عالمية

هولاند: سياسات أوروبا بحاجة إلى إعادة توجيه


[JUSTIFY][SIZE=5]قال الرئيس الفرنسي “فرانسوا هولاند”، إن “سياسيات الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى إعادة توجيه”، مضيفا “لو أن كل ناخب من بين (4) ناخبين أعطى صوتا للجبهة الوطنية، فهذا يعني أن هناك مشكلة ليس فقط بالنسبة لفرنسا وحدها، بل بالنسبة لأوروبا كلها”.

جاءت تصريحات المسؤول البريطاني، اليوم الثلاثاء، من العاصمة البلجكية “بروكسل” التي وصلها للمشاركة في قمة الاتحاد الأوروبي التي تنعقد، في وقت لاحق اليوم، لتقييم نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي التي جرت أول أمس الأحد.

وأوضح الرئيس الفرنسي، أن “فرنسا لم تضعف بسبب نتائج الانتخابات، بل هى دولة قوية”، مضيفا “وعلى أوروبا أن تصغي للرسالة التي خرجنا بها من تلك الانتخابات”.

ولفت إلى أن “النتيجة التي أسفرت عنها الانتخابات، تطلب إجراء سياسة من شأنها مساعدة الأوروبيين على إيجاد أنفسهم في أوروبا، وليس إجراء سياسة ضد الاتحاد الأوروبي”.

وشدد على “ضرورة تغيير الاتحاد الأوروبي”، مضيفا “في السنوات المقبلة، من الممكن أن يحدث في دول أوروبية أخرى ما حدث في فرنسا، فإذا لم نلبِ تطلعات الأوروبيين سيصوتون ضد أوروبا”.

وأكد أن “المفوضية الأوروبية الجديدة التي سيتم تشكيلها بناء على نتائج الانتخابات، يجب أن تركز على مسائل النمو، والطاقة، والعمالة”.

وأسفرت الانتخابات الأوروبية في فرنسا، عن فوز اليمين المتطرف بالمركز الأول، وأرجع البعض سبب ذلك إلى تدهور الاقتصاد الفرنسي، وسياسات التقشف التي تتبعها الحكومة.

وكان رئيس الوزراء البريطاني “ديفيد كاميرون”، قد قال في تصريحات أدلى بها في وقت سابق اليوم، “لقد آن الأوان لإجراء إصلاحات في الاتحاد الأوروبي”، مشيرا إلى أن الوضع في أوروبا أصبح “كبيرا، ومتداخلا، ومستبدا”.

ودعا رئيس المجلس الأوروبي “هيرمان فان رومبوي”، في وقت سابق اليوم، رؤساء دول، وحكومات دول الاتحاد الأوروبي، إلى عقد قمة غير رسمية اليوم الثلاثاء، في بروكسل لمناقشة نتائج الانتخابات البرلمانية الأوروبية.

وكالة الأناضول
أ.ع[/SIZE][/JUSTIFY]



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *