كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

إيران تقول ان الغرب فشل في وقف تقدمها النووي


شارك الموضوع :

[ALIGN=JUSTIFY]طهران (رويترز) – قال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يوم الاربعاء ان الضغوط الغربية فشلت في وقف برنامج إيران النووي ومنعه من التقدم وذلك بعد يوم واحد من تحذير الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي من فرض مزيد من العقوبات ضد الجمهورية الاسلامية.

وعبر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عن تحديه قبل أيام من زيارة يتوقع ان يقوم بها خافيير سولانا منسق الشؤون الخارجية للاتحاد الاوروبي لطهران ليقدم مجموعة حوافز اقتصادية ومميزات اخرى تفيد إيران اذا تخلت عن الانشطة النووية الحساسة.

ورفضت إيران رابع أكبر منتج للنفط في العالم مرارا التخلي عن الانشطة النووية التي تقول ان هدفها الوحيد هو توليد الطاقة لكن الغرب يشتبه في انها محاولة سرية لصنع قنابل.

وقال أحمدي نجاد في كلمة في مدينة شهركرد أذاعها التلفزيون الحكومي على الهواء “بعون من الله كسبت (الأمة الإيرانية) اليوم انتصارا ولا يمكن للاعداء ان يفعلوا أي شيء.”

وجاء في بيان مشترك بعد اخر قمة يحضرها الرئيس الأمريكي جورج بوش مع الاتحاد الاوروبي المؤلف من 27 دولة في سلوفينيا ان الجانبين مستعدان لاتخاذ اجراءات اضافية بالاضافة الى مجموعات العقوبات الثلاث التي فرضتها الامم المتحدة على إيران منذ أواخر عام 2006 .

وضغطت واشنطن على الاتحاد الاوروبي ليحرم بعض البنوك الإيرانية من الوصول إلى النظام المالي العالمي. وقالت مفوضة العلاقات الخارجية بالاتحاد الاوروبي بنيتا فيرارو فالدنر يوم الثلاثاء ان مزيدا من الخطوات التي سيتخذها الاتحاد الاوروبي ستتيح تجميد ارصدة بنوك إيرانية.

وقللت إيران التي تقول انها حصلت على ايرادات من مبيعات النفط بلغت نحو 70 مليار دولار في العام الماضي من شأن تأثير الاجراءات العقابية الغربية على اقتصادها.

وقالت صحيفة إيرانية هذا الاسبوع ان إيران ستسحب ارصدتها من البنوك الاوروبية وتحول بعضها الى ذهب في محاولة لابطال مفعول العقوبات المشددة.

وقال أحمدي نجاد للحشد “لقد جربوا التهديدات العسكرية … والضغوط السياسية لمنعكم من الطريق المستنير لكنهم شاهدوا اليوم ان كل خططهم فشلت.”

وقال أحمدي نجاد الذي يهاجم عادة الغرب “اليوم الامة الإيرانية تقف في قمة تقدمها النووي.”

واتفقت الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين بالاضافة الى المانيا في الشهر الماضي على تعزيز مجموعة الحوافز لاستمالة إيران للتخلي عن تخصيب اليورانيوم.

ويتوقع ان يسافر خافيير سولانا منسق الشؤون الخارجية بالاتحاد الاوروبي إلى إيران في مطلع الاسبوع ليقدم عرضا جديدا من الدول الرئيسية بحوافز لطهران لتعليق برنامجها لكنه قلل من احتمالات تحقيق انفراجة.

وفي عام 2006 عرضت الدول الست حوافز تشمل التعاون النووي في الاغراض المدنية والتعاون التجاري الاوسع في مجال الطائرات المدنية والطاقة لكن طهران رفضت العرض.

واليورانيوم المخصب يمكن ان يستخدم وقودا لمحطات الطاقة واذا تمت تنقيته الى مستوى اعلى يمكن ان يوفر مواد صنع قنابل.

وقال الرئيس بوش الذي يحضر اخر قمة مع الاتحاد الاوروبي الذي يضم 27 دولة يوم الثلاثاء ان “إيران التي تمتلك اسلحة نووية ستكون شديدة الخطورة على السلام العالمي.”

وقال أحمدي نجاد ان “عصر بوش انتهى” وان اعداء إيران لن يتمكنوا من ” الحاق الضرر بسنتيمتر واحد” من اراضيها.[/ALIGN]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس