كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

هبة: تاجر المخدرات شوهنى بمياه النار وحرمنى من بصرى بعد خلعه وزواجى من زميله بالكار.. وقال لى: “كنت متجوزك عشان أنت مزة”



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]الحظ السيىء قادها للزواج من تاجرى مخدرات، الأول استغل صغر سنها وتزوجها قبل أن تكمل عامها الثالث عشر، دون أن تدرى حقيقة عمله، أو اتجاره فى السموم، وعندما ألقى رجال المباحث القبض عليه ودخل السجن، أسرعت إلى محكمة الأسرة، وأقامت دعوى خلع ضده وحصلت على حكم لصالحها، بعده تزوجت الثانى ولكن رغم اكتشافها أنه تاجر مخدرات أيضا، قبلت هذه المرة أن تستكمل معه الحياة خوفا على أطفالها.. استسلمت للأمر الواقع حتى تمر الحياة برداً وسلاماً، لكن هيهات فقد حرض طليقها المسجون شقيقه على سكب مياه نار على وجهها، ففعل وحولها إلى قبيحة الوجه، بعدما كانت تعرف بين نساء الحى بـ«الحسناء» فقد تشوهت ملامحها، وفقدت إحدى عينيها، كما فقدت زوجها الثانى الذى تخلى عنها وطلقها بعدما ضاع جمالها، بزعم أنه تزوجها رغم كونها مطلقة للاستمتاع بها جنسيا، لما تتمتع به من جمال، لكن عندما فقدت الجمال، بات غير راغب فيها، لتجد نفسها بثلاثة أطفال من زوجين دون لقمة عيش مضمونة. «اليوم السابع» التقت «هبة. س» فسردت معاناتها منذ نعومة أظافرها، وحتى بلوغها الثلاثين من عمرها، حيث قضت 3 عقود من الزمان لا تعرف طعما للسعادة، ولا تعرف البسمة ملامح وجهها، وأصبح الموت ملاذها الأخير للخلاص من قسوة الحياة. قالت «هبة»:ماتت أمى وعمرى لم يتجاوز الـ6 سنوات، وعشت مع والدى إلى أن تزوج سيدة أخرى، وذهبت للإقامة مع جدتى لأبى، ومن وقتها عرفت الأحزان طريقها إلى قلبى فى وقت مبكر، بسبب فراق الأم وزواج الأب، ومستقبل لا أرى فيه إلا اللون الأسود، خاصة أننى لم أذهب إلى المدارس للتعليم مثل من فى نفس سنى.. التزمت المنزل حتى وصل عمرى 13 سنة، وحضر رجل لم أره من قبل، وجلس مع جدتى وقتاً طويلاً انتهى بالزغاريد، دون أن أفهم شيئا، لأكتشف بعد ذلك، أنه عريس تقدم للزواج منى وحصل على الموافقة دون استشارتى. مضت أشهر قليلة ووجدت نفسى داخل منزل هذا الرجل وبين أحضانه، تواصل هبة حديثها لـ«اليوم السابع»: كنت وقتها جميلة الملامح، ولكن رضيت بـ«المقسوم» كعادتى، فلعل الخير فى المستقبل، ومرت السنوات، وأنجبت «مصطفى» الذى يبلغ الآن من العمر 13 سنة، و«منى» 10 سنوات، وتخيلت أن الدنيا قد تضحك لى فى يوم من الأيام، لكن الشرطة اقتحمت منزلنا وضبطت زوجى «صديق. خ» – 45 سنة – وعرفت من التحقيقات بأنه تاجر مخدرات، ورغم السنوات الطويلة التى عشتها برفقته لم أدر أنه يتاجر فى «الممنوع». على أى حال – تقول هبة – صدر ضد زوجى حكم بالسجن 10 سنوات، فقررت الانفصال عنه، وأقمت دعوى خلع، وحصلت على حكم لصالحى، ما تسبب فى غضبه داخل السجن، ومن داخله أرسل لى رسائل هددنى فيها بالانتقام بعد خروجه، لكنى لم أبال بالتهديدات، وعملت خادمة فى المنازل لجمع المال من أجل تربية الأولاد، وقررت العزوف عن الزواج وسط إقبال كبير من «الخُطاب» يقابله رفضى التام، بينما كان والدى يلح علىّ للزواج مرة أخرى، خاصة أننى مازلت صغيرة فضلاً عن أننى أصبحت مطلقة و«كلام الناس كتير». الضحية أضافت:رضخت لنصيحة الوالد ووافقت على أول شخص تقدم للزواج منى.. إنه «محمود.ع» 35 سنة صاحب «طاحونة دقيق، ولكن لم يمر على زواجنا إلا القليل، حتى بدأت الأحزان تعرف طريقها إلى منزلى مرة أخرى.. ذات يوم خرجت برفقة جارتى بالقرب من منزل زوجى بالفيوم، وأثناء سيرى فى الطريق سمعت شخصا يردد اسمى وعندما التفت إليه سكب مياه نار على وجهى شوهته بالكامل، وأضاعت عينى، وألقى القبض على هذا الشخص وتبين أنه «محمد» شقيق طليقى، واعترف بأن أخاه هو من حرضه على ارتكاب الواقعة بسبب طلاقى منه، وزواجى من رجل آخر. بكت هبة ثم تماسكت وواصلت حديثها: كانت هذه الحادثة هى الضربة الأخيرة التى قضت على حياتى، فأصبحت سيدة مشوهة الوجه بعدما كنت جميلة الجميلات، وضاع نور عينى فأصبحت لا أرى إلا بعين واحدة، اسودت الدنيا، ولم يكن لدى أمل سوى فى زوجى الثانى فذهبت إليه ودموعى تخالط جروحى، وتوسلت إليه كى يعالجنى، لكنه استبدل قلبه بحجر، وطلقنى رغم أننى حامل فى الشهر الثالث، قائلاً: «أنا كنت متجوزك عشان انت مزة، وعايز أبسط نفسى بيكى.. لكن لما جمالك راح، هاعمل إيه بيكى»، وطردنى فى الشارع، قبل أن تضبطه الشرطة حيث تبين أنه تاجر مخدرات أيضا، وصدر ضده حكم بالسجن 5 سنوات، لأعود من جديد إلى مواجهة الحياة القاسية بثلاثة أولاد، لا نجد لقمة عيش أو مأوى وسط دموع لا تجف، ودعوات للسماء بالخلاص من ألم الدنيا وقسوتها.

اليوم السابع
ي.ع [/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        ندعوا لك المولى عز وجل أن يرزقك رزقاً حلالاً كثيراً طيباً، حتى تتمكني من العلاج.

        الرد
      2. 2

        [SIZE=5]العبد في التفكير والرب في التدبير ..ربنا بيرزق الطير ولن ينسي عبيده[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس