كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

ود نبق: سبب تدهور الجنيه هو زيادة الطلب علي شراء الدولار لتحويل الأرباح (الضخمة) لشركات الإتصالات



شارك الموضوع :
حكاية شركات الإتصالات مع الجنيه السوداني ينطبق عليها المثل القائل(ضربني وبكي وسبقني إشتكي) فشركة زين تشكو من تدهور قيمة الجنيه الذي يخفّض إجمالي أرباحها ولايشعرون أو قل(يتغابون المعرفة) بأن سبب تدهور الجنيه الرئيسي هو زيادة الطلب علي شراء الدولار لتحويل الأرباح (الضخمة) لشركات الإتصالات وفي مقدمتها شركة زين نفسها لأنها الأكبر استحوازاً لشريحة العملاء والأضخم لتحقيق الأرباح.

ومابين شكاوي شركة زين والضرب القاتل من تحت الحزام الذي يتلقاه الجنيه المسكين من نفس هذه الشركات ضاع المواطن المغلوب علي أمره واللاهث خلف إستكمال إحتياجات (قفة الملاح) التي أصبحت أسعارها تزداد قفزاً الي أعلي كل صباح جديد بسب التضخم وتذبذب إرتفاع وإنخفاض مؤشراته!! وطبعاً هذا وضع لايسر ولايعجب أحداً لا المواطن ولا إقتصاد البلد ولاعملتها الوطنية ولا المستثمر الأجنبي ولا بد من وضع حل جذري له.

والحل في إعتقادي عند وزيرة الإتصالات المتفتحة وطاقمها الإداري المؤهل الذي يؤمن بمبدأ التنافس الحر لسوق الإتصالات ويبدأ بتغير قوانين الإحتكار لعمل هذه الشركات وتغير هامش أرباحها وإعفائاتها الضريبية!! وإدخال شركات وطنية أخري برأسمال أقل وتكنلوجيا أحدث وطاقم هندسي وطني أكثر تأهيلاً وتدريباً!! وأول نتائج هذه التعديلات بعد الدراسة الوافية ستكون بالتاكيد كالأتي

1- تحسين مستوي الخدمات للعملاء الذين أكثروا الشكوي من ترديها.
2-إنخفاض أرباح شركات الاتصالات .
3-تخفيض الضغط علي الجنيه المسكين ليبدأ دورة إنتعاش جديدة ويرضي المستثمرين.
4-إضافة مصدر جديد لتدفق عملات صعبة من أرباح الشركات الوطنية للداخل أو شراء خدمات الشركات القائمة بالدولار أو اليورو.
5-إزكاء روح المنافسة بين الشركات ليكون تحسين الخدمات وإنخفاض أسعارها سمه ثابتة ومستمرة.
والقيام بأي إجراءات أخري بعد الدراسات المستفيضة ومعرفة السوق وإحتياجاته الأنية والمستقبلية.

والله من وراء القصد….
الولايات المتحدة الأمريكية– ودنبق

شارك الموضوع :

9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [SIZE=5]
        شركات الاتصالات السودانية رافعة السعر على الشركات العالمية السعر العالمي اقل من اي عروض مقدمة من جهة الاتصالات السودانية
        لذلك شركت زين وغيرها تعمل على شراء خطوط في الباما وامريكا الجنوبية حتى تستفيد من تحويل المكالمات فالمكالمة تذهب اولاً الى امريكا الجنوبية ولو ملاحظين مرات تخصم من فلوسك من غير اي كلمة وبعد عدة محاولات تاتي المكالمة بعد ان تكون لفت العالم كلوا والصوت رديء جداً
        [/SIZE]

        الرد
      2. 2

        يادوب حسيتوا بخطأكم ببيع زين لشركة كويتية بغرض انشاء شركة سوداني ؟؟

        في حين كان بإلامكان انشاء شركة سوداني من ارباح زين نفسها او على الاقل طرح اسمهمها للجمهور لتتحول لشركة مساهمة عامة يرجع ريع ارباحها للشعب بدلا عن تحويل كل هذه الملايين للخارج في نفس الوقت الذي تُعاني فيه خزينة بنك السودان من قلة الفئران

        بلد لا يستخدم من يملكون عقولا منفتحة حتما سيسقط للدرك الاسفل

        كل هذا بسبب ما يسمى بالتمكين .. استجلاب الاهل و ذوي المنفعة الذين لا يملكون ذرة عقل ليفكروا بها أودى ببلدنا واسقطنا التهلكة

        الرد
      3. 3

        بتنفخ فى قربه مقدوده
        فى ناس فى الحكومه مستفيدين من ارباح هذه الشركه الملعونه

        الرد
      4. 4

        مجرد تساؤل في يوم من الأيام كانت الاتصالات السودانية في الطّليعة وُنسبت إليها نجاحات كثيرة على مستوى المنطقة الإفريقية بل والعربية بل دخلت أسواق أخرى في غرب إفريقيا كمشغل … الشاهد الآن والذي كان منتظراً أن يتم الارتقاء والتطور المتنامي في سوق الاتصالات بالسودان مواكبة للطفرة التي بدأت فيها الاتصالات السودانية بقوة وتماشياً مع التطور العالمي المستمر في سوق الاتصالات … إذن نود أن نعرف أسباب هذا التدني المريع في الخدمات … وعدم التطور نحو الأفضل لمواكبة العام في عالم الاتصالات المتجدد.

        الرد
      5. 5

        اولا احييك على هذا المقال

        ثانيا احب ان اؤكد لك بانى متابع جدا لتعليقاتك المتميزه وافكارك النيره

        كلامك صحيح بالنسبة لارتفاع سعر الدولار لكن ايضا توجد اسباب اخرى كثيره منها
        1- عدم دفع التحويلات بعملتها
        2- قلة المعروض من الدولار بالبنوك والصرافات
        3- اعتماد اسعار العملات على الاشاعات والاخبار وليس هناك انتاج
        4- ضعف الصادر مقابل الوارد من البضائع
        5- كثرة استيراد بضائع كمالية وليست ضرورية
        6- احتكار العملات من بعض ضعاف النفوس (التجار) وتحكمهم بالسعر
        وغيرها من الاسباب

        khalid

        الرد
      6. 6

        من خلال هذا الموقع فقط لتوقعي مرور الوزيرة علية لمعرفة رأي الجمهور أريد أن أتقدم بطلب للوزيرة و خاصة بعد ما أثير حول فوز سوداني في برنامج الحلم و كل ما دار حول هذا الموضوع
        سعادة الوزيرة ألا تعتقدين أن هذا البرنامج هو القمار بعينة كم من المشاركيين دفع المئات و الآلاف و لم يحالفة الحظ لذا أرجو منكم بتوجيه قرار ملزم لكل الشركات بحظر الإتصال بهذة الأرقام الخاصة ببرنامج الحلم و ذا فويس و كل برامج قنوات MBC التي تعتمد على الإتصال و غش و خداع البسطاء أرجو منكم التكرم بحظر الإتصال بهذة البرامج . مع خالص الشكر
        عادل قورتي – المملكة العربية السعودية – الرياضhttps://www.alnilin.com/vimg.php

        الرد
      7. 7

        ود نبق —- قالوا البحر عوّاااااااام

        الرد
      8. 8

        [JUSTIFY][COLOR=#FF0036][SIZE=5][FONT=Simplified Arabic]ود نبق: سبب تدهور الجنيه هو زيادة الطلب علي شراء الدولار لتحويل الأرباح (الضخمة) لشركات الإتصالات
        كلام في محلو 100% وفي رأيي أن تقوم وزارة المالية بالتحقق من المبالغ التي تحولها كافة الشركات العاملة في السودان بتقديم كشف حساب لوزارة المالية أو بنك السودان يوضح ايرادات هذه الشركات وأوجه صرفها مدعوما بالمستندات، ومن ثم يتم التحويل للخارج وفقا للسياسة المالية. وأي شركة يثبت شراءها لعملات صعبة عن طريق السوق الأسود يتم مصادرتها فورا وحرمانها من العمل في البلاد.[/FONT][/SIZE][/COLOR][/JUSTIFY]

        الرد
      9. 9

        [SIZE=7][B]اولا هي دي منو ؟ وتانيا من السنة الفاتت شايله فاتحه كتلت كل الناس ولسه شايله فاتحه وكتلت الاتصالات ولسه شايله فاتحه وكتلت المريخاب من الافريقي ولسه شايله فاتحة يا وزيرة السجم الاتصالات منهارة من قبل ما تجئ ومشكوره تميتي الباقي مقدرين لخدماتك — زين يا ناس كانت تبع وزارة المواصلات السلكيه واللاسلكيه واللهي سوداني الان جو ناس الانقاذ وعملوها شركة خاصةوكانت زين جزء منها وقاموا باعوها |للكويتي الشيعي الذي سب واساء لام المؤمنين عائشة رضي الله عنها وباعوها ب 48 مليون دولار وكانت ارباحها في السنة الاولي 30 مليون دولار لانو الصفقة كان قايم بيها واحد من الجماعة الوزراء وهذا للمعلوميه والله يرحمك يا سودان عرفتو المراة دي ليه شايله الفاتحه علي منو ….. السوداااااان ما رفعت يدها ساكت افهموها ياعالم مشكورة السيده الوزيرة رسالتك وصلت [/B][/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس