احمد دندش [ 389 ]

رسائل العام الجديد

في بريد احمد الصادق: بمقاييس المنطق، حقق حفلك الاخير في رأس السنة النجاح المطلوب، واستطعت ان تكتشف بنفسك مدى تعلق جمهورك بك ومدى حبهم لك، ذلك الحب الذى يجب ان تمنحه التقدير اللازم في العام الجديد، وان تبتعد بقدر الامكان عن .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12742742.htm

البلد دي ماشة وين.؟

في بلادي يتوفر الحب، وبشهادة -(جكس) هذا الزمان- فمشاعر السودانيين هي الأكثر اشتعالاً برغم الظروف الاقتصادية الطاحنة، لكن الغريب أن العاشق في هذه البلاد (يحب الأنثى ليتزوجها غيره).!..والسبب كذلك نفس الظروف الاقتصادية الطاحنة، فالمحبوبة بالرغم من عشقها لـ(قيس) هذا الزمان .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12742141.htm

ابيض اللون.!

ضجّ الوسط الاعلامي خلال الايام الماضية بالحديث عن ظاهرة (تفتيح) المذيعات لبشرتهنّ، ذلك الموضوع الذى وجد الاهتمام المتعاظم من الصحافة ومن المسؤولين بشكل عام عن تلك القنوات ومن المذيعات انفسهنّ واللائي يواجهنّ اتهامات مباشرة بـ(ترصد) اللون الاسمر وإيقاعه في فخ .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12740894.htm

محمود…(إستنساخ) مرفوض.!

كثيراً ماتصيبني (الحيرة) وانا اشاهد محاولات مستميتة لعدد من الفنانين الشباب وهم يحاولون (تقليد) الفنان الراحل محمود عبد العزيز في كل شئ، حتى في (سلوكياته) التى كان يقوم بها، وذلك امر غريب جداً، فالقاعدة الثابتة التى تحكم الوسط الفني منذ .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12740490.htm

تاور…في حضرة (ملك الاحساس)

الفنان الحقيقي هو الذى يجعلك تتحدى طقوس الطبيعة وتقلباتها من اجل ان تجلس وتمنحك اذنك عن طيب خاطر، تماماً مثلما جلس العشرات ليلة امس الاول-برغم البرد- في حضرة (ملك الاحساس) الفنان الجميل محمود تاور والذى استطاع ان يبث الدفء في .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12738272.htm

(عزابي) لاتكلمني.!

لايرى الكثيرون شيئاً جميلاً في فكرة (العزوبية)، ودوماً ماينظرون لـ(العزابة)-امثالنا-بشئ من الدهشة والريبة، بينما يحمل آخرون -ممن عرفوا طريقاً للقفص الذهبي-الكثير من الاسئلة على السنتهم، ملقين اياها على عتباتنا نحن (العزابة)، في مقدمتها ذلك السؤال (الإتهامي) الشهير: (الزول دا لحدي .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12737836.htm

شتائم (ديلفري).!

عليك ان تتحسس (صبرك) وتحتفظ بالكثير من (الحِلم) عندما تشرع في إنتقاد تجربة فنان شاب خلال السنوات الأخيرة، وذلك إستعداداً للكمية المهولة من (الشتائم) التى سيمطرك بها جمهور ذلك الفنان، تلك (الشتائم) التى يمكن ان تصل الى اسرتك والى اصدقائك .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12737581.htm

حسين الصادق..(السفارة) في العمارة.!

قبيل سنوات قدم الفنان الكبير عادل امام فيلم (السفارة في العمارة) والذى ادى خلاله دور المهندس شريف خيري، ذلك الرجل المهووس جداً بالنساء، للحد الذى جعله ينضم الى حزن سياسي معارض من اجل ارضاء احدى الحسناوات وإقناعها، لكنه فشل في .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12737086.htm

ياما في الغناء (مظاليم) (3-3)

صدى كبير جداً أحدثته هذه السلسلة من المقالات في الوسط الإعلامي والفني معاً- ليس لـ(عبقرية) الكاتب- لكن لأنها إحتوت على حقائق مهمة للغاية كان البعض يحاول دفنها بدون (تشييع رسمي). هواتف عديدة تلقيتها خلال اليومين الماضيين وتعليقات لم تنقطع عن موضوع .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12736839.htm

ياما في الغناء (مظاليم) 2-3

توقفنا بالامس عند حكاية ذلك الفنان الشاب الذى اصيب بالإحباط بعد وصف مسؤول كبير بقناة فضائية لشكله بصورة غير لائقة، الامر الذى جعله يخاصم تماماً القنوات الفضائية ويختار ان يتواصل مع جمهوره عبر الحفلات فقط. وبعيداً عن (الشعارات المزيفة) التى يرفعها .. التفاصيل

وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.alnilin.com/12736570.htm

جلب المزيد من المحتويات