كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

محمد الننقة: شيخ الزين عندما يتحول شارع الستين الى مسجد



شارك الموضوع :
هاقد قد حل علينا رمضان، شهر الصيام والقيام، شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار، شهر العبادة والتعبد، حل علينا رمضان ضيفاً عزيزاً نفخر بوجوده بيننا، نكون فيه الاقرب للمساجد والقرآن وفعل الخيرات لانه شهر الخيرات، ونجتهد فيه في اداء الطاعات لانه شهر الطاعات، حيث تتضاعف فيه الحسنات اضعافاً مضاعفة والكل يطمح في ان يخرج منه، وقد غفر ذنبه وفرج كربه وعتق من النار، والكل يعمل من اجل الظفر باكبر قدر من الحسنات تكون له رصيداً يوم لا ينفع مال ولا بنون.
لرمضان ليالي مميزة وفريدة ومن اكثر هذه الليالي تميزاً هي ليلة الثامن والعشرون منه، حيث تختم معظم المساجد المصحف الشريف ابتداءاً من مسجد الحرم مروراً بكل المساجد التي تصلي التراويح بالجزء وما اكثرها وما ابرك مرتاديها وما اكثر ثوابهم.
ومن ضمن هذه المساجد مسجد سيدة سنهوري بضاحية المنشية بالخرطوم حيث تشد إليه الرحال وتتوافد عليه الجموع عقب الافطار مباشرة، ومن كثرة المصلين في تلك الليلة يتحول شارع الستين الى مسجد عتيق وتتحول معه الشوارع الجانبيه للمسجد الى مصلى كبير ومرتع للركع السجود الطالبين للغفران والرحمة من رب العباد.
وما اجمل تلك اللحظات عندما تعلو اصوات النحيب والبكاء على اسفلت شارع الستين وشيخ الزين يقنت ويدعو كما لم يدعو من قبل، اجل شارع الستين الذي تجوبه السيارات ذهاباً واياباً طوال العام في تلك الليلة يتحول إلى مكان خالص الدعاء والتضرع لله عز وجل، حيث الكبار والصغار، النساء والرجال الكل حضر من اجل التزود بجرعات عالية الدسم من التقوى والدعوات والتضرع طلباً في ان يرضى عنهم الخالق الكريم، اتوا جميعاً وهم مثقلون بحب الدنيا ومنعرجاتها وهمومها يطلبون من ربهم العفو والرحمة والتخفيف وتفريج الهموم.
ربان ليالي سيدة سنهوري الرمضانية هو الشيخ الزين محمد احمد الذي افرح المصلين هناك ومرتادي مسجده برفضه عرض دولة خليجية طلبته ليتولي أمامة احد مساجد عاصمتها لفترة عشرة ايام اثناء شهر رمضان هذه السنة مقابل مبلغ ضخم يساوي عشرات الالاف من الجنيهات السودانية، رفض شيخ الزين لهذا العرض الذي يصعب رفضه في عالم اليوم في ظل الاحترافية التي داهمت كل مفاصل حياتنا الجميلة، وجد هذا الرفض الاستحسان والاشادة من المصلين بمسجد سيدة سنهوري خصوصاً الذين يداومون على صلاة العشاء والتراويح والتهجد معه، شكراً شيخ الزين لهذا الالق وتقبل الله منك ونفع بك امة السودان والاسلام.
ايضاً من الليالي التي يحرص الكثيرون ان يشكلوا حضوراً فيها ليلة السابع والعشرون بمسجد الشيخ محمد عبد الكريم بالجريف غرب حيث ختمة الشيخ هناك، وختام التهجد بمسجد عبد الحي يوسف او الحرم الجبري كما يحلو لبعض مرتاديه تسميته نسبة لموقعه داخل ضاحية جبرة، حيث تتحول هناك الساعة الثالثة ليلاً غصباً عنها إلى الثالثة ظهراً بالحضور الكثيف والجموع الغفيرة داخل وبين جنبات المسجد.
شيخ الزين والشيخ محمد عبد الكريم والشيخ عبد الحي يوسف واخرون يسعى اليهم الناس في رمضان رغبة منهم في التخير في الاحسن من القراءة الجيدة التي تأثر الالباب وتخشع لها القلوب، ترتيلاً وتجويداً وصوت حسن.
الصيام هو عبادة عظيمة في الارض والسماء يجب ان نوفيها حقها ونصوم بكل جوارحنا حتى لا نخرج من رمضان صفر اليدين وليس لنا من صيامنا الا الجوع والعطش، ولنكثر من اعمال الخير وفعل الطاعات جميعها، ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم اسوة حسنة الذي كان يتعبد ويتعبد حتى يصل ذروة العبادة في رمضان، وكان اجود الناس بالخير واجود ما يكون في رمضان، وإذا لقيه جبريل عليه السلام ليراجع معه القرآن كان اجود بالخير من الريح المرسلة.
رمضان هو فرصة قد لا يدركها البعض منا مرة أخرى، والاستفادة منه واجبه، فرمضان ليس موسماً للمسلسلات، وليس موسماً للمسابقات ولا التباري في صناعة المأكولات، فكل هذا يمكن ادراكه في غير ما رمضان، ومعظم المسلسلات والبرامج تعاد بعد رمضان، فالاجتهاد واجب في الطاعة والعبادة وليس في غيرهما.
تقبل الله الصيام والقيام وجعل الله رمضاننا هذا اوله رحمة علينا واوسطه مغفرة لنا واخره عتق لنا من النار، وادخلنا من باب الصائمين الريان لجنته التي عرضها السموات والارض اعدت للمتقين .. ورمضان كريم

منحنيات عمود صحفي/يكتبه محمد الننقة

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        سلام ياناي النيلين …. باللهه عليكم كتابات السيد النقه هذا اقراوها قبل ماتنزلوها وتضيعو بيها زمن القاري …. كانه بيكتب لنفسوه …. يا اخي الكتابة فكرة وتوصلها بسلاسة للمتلقي … مثل كتابتك عن راجل المكابراب…. كانت كلام فراغ ومقدمه عويش ساي

        الرد
      2. 2

        [SIZE=4]
        الحمد للة علي نعمة الاسلام ,,,,

        افتقدنا الكثير و الكثير بالبعد عن الوطن ,, لمة الأهل فى رمضان

        والروحانيات الايمانية والتراويح خلف شيوخنا الكرام جميعااااا بدون فرز

        اعينا تدمع في هذة اللحظة متمني سجدة بين يدي الرحمن فى بلدي الحبيب

        رمضان كريم عليكم و علينا وان شاللة دايما متجمعين فى الخير ,,,

        ادعو لاخوكم معاكم فى صلاتكم لعلها تكون ساعة ايجابة بالرحمة و المغفرة …
        [/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس