كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حوار مع السوداني الفائز بالمليون دولار “جائزة الأغا”



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]كم يبلغ حجم الحظ عندك ليتساوى مع الحدث؟ كم تصل نسبته لشخص يفوز بمبلغ (مليون) دولار، إنها ابتسامة في وجه الزمان الكالح تطالعنا في كل مرة لتقضي على قلق الصيف القائظ، وتمنحنا نسمة نفخر (أنوفنا ورئاتنا) بتقاسمها، إنها نسمة تخترق تلك العزلة المفترض أنها مفروضة علينا.
إنهما الصدفة والحظ، معنيان أطلا على شاب في مُقتبل العمر (16) سنة، يقطن حي المُنيرة بود مدني، حيث يعمل والده في شركة (سي تي سي) وتعود جذور أسرته إلى مدينة القضارف، إنه عمر مصطفى محمد الحسن الفائز بجائزة المليون دولار في برنامج (الحُلم)، الذي يقدمه الإذاعي الشهير مصطفى الأغا لصالح قناة (MBC).
صديق واحد فقط
شاب كان كل همه إشباع رغبات اليوم الواحد في الدراسة وكرة القدم وقيادة سيارة والده (البوكس)، غريب بعض الشيء إنه لا يشغل نفسه حتى – بعصبية (هلال مريخ)، أو تشجيع الريال والبارسا، ولديه صديق واحد فقط، ولا ينتمي لأي مشروع سياسي أو ثقافي أو تيار فكري.
في تمام الساعة الواحدة صباحا كان يغط في سُباتٍ عميق، فيوم من الجري واللهث وراء الأشياء الصغيرة مرهق ومتعب، فجأة وعلى غير العادة يرن الهاتف رنيناً متواصلاً، إنه وقت متأخر جداً بالنسبة لقاطني المدن السودانية. يا للهول الرد يبدو أن (مليون دولار) ستضيع، ستذهب إلى شخص آخر، ويظل السوداني يضرب كفاً بكف، حيث لا تنفعه ندامة الكسعي (لما غدت مطلقة منه نوار).
قربت تطير
ولعل حظ (عمر وأبيه مصطفى) هو الذي جعل موظف قناة (ام بي سي) يصر على معاودة الاتصال بدلاً من اختيار شخص آخر، والد الشاب المحظوظ يفيق من (نومته العميقة) ليرد على المحاولة الهاتفية الرابعة.
المُذيع الكبير، مقدم مسابقة الحلم، مصطفى الأغا يصيح في أذنيه (أنت الفائز بجائزة حقق حلمك البالغة مليون دولار)، ينتفض الوالد لينادي على ابنه عمر، سريعا يكمل البيانات، ليصبح أصغر ملياردير سوداني.
عمر، ليس السوداني الوحيد الذي فاز بهذه المسابقة، فقد سبقه إلى الفوز بها (عوض الله صالح) من بحري. على كل سارعت (اليوم التالي) إلى (عمر) لتدردش معه، عبر هذه المساحة:
مبروك، فزت بالمليون..هل تملك قنطار حظ ؟
– الله يبارك فيكم، أنا فعلاً محظوظ مرات بلقى قروش واقعة في السكة، آخر مرة لقيت (400 ألف).
متى بدأت أولى مشاركاتك في برنامج (الأغا)؟
– أنا لي (3) شهور ساكي الشغلة دي، كنت أواظب خلالها على الاتصال بالرقم الدولي المخصص للبلدان التي ليس لها اشتراك في المسابقة.
الاتصال العالمي غالي كم بلغت تكلفة المكالمات؟
– نحو الألف وتسعمائة جنيه.
كيف استقبلت خبر فوزك؟
– طبعاً كنت نايم وصحوني بعد أن اتصل الأستاذ مصطفى الأغا، وردد لي قائلاً: يا عمر إنت فزت بأكثر من مليون دولار، رددت على الهاتف بين مصدق ومكذب، ثم مضت على يومين وأنا صاحي لم تغمض جفوني لحظة كنت أفكر فيها ماذا أفعل بالقروش.
وبعد داك؟
– بقيت قاعد في البيت وأصدقائي وناس الفريق كلهم ماقصروا كتر خيرهم جوني يهنئوني بالفوز.
بين ليلة وضحاها أصبحت مليارديراً ما هي مشروعات حلمك؟
– أولا أنا أفكر أودي أمي وأبوي الأردن أعمل ليهم فحوصات عامة بعداك أوديهم الحج، الحاجات المهمة عندي في الأول شراء أرض زراعية ومنازل للإيجار ومشروع دواجن وأبقار.
ومشروعك السياسي؟
– أنا ماعندي أي اهتمام بالعمل السياسي نهائياً ولا أنتمي لأي حزب.
ومشروعك التعليمي ؟
– أنا حالت ظروفي المرضية دون الجلوس لامتحان الشهادة السودانية هذا العام وسأعاود الامتحان في العام المقبل إن شاء الله.
ألم تفكر في الزواج بعد هذه الملايين؟
والله كان أهلي وافقوا على الزواج ولقيت البنت المناسبة حأتزوج وبعد داك أكمل تعليمي.
طيب ياعمر.. كعادة السؤال على الشباب اهتماماتك الرياضية؟
– بالمناسبة أنا ماعندي أي ميول رياضي ولا أشجع أي فريق، ولا هلال لا مريخ، ولا حتى الأندية العالمية.
وهوايتك المفضلة؟
– بحب قيادة السيارات وخاصة البكاسي.
هل تهيأت لاستقبال فريق أم بي سي؟
– أنا جاهز وكعادة أهل بلدي سنقوم بإكرامهم على أكمل وجه.
هل زارك أي مسؤول في الحكومة؟
– لا لا.. لم يزرني أحد.
شكرا لإفاداتك يا عمر ومبروك المليون دولار.
ضحك، وقال: شكراً لكم صحيفة اليوم التالي.

صحيفة اليوم التالي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

17 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        يا ناس يا مرض الجائزة مليون دولار تقسم على 7 فائزين!!!

        الرد
      2. 2

        غريبة نا النفايات والعتب والشهيد والحى واللى حايموت .. لسة ماجوك …..

        الرد
      3. 3

        مجموع الجوائز المخصصة لتحقيق أحلام سبعة فائزين سوف يسعفهم الحظ بالفوز في المسابقة هو 1,199,800 (مليون ومائة وتسعة وتسعون ألف وثمان مائة دولار أمريكي) بواقع 171,400 (مائة و واحد وسبعون ألف و اربع مائة) دولار أمريكي لكل فائز وليس مليون دولار كماورد في الخبر .

        الرد
      4. 4

        هوة انت منك للة يا راجل….خليت رقبتنا قدر السمسمة….واللة مفروض القروش دى يشيلوها منك ويعملوا مركز ثقافى

        الرد
      5. 5

        بعدين لم يجوا ويدوه نصيبه واللهوهو 12000000على سبعة يقول اكلوني وطبعا ناس سودانيز والراكوبة حيقولوا الحكومة شالتها منه .. اعلامي وماشي يعمل لقاء ويحمل معلومة غلط
        يا اخي ضبحتونا يا صحفي الغفلة

        الرد
      6. 6

        اولا مبروووك الفوز وان شاء الله تتهنأ بيها
        ثانيا الجائزة ليس مليون وانما جزء من المليون مايعادل 170 الف دولار

        الرد
      7. 7

        هذا هو آخر الزمان !!!!
        نحتفل بالميسر !!!!
        بقي أن نحتفل بالزنا !!!!!
        أما الخمر فحدّث ولا حرج

        الرد
      8. 8

        والله ناس حاسدين حساده ان شاء الله دولار واحد انتو مالكم

        الرد
      9. 9

        السلام عليكم
        يا جماعه ممكن اي زول منكم يشرح لي طريقه الاشتراك بالتفصيل في برنامج حقق حلمك لانو ماعندي فكره عنو خالص
        ولكم جزيل الشكر

        الرد
      10. 10

        [SIZE=4]بالله الشافع المفعوص دا ياهو الفضحنا وشال حالنا[/SIZE]

        الرد
      11. 11

        سلام عليكم
        المشكلة الكبيرة أن أعلام المسلمين أسوأا من حكام المسلمين بما فيهم كل الطغاة…
        ماحكم هذا النوع من المسابقات في الشرع؟

        الرد
      12. 12

        غايتو جنس حسادة مالكم ومالها يعني فرقت من مليون ل 107 الف دي ياحلويين نعمة من ربنا ماتنجهو الزول ساكت

        الرد
      13. 13

        اسه تلقى ناس الحكومة بيفكرو يلحسوها منو كيف .. ويدوهو الكنجالات جنيه سودانى بسعر البنك ..

        الرد
      14. 14

        الله بدى الجنة طبعا ربنا سهل للشاب دا ووفقه عشان يكسب هذه الجائزه واوصيك بان تتصدق بجزء من هذا المال للمساكين والفقراء وما نقص مال من صدقه ..

        الرد
      15. 15

        نقول لهذا الأخ : هذه الجائزة الإشتراك فيها حرام قطعا لأنه بقصد الفوز بها يعنى قمار عديل كده ومقنن … وكل ما سوف يبنى عليهاحرام ومن مال حرام ولن تكون فيه البركة وإلى زوال إذا كان زواج أو عمل تجاري أو خلافه ” ما بنى على باطل فهو باطل .. “

        الرد
      16. 16

        [SIZE=5]بالله عليكم شوفو الخبر لمن يكون موثق بالصورة يدحض اي افتراءات خصوصا بحق هذا المواطن . بالله عليكم كم يبلغ هذا الشاب من العمر ما حراام عليكم والامر الاخر الزول القال عاوز يرفع عليه قضيه هل هو جاد او وغيور على هذا المواطن ولا طمع على فلوس الراجل . نسال الله العلي القدير ان يفرح ويسعد كل المواطنون السودانييون ورب الكعبة انا لمن انظر لبراءة كثير من بني جلدي تدمع عيني وعيني لا تدمع بالشيء الهين .[/SIZE]

        الرد
      17. 17

        [ابو عصام] 04-15-2014 06:03 AM
        عجبت لزمن اصبح الناس يهنون بعضهم في الحرام.
        نعم اخي ابوعصام اصبح الحرام هو السائد والحلال هو الاستثناء قال تعالي ( ( ياأيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والأنصاب والأزلام رجس من عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون ( 90 ) إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة فهل أنتم منتهون ( 91 ) ( وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول واحذروا فإن توليتم فاعلموا أنما على رسولنا البلاغ المبين ( 92 )سورة المائدة).صدق الله العظيم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس