كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مقتل 163 من قوات الدعم السريع بالسودان



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]قال الرئيس السوداني عمر البشير إن 163 عنصرا من قوات الدعم السريع شبه العسكرية قُتلوا خلال خمسة أشهر في إقليم دارفور وجنوب كردفان.

ونقلت وكالة السودان للأنباء عن البشير إعلانه عن “163 شهيدا” من قوات الدعم السريع التي قال إنها “استطاعت أن تحسم المتمردين في مناطق عدة في جنوب كردفان وولايات دارفور”.

وفي تقرير نشر في أبريل/نيسان الماضي، اتهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قوات الدعم السريع بأنها هاجمت وأحرقت قرى في دارفور، حيث تقول الحكومة السودانية إنها منتشرة لمكافحة التمرد.

وانتقد رئيس البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي محمد بن شمباس في مايو/أيار الماضي نشاطات قال إنها “مثيرة لقلق شديد” قامت بها قوات الدعم السريع، وكذلك “التصعيد الشديد في أعمال العنف” هذه السنة في دارفور.

من جانبها، قالت مدعية المحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا في يونيو/حزيران الماضي إن تلك الوحدات “نسخة جديدة من الجنجويد”.

وبدوره، وجه القيادي البارز في المعارضة السودانية الصادق المهدي تهما مشابهة مما أدى إلى سجنه شهرا، لكن قوات الدعم السريع نفت اتهامات الاغتصاب وأعمال العنف والنهب المنسوبة إليها.

وفي السياق الأمني، قتل ضابط سوداني وأصيب عشرات المواطنين إثر هجوم مجموعة مسلحة على مدينة أم بادر في شمال كردفان.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصدر صحفي محلي أن المدينة شهدت أحداثاً مؤسفة ودامية عصر الأحد الماضي، إثر هجوم مجموعة مسلحة عليها أطلقت خلاله نيرانا كثيفة بأسلحة مختلفة، مما أدى إلى مقتل الملازم أول عبد الباقي أبو رماشة على الفور، وجرح عشرات اكتظ بهم مستشفى أم بادر.

وحسب المصدر، فإن قوة من الجيش شرعت في مطاردة الجناة بعدما استنجد أهالي المدينة بالسلطات وطالبوا بالقبض على الجناة ومحاكمتهم محاكمة عادلة.

الجزيرة .نت
ت.إ[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        دعكم من كلام هؤلاء الحاقدين من أمثال بانكي مون الأمين العام للأمم المتحدة وبن شمباس والصادق المهدي وجميع الشيوعيين و العلمانيين والبعثيين والذين لا يريدون أي خير للسودان ويريدون أن يروه مثل سوريا والعراق وأفغانستان وليبيا وأكثر من ذلك ، نقول لهم إن قوات الدعم السريع قوات حكومية تابعة للجيش وتحت إمرته وبتنسيق تام معه وهي أصبحت غصة في حلوق التمرد وله بالمرصاد أينما كان وألحقت بهم الهزائم “وجعلت مناوي يطلب اللجوء في فرنسا .. ده الشغل البعجب السودانيين الحادبين على مصلحة البلد .. ونقول لهم سيروا للأمام ودكوا حصون الأعداء وكبدوهم الخسائر الفادحة ولا تتركوا منهم أحد ولا تهتموا لقول الشامتين والحاقدين وأضربوا الخونة بيد من حديد ولا تأخذكم بهم رأفة ولا رحكة ” إكسح أمسح ما تجيبو حي .. “

        الرد
      2. 2

        اين بانكي مون والأمم المتحدة من الذي يحدث في أفريقيا الوسطى من قتل للمسلمين تحت رعاية القوات الدولية وهنالك عدة مقاطع فيديو تظهر بشاعة ما يقوم به النصارى ضد المسلمين والله انه عار على المجتمع الدولي ان يسكت تجاه ما يحدث هناك وعار اكبر على الدول الاسلامية

        الرد
      3. 3

        [B][SIZE=6]اما آن لهذا الشعب أن ينعم بالسلام و العدل والحياة السعيدة[/SIZE] [/B]

        الرد
      4. 4

        والله استغرب الحركات المسلحة تشاديين والدعم السريع احباش
        يا جماعة الاريتريين ًالإثيوبيين غزوا البلاد والبشير سهل لهم
        إجراءات التعليم والسكن وأصبح من تسفاي وارجاي هيثم
        ومروان
        اما التشاديين قالوا هم أسياد بلد والدارفوريين اصحاب حضارة
        فرعونية
        فوضي عارمة يقودها البشير باسم المشروع الحضاري
        ومازال مسلسل الضياع مستمر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس