كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

د. حسن التجاني : هروب الشباب من الزواج !!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]الزواج من الضرورات لإكمال نصف الدين… والرسول صلى الله عليه وسلم يقول «شراركم عزابكم».
فغير المتزوجين دائماً يكونون محل الشبهات، ودائماً تكون نظرة المجتمع إليهم فيها كثير من اللوم… إن كان إيجاباً أو سلباً.
> الشباب طاقة جبارة يحتاجون لنشاطات تهد الحيل كالرياضة والصوم والأعمال الشاقة التي يجب أن توظف فيها طاقاتهم بما ينفع حالهم وأحوالهم… لذا يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم «يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء»، أي مانع وحاسم للإتيان بأي سلوك آخر لا يدعو له الدين ولا الإيمان.
> الآن يعاني المجتمع أو قل كثير من المجتمعات من صعوبة الحياة ومطالبها الكثيرة ومسؤوليتها التي يفشل كثير من الشباب في تحملها.

> الزواج أصبح لكثير من الشباب هاجساً يؤرق منامهم… فهم يحتاجونه لأنه ضرورة.. ولأن الإنسان «عُمر» وسنوات تسير بخطى مترامية سريعة… وفي ذات الوقت يرون بأم أعينهم الذي يحدث في المجتمع من طلاق متزايد كل يوم بسبب صعوبة الحياة ومسؤولية الأولاد واحتياجاتهم وضرورات حياتهم وضيق اليد وسوء الحال يجعلهم يذهبون للطلاق هروباً من المسؤولية خاصة في أيام الزواج الأولى يعني بمرور سنوات قليلة عليه.
> من ضمن دوافع الطلاق عدم مقدرة الرجل على مواجهة متطلبات الأسرة من سكن وأكل وشرب ومدارس وتعليم وعلاج وأشياء أخرى كثيرة غير مرئية.
> الشباب حين يشاهدون كل يوم هذا الموقف يحدث لشقيقاتهم وأقربائهم من النساء بل في أسرتهم ذاتها… يصرفون التفكير عن الزواج ويهربون منه بدافع غلاء المهور أو الفروقات الطبقية وغيرها من الأسباب الوهمية… لكن الواقع لا يخرج من الخوف من المسؤولية.
> الآن الشباب لا يفكرون في عصر قمة العولمة التي نعيشها أن يعيشوا حياة بسيطة واقعية.. بل يطمحون في القفز بالزانة للوصول، وهذه هي التي تُلحق أغلبهم بـ «أمات طه»… فيفكرون في السفر والتطلع للسيارات الفارهة والفلل الفاخرة وواقعهم لا يُقر ذلك.
> حتى مفاهيم العلاقات العاطفية اختلفت وتدهورت وصارت في «غالبها» إشباعاً للغرائز دون أن تحقق معناها ومغزاها الحقيقي وهو التتويج بالزواج.
> الآن في قاموس حب الشباب أكثرهم لا يضع الزواج نهايةً للمطاف… بل يطلقون لأنفسهم العنان في أن الحياة تعاندهم وأنهم من مظاليم الهوى وأن الزمن يقسو عليهم يتخذونها كأوهام يوهمون بها أنفسهم لتحريك وجعل ما يفعلون من مخالفات له منطق وواقع مقبول اجتماعياً.
> الآن كثير من الأسر أصبحت في حالة يأس من وجود بناتهم وأطلقوا لهن القيد… وبدأ السؤال عن أحوالهن نادراً… مهما يشاهدون من سلوك قد لا يكون محبذاً لديهم لكنهم يصمتون ويعتقدون أنهن بسلوكهن هذا يمكن أن يجلبن الأزواج… لكن لا يدركون أنها اللعنة ذاتها… والخيبة والضياع والتوهان الذي يقود للخراب والدمار في الأخلاق الأسرية.
> الزواج قسمة ونصيب وانضباط وأخلاق وسماحة دين ورزانة عقل وقليل اهتمام بالنفس دون مكياج ولا رتوش.
> الآن الشباب أصبح أكثر وعياً لأنه يرى ويشاهد… يتلاعب هناك لكن عند الزواج وشريكة الحياة يذهب لداخل الحيشان.
«إن قدّر لنا نعود».

صحيفة الإنتباهة
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس