كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

شمائل النور : هذه الإجراءات الدولية هي الخطوة الأولى نحو حصار شامل



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]في منحى جديد في أزمة الدواء،بنوك عربية وعالمية ترفض استلام تحويلات من السودان لاستيراد الدواء، والخطوة الخطيرة هذه هي البداية الفعلية للاجراءات الاقتصادية التعسفية المتعلقة بإيقاف البنوك السودانية المقاصة الدولية اعتباراً من 28 فبراير الجاري،الحديث منسوب للهيئة العامة للإمدادات الطبية ما يعني أن نفق جديد سوف يدخل فيه اقتصاد السودان بشكل عام،وقطاع الدواء بشكل خاص كونه يحمل أرواح المرضى بين يديه،الإمدادات لم توضح أسباب رفض البنوك لاستلام التحويلات الواردة من السودان وهو أمر كان يلزم توضيحه بشكل جلي حتى يعلم الجميع أن إجراءات إيقاف المقاصة الدولية بدأت فعلياً،الإمدادات الطبية ربما تتجه لتحويل الأموال عبر سفارات السودان بالخارج،حتى تتمكن من استيراد الدواء،لم تحدث هذه على مر التاريخ،أن تضطر مؤسسات دولة لتحويل أموالها عبر السفارات،وهل كل ما يستورده السودان سوف يصبح عبر السفارات هذه الخطوة خطيرة كلياً والأخطر أن الحكومة غير آبهة بها وغارقة في حوارها الوطني،هذه الإجراءات الدولية هي الخطوة الأولى نحو حصار شامل،وإن لم تتداركها الحكومة بسرعة فالحصار الشامل مسألة وقت.

الإمدادات أيضا تتحدث عن مديونيتها لدى وزارة المالية والتي بلغت 51 مليون منذ 2009،والبرلمان يتحدث عن ما نسبته 50% من المواطنين لا يجدون الدواء الأساسي بينما يدفع 79% من المواطنين فاتورة الدواء مع العلم أن الزيادة في أسعار الدواء منذ الانفصال وحى وصلت 100% بسبب انهيار الجنيه أمام الدولار،بل أن بعض الأدوية بلغت الزيادة فيها أكثر من 100%،حماية المستهلك تتحدث عن أن بنك السودان وفر السيولة المطلوبة لقطاع الدواء لكن البنوك قامت بتحويل هذه الأموال لشركات أخرى لا علاقة لها بالدواء،حقاً هي فوضى أن توظف أموالاً للتجارة هي في الأصل خُصصت لشراء دواء،إن كانت جمعية حماية المستهلك لديها معلومات بأسماء هذه البنوك عليها أن تعلنها فوراً،بدلاً عن إعلان أسماء الشركات التي تلقت الأموال،المسؤولية مسؤولية البنوك أولاً التي لا تتحقق من هوية الشركات وطبيعة نشاطها أو حتى إن كانت تعلم.

إن ما لحق بالقطاع الصحي ككل هو جزء من منظومة انهيار شامل طالت كل القطاعات الخدمية وغير الخدمية والصحة في مقدمتها،لكن أرواح البشر لا تنتظر ولا تحتمل ولا ينبغي أن توضع في قائمة الانتظار،ليس على الإمدادت حرج ولا على مجلس الأدوية حرج ولا على اتحاد الصيادلة،وزارة الصحة الجهة السيادية التي ينبغي أن تكون أكثر حزما وضبطاً لكل ما يحدث من تجارة وفوضى بأرواح المواطنين سبق وأن قالت أنها لا تملك عصا موسى لتغيير وضع الصحة بالبلاد،إن القضية كاملة ولا تتجزأ،حيث لا ينبغي أن يتطلع المواطن إلى وفرة في الدواء بينما الدور الطبية تباع استثماراً،ولا ينبغي أن يتطلع إلى وضع خالي من الأخطاء بينما المحاسبة والرقابة غائبة.

صحيفة الجريدة
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [B] حسبنا الله …. ونعم الوكيل [/B]

        الرد
      2. 2

        لذلك من يتسبب في قتل الأرواح فديته القصاص شرعاً … نطالب بحد القصاص قتلا بحق كل من انتمى او تعاون مع العصابة الحاكمة … عاجلا أو آجلا … وحسبنا الله ونعم الوكيل.

        الرد
      3. 3

        وفى السماء رزقكم وما توعدون … نحن الحصار ما بهمنا ولن نركع …. اللله اكبر تهليل لا اله الا الله ….سير سير يا بشير

        الرد
      4. 4

        السعوديه دخلت الخط بتاع الحصار ..ده استهداف جديد لعروبتنا واستهداف لتوجهنا الاسلامى

        الرد
      5. 5

        سير.. سير… يا بشير….سير..سير…يا بشير…..طير…طير…يابشير…

        الرد
      6. 6

        [FONT=Arial Narrow][SIZE=6]يا صحفية يا همامة قبل ما تكتبي مقال اجمعي شوية معلومات وبعدين احكي…المقاصة عبارة عن عملية محاسبية تتم بين البنك المرسل والبنك المستقبل…لا يوجد جسم خاص يطلق عليه المقاصة الدولية وانما هي كلمة تطلق على اي تحويلات خارجية تتم بين مصرفين وتاخد فترة زمنية للتحقق من التحويل وقيمته عبر ارسال سويفت…المهم في الموضوع ان الحظر يتم عبر رفض البنك الاخر اجراء العملية…يعني بي بساطة هو قرار من دول او بنوك بعينها وليس قرار من جهات اخري.[/SIZE][/FONT]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس