيد عن الصواب مما أوجد لهم مبرراً وتكأة للإقدام على هذا الزواج .

فليعلم الجميع أن الزواج العرفي والذي يتم بلا ولي، وبصورة غير شرعية من إعلان وتوثيق، ما هو إلا نوع من أنواع الزنا ونوع من أنواع التحايل على الفاحشة بطريق يظن أنه شرعي فيتم الزواج عن طريق هذه الورقة التي تكتب بين الشاب والفتاة ثم يستمتع بها وتستمتع به حتى إذا قضى شهوته ونال منها مراده وحصل مبتغاة تركها، قطّع الورقة ليبحث عن غيرها فيخدعها بكلمات زائفة كما خدع الأولى وتتكرر المأساة .

إن هذا الزواج ما هو إلا شهوة حيوانية هابطة سرعان ما ينطفئ لهيب هذا الشوق ويصطدم رأس الفتاة بصخرة الواقع بمجرد أن ينطفئ لهيب الشهوة ويقضى كل منهما وطره من الآخر. ويعكر على الفتاة سعادتها الزائفة هذا الجنين الذي بدأ يتحرك في أحشائها.

ولتتقى الله كل فتاة مؤمنة أن تقع في شراك شاب مخادع فيخدعها بتلك الورقة؛ لتفقد عفتها وشرفها ثم تواجه المصير وحدها ولن يرحمها أحد.

إن القضاء على هذه الظاهرة الاجتماعية الخطيرة يتمثل في إعادة النظر بالنسبة للتعليم المختلط في الجامعات فاختلاط الجنسين في الجامعات وفي سن المراهقة واشتعال الغرائز هو أصل الفساد فلا يمكن أن نضع الزيت بجانب النار، أو نضع الذئب بجانب الشاة ونضمن السلامة.

د. أحمد عيسى محمود – النيلين
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        مظبوط وطبعاًإنتي يا البنيةالأهلك رسلوك ووثقو فيك ومنتظرين تستلمي شهادتك وتتوظفي عشان تساعديهم في تعليم باقي أخوانك وتشيلي أمك وأبوك في نهاية عمرهم تعملي عملة زي دي حاتقع الفاس في راسك إنتي والولد بفكك عكس الهوا ويمشي يواصل حايتو زي الما حصل حاجة.عشان كده حافظي على نفسك يا بتي وأبعدي من الشر وغنيلو .وربنا يحفظ بناتنا وأولادنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

        الرد
      2. 2

        والله يادكتور الموضوع خطير ولايحتمل السكوت لاكن المصيبة في ناس قريعتي راحت ديل وهي لله هي لله ودقي يا مزيكا اخواننا الاحباش من الفتيات هل نحن ناقصين شراب شاااااي وفوضه وبرضو هي لله

        الرد
      3. 3

        [SIZE=4]ياخ هي فتره مراهقه وبس وياها فتره الجامعه ال 4 سنه دي بس بعداك ببقو مسؤولين
        فخلوهم يستمتعو الحياه قصيره[/SIZE]

        الرد
      4. 4

        ياالاسمك حلو ياخ اتقي الله حتى لو ما عندك اخوات بجيك يوم ويكون عندك بنات وحتتذكر وحتندم على كلامك وجهلك ده ,, الله يهدينا ويهديك

        الرد
      5. 5

        [SIZE=4]وكم من مآسٍ وقعت وراحت ضحيتها الفتاة …ولكن لا يتعظن …كل واحدة فاكرة إنها الأشطر
        ياليت كل أم تنتبه لبناتها جيدا …كيف لأم تنام الليل مع هذه المستجدات في مجتمعنا[/SIZE]

        الرد
      6. 6

        المشكلة الأساسية لمن الطالب أو الطالبة يفتحو الموضوع لأهلهم انو عاوزين يتزوجو الأهل بيكونو متزمتين وبقولو للطالب انت اقرا وماتشتغل بالفارغة في حين انو الموضوع دا حساس جدا ومحتاج اهتمام وجدية من الأهل… البنت برضو لمن تقول انو في واحد عاوز يتزوجني وفتح معاي الموضوع تلقى أهلها ينهروها ويمكن يضربوها بسبب الموضوع دا لانو هي جاية تقرا وبس..ومابيكلفو نفسهم يسألو من الولد أو يساعدوهو لو شافوهو ولد محترم…انا بقول الكلام دا عند غالبية الأسر ماكلهم طبعا…

        سهلو الزواج للشباب عشان يبطلو الزواج العرفي.

        الرد
      7. 7

        اصلا البنت التي تتزوج عرفيا موافقة علي الزنا ولها الرغبة فيه .وحكاية عرفي دي حكاية تكملية ساكت ..لوفي عرفي او مافي هي حتمكن هذا الشاب من نفسها . والذي لو وجد ضالته فيها لا يهمه الزواج . وهو اصلا بيعتبر هذه الفتاة التي قبلت به بهذا الشكل ساااااقطة وليست بت ناس .و لا يمكنه الارتباط بها شرعا انما هي لاطفاء نيران النزوات فقط لا غير .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس