كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تعديل وزاري مرتقب وإرتفاع عدد قتلى نزاع البحيرات



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]كشف وزير الصحة بولاية البحيرات بدولة جنوب السودان مجوك مليك بأن ولايته تعاني من مشكلات صحية ونقص حاد في الكوادر الطبية والأدوية وسط تصاعد مستمر للنزاعات القبلية بالبحيرات، كما كشف مليك بأن قتلى النزاعات القبلية بولاية البحيرات ارتفع إلى أكثر من «90» قتيلاً، هذا إلى جانب ارتفاع عدد الجرحى لنفس السبب، وابان بأن النزاع القبلي في البحيرات ليس بين قبيلتين بل نزاع بين عشائر مختلفة وبمناطق متفرقة بالبحيرات، فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان يوم أمس:

إدانة الجيش الأبيض
دعت سفارة جنوب السودان في كينيا المجتمع الدولي لإدانة قوات «الجيش الأبيض» بدعوى ممارستها للإرهاب في البلاد، ورفض قبول اتفاقيات، وذكرت السفارة في بيان صحافي أن قوات الجيش الأبيض هاجمت مواقع حكومية في الرنك، بانتيو وناصر في محاولة لاستعادة المدن، في انتهاك لاتفاق وقف الأعمال العدائية.

مخاوف بأعالي النيل
أعرب عدد من مواطني أعالي النيل بدولة جنوب السودان أمس، عن مخاوفهم من تجدد النزاع بين الحكومة ومعارضي جنوب السودان بقيادة رياك مشار، وأشاروا إلى أنهم علموا من ذويهم في الجيش الشعبي بأن جوبا وجَّهتهم للاستعداد لصد هجوم متوقع من قوات المعارضة، بعد تغيبها عن المحادثات التي تأجلت، وقالت مصادر مطلعة من جوبا بأن حكومة جنوب السودان استندت على معلومات استخباراتية تحصلت عليها تفيد بأن معارضي جنوب السودان يستعدون للهجوم على مدينة ناصر بغرض إستعادتها من قوات الجيش الشعبي، وذلك بجمع قطع للمدفعية الثقيلة بمناطق سيطرتها للهجوم على الناصر مجدداً.

استسلام جيش الرب
انشق قائد كبير بقوات المعارضة اليوغندية «جيش الرب» يدعى سام اوبيو وقام بتسليم نفسه للقوات المشتركة في افريقيا الوسطى، بينما اعتبر الجيش اليوغندي بان انشقاق القائد اوبيو يعد ضربة قوية لقائد التمرد جوزيف كوني، وقال المتحدث باسم الجيش اليوغندي العقيد بادي انكوندا في تصريحات صحفية امس بان القائد المنشق سام اوبيو قام بالاستسلام ومعه صبي وامرأتان، واستقبلهم في افريقيا الوسطى القائد اليوغندي العقيد مايكل كوبنوغو.

تعديل وزاري
كشفت مصادر بدولة جنوب السودان بان تعديلاً وزارياً وشيكاً يشمل اعفاء موظفين كبار بالخدمة المدنية سيتم خلال الأسابيع القادمة، لجعل الحكومة أكثر رشاقة وللمساعدة في تقديم الخدمات بسهولة للشعب، وبدأت التعديلات الاسبوع الماضي عندما قام رئيس البرلمان القومي بجنوب السودان باعفاء رؤساء اللجان البرلمانية، بينما سيصدر الرئيس سلفاكير ميارديت مرسوماً آخر يستهدف الوزارات والمؤسسات الحكومية، وسيكون التعديل الأول من نوعه عقب اندلاع احداث 15 ديسمبر وقيام الحرب الاهلية بين الحكومة والمعارضة المسلحة.

انتقاد يوغندي
طالبت المعارضة اليوغندية بسحب جيش البلاد من دولة جنوب السودان، وقال زعيم المعارضة بالبرلمان، السيد افولا اوتيو امس بان على الحكومة سحب الجيش من دولة جنوب السودان لان جنودنا يموتون في حرب لا معنى لها، وطالب زعيم المعارضة اليوغندية الحكومة باقامة جدول زمني لسحب تدريجي للقوات، لانه لا يمكن ان تشارك قوات بلادنا في صراع نخبة بدولة جنوب السودان، مؤكداً بان استمرار وجود تلك القوات في الجنوب مهدد للامن القومي اليوغندي، في المقابل اتهم المتحدث باسم الجيش اليوغندي العقيد بادي انكوندا احزاب المعارضة بالبرلمان بانهم يريدون تسييس القضية.

جدل واراب
هاجمت حكومة ولاية واراب بدولة جنوب السودان، الأصوات التي تنتقد غياب حاكمة الولاية، نياندينق مليك بسبب ولادتها طفلها مؤخراً في العاصمة الكينية نيروبي، وقال وزير الإعلام بالولاية، فول ضل قوم، إن غياب حاكمة الولاية بسبب هذه الظروف لن يؤثر على سير العمل الحكومي بالولاية وأنشطتها.

فرصة أخيرة
اعتبرت قيادات منبر الأحزاب السياسية بجنوب السودان، أن المفاوضات المرتقبة، خلال ستين يوماً حسب خارطة طريق وضعها الوسيط الأفريقي إيقاد، بأديس أبابا، بين طرفي الصراع في البلاد هي فرصة أخيرة للسلام. ومنبر الأحزاب السياسية هو تجمع يضم كافة الأحزاب السياسية بجنوب السودان المشاركة في الحكومة وغير المشاركة ويبلغ عددها عشرون حزباً.

اتفاق ياوياو
صادق مجلس الولايات «الغرفة الثانية لبرلمان جنوب السودان والمعني بشؤون الولايات»، على الاتفاق الموقع بين الحكومة والحركة الديمقراطية لجنوب السودان، التي يرأسها المتمرد السابق ديفيد ياوياو. وبعد هذه المصادقة سيصل الاتفاق إلى رئيس البلاد، سلفاكير ميارديت، للمصادقة عليه ليصبح ساري المفعول.

مغادرة المسلَّحين
طالبت قيادات أهلية وقبلية بمنطقة مندري بولاية غرب الاستوائية في جنوب السودان، بترحيل مجموعات رعوية مسلحة قادمة من ولايات أخرى، تفاديًا لوقوع نزاعات بين الرعاة وسكان المنطقة.

صحيفة الإنتباهة
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس