رياضية

المباراة الأكثر ازعاجاً للحكام.. درمة: استعنت بكلاش لطرد الجماهير من منزلي بسبب هدف قدورة


[JUSTIFY][SIZE=5]إن كان المشجع العادي يتصبب عرقاً خوفاً من الديربي, وإن كان التوتر يفقد نجوم العملاقين التركيز ويحبس أنفاس الإعلاميين فما بالك بالشخص الذي تتركز حوله أنظار الجماهير من الطرفين ونجوم الفريقين والأخطر من هذا كله الإعلام الذي لا يرحم ويبحث عن شماعة, وعبر هذه المساحة نطالع كيف يتعامل الحكام مع أصعب مباراة؟

في البداية تحدث لنا الحكم الدولي المتقاعد عبد الرحمن الخضر درمة والذي كشف عن التنافس الشديد بين الحكام من أبناء جيله من أجل الفوز بإدارة الديربي الذي يتهرب من إدارته حكام اليوم, درمة أدار حتى اعتزاله التحكيم ست مباريات قمة وأول مباراة أدارها انتهى بالتعادل, ويقول درمة إنه يحاول دوماً أن يدير المباراة بأقل قدر ممكن من الأخطاء حتى لا يفقد فرصة إدارة المزيد من مباريات القمة, وإن نسي درمة كل المباريات التي أدارها فهو بكل تأكيد لن ينسى مباراة “درن لي يادرمة” ويقول: تلك كانت النغمة المحببة لجماهير الهلال عندما كان فريقها متقدماً على الهلال وأدرك قدورة التعادل للمريخ من كرة اصطدمت بسقف المرمى وعبرت الخط وظنت الجماهير الهلالية أن الكرة لم تعبر الخط وفي رأيي الكرة عبرت ونص ولو عاد بي الزمن للوراء وسجل قدورة نفس الهدف لأحتسبته بلا تردد, وعن الكيفية التي تفادى بها درمة غضبة الجماهير الزرقاء يوم ذلك الهدف يقول: “تحركت إلى منزلي بحماية من شرطة النجدة وكان العسكري يجلس إلى جواري وهو يحمل كلاشاً وعندما وصلنا وجدت أن أعداد غفيرة من الجماهير ترابط أمام منزلي فطلبت من العسكري أن يمنحني الكلاش الذي يحمله وتعهدت له بألا استخدمه مهما حدث وبالفعل منحني الكلاس وما أن نزلت بكلاشي إلا وهرب الجميع, ويردف: بسرعة لا تتوافر حتى في كاكي هرب الجميع ونمت بسلام مع أسرتي.

وديدي: أصعب ديربي في أفريقيا

وصف الحكم الدولي الفاتح وديدي مباراة القمة بين الهلال والمريخ بأنها أصعب ديربي في أفريقيا, وأردف: الصحف تكتب قبل شهر من هذه المباراة وتتوعد الحكام بالويل والثبور وعظائم الأمور ثم تعود لتكتب شهراً كاملاً بعد المباراة الأمر الذي يجعل إدارة مباراة القمة السودانية أصعب من إدارة نهائي كأس العالم, الفاتح وديدي أدار حتى الآن مباراتي قمة ويرى أن إدارة مباراة هلال مريخ كان يمكن أن تكون سهلة لأي حكم لولا الإعلام الذي لن يتخلى عن الإثارة إلا إذا أزهقت أرواح, وديدي لا يتمنى أن يدير أي مباراة قمة بسبب الضغوط العنيفة التي يمارسها الإعلام على الحكام.

عامر عثمان: قمة وحيدة انتهت بشغب

الحكم الدولي عامر عثمان قال إنه لم يدر طوال مسيرته في التحكيم سوى مباراة قمة وحيدة كسبها المريخ بهدف زيكو ولم تكتمل تلك المباراة بسبب الشغب, ويقول عامر إن أي حكم يفضل إدارة القمة بشكل جيد عليه أن يبتعد عن مطالعة الصحف لأنها تجعل القمة للحكم كجحيم لا يطاق.

المعز لا يريد إدارة قمة اليوم

الحكم المعز أحمد قال إنه أدار مباراة قمة وحيدة وكسبها الهلال بهدف, واتفق المعز مع وديدي الفاتح على أن مباراة القمة هي الأصعب من نوعها لأي حكم كرة قدم لذلك يتمنى المعز أحمد ألا يدير أي مباراة قمة, وعن استعداداته لإدارة القمة ذكر المعز أنه يحرص على تناول وجبة محددة منتصف النهار ويبتعد تماماً عن مطالعة ما يكتب في الصحف وبعد ذلك يتوكل على الله ويحاول قدر المستطاع إدارة المباراة بأقل قدر ممكن من الأخطاء.

معتز عبد الباسط لا يحب القمة

الحكم معتز عبد الباسط من الذين نالوا حظهم في إدارة أصعب مباراة للحكام إذ يقول: أدرت حتى الآن مباراتي قمة وفي المرتين فاز الهلال, وعن الطريقة التي يدير بها الديربي يقول عبد الباسط: أتناول الوجبات بصورة طبيعية لا أطالع الصحف وأحاول أن أتعامل مع المباراة بصورة أكثر من عادية ولا تهزني نغمة “التحكيم فاشل” عبد الباسط لا يحب إدارة مباريات القمة ولا يتمنى إدارة مباراة اليوم ويقول إنه لا توجد قمة على الملعب بل في الصحف فقط لأن الذي أشاهده في الملعب عك كروي لا علاقة له بالقمة.

رقم قياسي لبدر الدين

الحكم الدولي بدر الدين عبد القادر ضرب رقماً كبيراً في إدارة مباريات القمة إذ أدار حتى الآن ست مباريات قمة ويتمنى بدر الدين أن يدير المزيد من مباريات القمة لأنه اكتسب خبرة كبيرة في التعامل معها وأصبح يتعامل مع مباراة القمة مثلها مثل أي مباراة, ويقول بدر الدين إنه لا يخشى ما يكتب في الصحف ولا يتأثر به ويحاول قدر الإمكان أن يدير المباراة بأقل قدر ممكن من الأخطاء.

صحيفة اليوم التالي
أ.ع[/SIZE][/JUSTIFY]



تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *