كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

تعذيب.. إعدامات فاشلة و إعتداءات جنسية.. تقرير أممي خطير يفضح أمريكا و يهز صورتها كراعية لحقوق الإنسان



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]أعدت لجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب أول تقرير من نوعه منذ عام 2006، طالبت فيه الولايات المتحدة بتحقيقات كاملة وإجراءات قانونية، ضد ما سمي بـ”بطش الشرطة”. وبعد غياب 8 سنوات، يهز التقرير صورة الولايات المتحدة كراعية لحقوق الإنسان.

ودعت اللجنة واشنطن إلى التحقيق في إطلاق النار على شبان سود عزل. وتأتي دعوات الأمم المتحدة في أعقاب اضطرابات في مدن أميركية هذا الأسبوع، بعد تبرئة ضابط أبيض قتل بالرصاص شاباً أسود أعزل في ولاية ميزوري، إلى جانب تعرض طفل لإطلاق النار من قبل أحد رجال شرطة مدينة كليفلاند، بعد شكوك عن حمله مسدساً، اتضح أنه لم يكن سوى لعبة.

من جهته تحرك الوفد الأميركي سريعاً لإبلاغ اللجنة عن فتح 20 تحقيقاً منذ العام 2009 بشأن انتهاكات منهجية للشرطة واتخاذ إجراءات قانونية مع أكثر من 300 ضابط شرطة، غير أن اللجنة لم تقتنع بالمعلومات المتاحة حول نتائج هذه التحقيقات باعتبارها غير كافية.

كما ندد التقرير بالألم الشديد الذي يتحمله السجناء خلال عمليات إعدام فاشلة، والاعتداء الجنسي المتكرر ضد سجناء، وتقييد وثاق نساء حوامل في بعض السجون، إلى جانب الاستخدام المفرط للحبس الانفرادي.
[/JUSTIFY] [FONT=Tahoma]
العربية
م.ت
[/FONT]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        دولة كانت نطفة التكوين الاولى لها مولودة من رحم القتل و التشريد و الابادة و اقتصادها نشأ في بداياته على أكتاف شباب غرب افريقيا الذين جلبوا عنوة لكي يعملوا في مزارع الولايات الجنوبية عمالا و عبيدا بلا اجر او انسانية !!!!!! دولة كانت هذه نشأتها ….. هل يعقل ان تكون منارة للانسانية و الحرية و الديمقراطية ؟؟؟؟؟؟؟ انخدع العالم بها لفترة طويلة و لكن بمرور الايام و الزمن سيتكشف لنا الكثير المعيب الذي لن تستطيع اوراق التوت ان تواريه عن البصائر و العيون لفترات اخرى …….كذوبة!!!!!!!!!

        الرد
      2. 2

        العيب الأكبر والشر المستطير هو في افواه الإعلاميين والمثقفين المستلبين أو المأجورين في بلادنا الذين لا يزالون يرددون على مسامعنا أن أمريكا هي جنة العدالة والحرية ورعاية حقوق الإنسان في الأرض. ويخيفوننا من استخدام كلمات مأجورين ومستلبين فيرموننا بأننا متخلفين ونؤمن بنظرية المؤامرة التي تجعلنا لا ننشد للتطور والتحضر سبيلاً ونقنع بأن نكون رعايا حكومات باغية. حكوماتنا باغية بلا شك ولكن أمريكا أمُّ البغي، ولو انشغلت هي بنفسها لأزلنا حكوماتنا الباغية، ولانصلحت حال اقتصادنا الذي به تنصلح حكوماتنا. أسأل الله أن يصلحهم ويهديهم إلى الإسلام؛ فإن لهم من القوة ما لو دخلوا به إلى الإسلام لنصروه نصراً مؤزراً.

        الرد
      3. 3

        لنفترض أن امريكا تابت

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس