حوارات ولقاءات

مستشار والي البحر الأحمر آدم أدروب: الوالي محمد طاهر إيلا يأتي في المرتبة الثانية بعد الأمير عثمان دقنة في تاريخ الشرق


[SIZE=5]أكد مستشار والي البحر الأحمر لذوي الاحتياجات الخاصة والطلاب، آدم محمد عثمان محمد أدروب، أن الوالي محمد طاهر إيلا يأتي في المرتبة الثانية بعد الأمير عثمان دقنة في تاريخ الشرق، مقرًا باستلامهم أراضٍ سكنية بولاية الخرطوم، لافتاً إلى النهضة الكبيرة التي تشهدها الولاية.

ونتابع في المساحة التالية إجابات المستشار أدروب على أسئلتنا:

*بوصفك مكلفاً بملف ذوي الاحتياجات الخاصة، نرجو توضيح الجهود التي بذلتموها في هذا الصدد؟

في البداية دعني أشكر لكم في صحيفة (الصيحة) هذه الاستضافة، أما فيما يتعلق بشريحة ذوي الاحتياجات الخاصة التي نعتبرها من الشرائح الهامة والمؤثرة في المجتمع، فقد أولتها حكومة الولاية اهتماماً كبيرًا ومقدرًا تمثل في تمليكها وسائل نقل تتيح لها التحرك أسوة بالآخرين دون معاناة، كما تم تركيب أطراف صناعية لعدد كبير من المعاقين، وبفضل التعاون الجيد مع ديوان الزكاة فقد تم تمليكهم أيضاً وسائل إنتاج، والاهتمام المكثف من جانب حكومة الولاية جعل شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة صاحبة إسهام مقدر على الأصعدة كافة، وما نقوم به واجب حري بكل الحكومات أن تضطلع به.

*ولكن هذه الشريحة وفي كل أنحاء البلاد ظلت تشكو من عدم توظيفها في دواوين الحكومة والشركات الخاصة، كيف تبدو أوضاعهم لديكم؟

رغم محدودية الوظائف في الخدمة العامة إلا أن حكومة الولاية ظلت تمنحهم نسبة مقدرة في التوظيف الحكومي وحالياً يوجد عدد معتبر من شريحة ذوي الاحتياجات الخاصة موظفين وعمالاً في جهاز الدولة الإداري ويؤدون عملهم بكفاءة وانضباط، ولكن بصفة عامة اتجاه حكومة الولاية يذهب ناحية تمليكهم وسائل إنتاج توفر لهم دخولاً ثابتة ومستقلة.

*وماذا عن شريحة الطلاب؟

الطلاب بلا شك هم نصف الحاضر وكل المستقبل وفي سبيل توفير كل المعطيات التي تكفل لهم مواصلة مسيرتهم التعليمية دون عقبات ومعوقات أفردت حكومة الولاية اهتماماً كبيرًا بهذا الملف ونفذت العديد من البرامج غير المسبوقة في كل أنحاء البلاد وأبرزها برنامج (الغذاء مقابل التعليم) الذي حقق نجاحاً منقطع النظير وبفضله ارتفع عدد الطلاب بالولاية واختفى التسرب وعلى إثر ذلك يمضي التعليم في تطور واضح، كما أن حكومة الولاية أولت البنية التحتية للمدارس اهتماماً كبيراً وحدثت ثورة حقيقية في هذا المجال، أما طلاب الجامعات فنحرص على دعم الداخليات ودفع رسوم الطلاب الفقراء، وبصفة عامة نبذل الكثير من المجهودات في دعم العملية التعليمية.

*وماذا عن توظيف الخريجين بالولاية التي تشهد معدلات بطالة عالية؟

ما حظي به أبناء البجا في ظل حكم الأخ والي الولاية محمد طاهر ايلا لم يسبق أن حدث، والحكومة ظلت حريصة على تعيين الخريجين في الخدمة العامة وذلك وفق منهج يتسم بالعدالة في توزيع الفرص على مختلف محليات البحر الاحمر ومعايير التعيين ليست جهوية ولا قبلية بل ترتكز على الكفاءة، والحكومة أيضاً لديها تفاهمات مع القطاع الخاص يستهدف إيجاد فرص للخريجين.

*إذا انتقلنا إلى محور قريب من تعيين الخريجين، هناك شكوى من تفشي البطالة بالولاية؟

البطالة واقع موجود في كل أنحاء البلاد وذلك للظروف الاقتصادية الداخلية والعالمية، أما فيما يتعلق بولاية البحر الأحمر فهي واجهت هذه القضية بعلمية ومنهجية وجهد كبير لتقليل الجالسين على رصيف البطالة، وفي هذا الصدد نفذت الكثير من البرامج أبرزها تمليك المواطنين عربات التاكسي الحديثة ومراكب الصيد ومواتر نقل المياه وعبر التمويل الأصغر الذي عملت على تفعيله بالتعاون مع المصارف وديوان الزكاة، استفاد عدد كبير من المواطنين الذين تحولوا لمنتجين، وبصفة عامة حكومة الولاية تسعى جاهدة لمحاصرة البطالة رغم أنها قضية متشعبة ومتشابكة وقد تكون مركزية في المقام الأول إلا أنها تبذل ما عليها لخدمة مواطنيها.

*قبل الحوار ذكرت أن كل حكومة محمد طاهر ايلا تمكنت من توفير الخدمات نرجو أن تحدثنا عن ذلك؟

هذه حقيقة لا يمكن إنكارها أو تجاوزها وبشهادة مواطني الولاية باتت الخدمات الصحية والتعليمية في متناول يد المواطن بكل أنحاء الولاية والكوادر الصحية والتعليمية متوفرة ولا يوجد فيها نقص، وهنا لا بد أن أشيد بالتأمين الصحي الذي بسط خدمته في كل أنحاء الولاية واستفاد منها الفقراء والمساكين الذين أدخلتهم حكومة الولاية بالتعاون مع ديوان الزكاة مظلة التأمين الصحي.

*حسناً.. سيادتك، أكدت أن الخدمات متوفرة في كل إنحاء الولاية.. دعني أسأل عن أمراض سوء التغذية مثل السل الرئوي وغيره؟

أستطيع التأكيد أن مرض السل الرئوي لم يعد له وجود بالولاية وحتى سوء التغذية الذي أشرت إليه اختفى تماماً وذلك لأن المواطنين باتوا يزرعون الخضروات والفاكهة في منازلهم، والأخ الوالي ظل يعمل جاهدًا لمحاصرة مثل هذه الأمراض عبر ابتداع برامج تهدف لتحويل المواطن إلى منتج، وكل ما يقال عن سوء التغذية لا أساس له من الصحة وهي دعاوى سياسية فقط.

*رغم أن وزارة الصحة الاتحادية هي التي أشارت إلى أن 28% من أطفال البحر الأحمر مصابون بسوء التغذية، نرجو أن تفسر لنا (دعاوى سياسية) التي أشرت إليها؟

للأسف كل من يفقد منصبه الوزاري والدستوري بولاية البحر الأحمر يعمل على إطلاق الشائعات والاتهامات التي تستهدف حكومة الولاية وهي ادعاءات لا أساس لها من الصحة، ونؤكد أن التنمية التي شهدتها الولاية في عهد ايلا لم تحدث في أي ولاية سودانية أخرى وهي غير مسبوقة وأجدد التأكيد على أن الولاية لا يوجد بها سوء تغذية.

*أثيرت مؤخرًا قضية الأراضي التي تحصل عليها دستوريو البحر الأحمر بالخرطوم، ماذا تقول؟

لا أعرف لماذا يستكثر علينا البعض نيلنا لحقوق دستورية، فنحن لم نأخذ أراضي بطريقة غير شرعية واللائحة التي منحت الكثير من الدستوريين هذا الحق أعطتنا نحن أيضاً، فما هي الغرابة في ذلك، ودافعنا لامتلاك أراض في العاصمة ينبع من أن وجود قومية البجا بالعاصمة ضعيف وأخبرنا والي الخرطوم بذلك، وكل قادة الشرق عندما يحضرون الخرطوم يستقر بهم المقام في الفنادق وذلك لعدم امتلاكهم منازل، وقد تم التصديق لنا بأراضٍ في الوادي الأخضر وليس كافوري، وهنا أشير إلى أن الذين تم ذكر أسمائهم في الكشف الذي أوردته صحيفتكم لم يستلموا جميعاً أراضي ولكن في النهاية لم نستغل نفوذنا لنيل الأراضي.

*كثر الحديث عن إقالة إيلا؟

محمد طاهر ايلا رجل مفكر صاحب رؤية ثاقبة وإستراتيجية علمية، وفي عهده حدث تحوّل غير مسبوق بالولاية وذلك بشهادة رئيس الجمهورية، وأعتقد أن ما حققه من انجازات خير دليل على كفاءته وإخلاصه وتجرده واتفق مع الكثيرين الذين يرون أنه البجاوي الثاني بعد الأمير عثمان دقنة من حيث الإنجازات والتاريخ، وايلا الذي تطالب به الولايات الأخرى لو ترك ولاية البحر الاحمر لتوقفت الحياة فيها لذلك سيظل بأمر المواطنين باقياً في منصبه.

حاوره: صديق رمضان- الصيحة[/SIZE]



تعليق واحد

  1. ايلا بعد عثمان دقنة كسير تلج بشدة ياخي اتق الله في ما تقول ماهذا النفاق انت فاكر ياادروب ايلا حيدخل معاك القبر ….. القبر مافيه ايلا فيه عملك فقط

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *