كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مجهول يمزق ديباجات المنصة الرئيسية بالبرلمان



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]تمكن شخص مجهول من اختراق الحواجز الأمنية للبوابة الرئيسية بالمجلس الوطني، والوصول الى قبة البرلمان وتمزيق ديباجات المنصة الرئيسية، للرئيس والأمين العام والمستشار القانوني وتحطيم محتوياتها، قبيل بدء الجلسة المخصصة للاستماع الى بيان وزير الداخلية الفريق عصمت عبد الرحمن، وفي الأثناء نفى رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان مالك حسين “لـ”الجريدة” علمه بالواقعة.
وألقى أفراد الأمن القبض على الشخص المجهول بعد أن هب أحد الحجاب لإبلاغهم وسط تعتيم واضح، وكشف مصدر برلماني لـ”الجريدة” أن الشخص المجهول تعرض لتحقيق وتحرٍ ودوِّن بلاغ في مواجهته، وقال المصدر إن الشخص المذكور تمكن من عبور بوابة البرلمان الرئيسية بشكل عادي، وألقى التحية على أفراد الاستقبال وبعض منسوبي القوات المسلحة، لينتهي به المطاف الى القبة الرئيسية، وحمَّل المصدر أفراد الأمن بالبرلمان مسؤولية ما حدث ووصفه بالتقصير الواضح في عملية التأمين.

صحيفة الجريدة
ت.أ[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        حاجة غريبة مرة القصر والان البرلمان وين السئولين عن هذه المرافق الحية و المهمة والتى تمثل سيادة البلد يا مسئول الامن وين المحاسبة الصارمة

        الرد
      2. 2

        مرات اقول نحن عايشين في العصر الحجري ,, الناس دي ما وصلتهم تقنية كاميرات المراقبة ولا اجراس الانذار ؟؟؟ دا شنو كل يوم تكشفوا تخلف على تخلف
        يفترض ان تكون هناك كاميرات امنية للمراقبة تستخدم فقط بعد انتهاء الجلسات وتعمل بادنى اضاء ,, كما يجب ان يكون الدخول للقبة ببطاقة ممغنطة تصرف للاعضاء فقط اما العاملين فلهم ابواب معينة وكذلك ببطاقات معينة والله هذه الاشياء باتفه الاسعار لكن مين يقرا ومين يفهم ..

        الرد
      3. 3

        [SIZE=5](وفي الأثناء نفى رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان مالك حسين “لـ”الجريدة” علمه بالواقعة.)) مضحكة والله..طيب الامور الكبيرة حا تعرفها كيف وانت رئيس لجنة الامن والدفاع ودي حادثة حصلت في محل انت فيهو..معناها البعيد منك داك ولا جايب ليهو خبر..وهاك يا دفاع بي النظر.[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس