تصفية قيادات بالجيش الشعبي حاولت العودة



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]كشف عائدون من التمرد بولاية جنوب كردفان، عن عمليات تصفية تمت وسط عناصر الجيش الشعبي الراغبين في العودة للجيش الحكومي، متهمين الجيش الشعبي بارتكاب انتهاكات في حق المواطنين وتعذيب وسجن قياداته بسبب انتقاداتهم لهذه الممارسات.

ورحَّبت الحكومة المحلية بولاية جنوب كردفان بقيادة الوالي آدم الفكي، يوم السبت، بعودة فصيل متمرد من صفوف الحركة الشعبية قطاع الشمال، بكامل عتاده بقيادة أحمد بحيري الشهير بـ “درويش”، في منطقة أم بركة بمحلية أبوكرشولا.

وقال قائد المجموعة المنشقة من الجيش الشعبي عاطف عباس، لـ”الشروق” إن ما يقوم به قادة التمرد لا علاقة له بالقضية الأساسية التي حملوا السلاح من أجلها، الأمر الذي دعاهم لاتخاذ قرار الانسلاخ من الجيش الشعبي والانضمام لدعوة الحكومة للسلام.
وأضاف “ممارسات الحركة الشعبية لا تلبي طموحاتنا ورجعنا بقناعتنا ورسالتنا لحملة السلاح، أن حكموا صوت العقل وعودوا ليستقر الشعب والمنطقة”.

اعتقال قيادات
من جهته قال قائد قوات الاستطلاع بقطاع الطاسي المنسلخ من الجيش الشعبي محمد عوض، إن هناك جملة من المواقف التي انتهجتها استخبارات الجيش الشعبي ضد مجموعات محددة، كانت تنتقد سلوك أفراد الجيش الشعبي الإجرامي ضد المواطنين، مثل اغتصاب النساء، ونهب أموال المواطنين، ومحاربة الدين الإسلامي.

وكشف في تصريح لـ”الشروق” عن اعتقال العديد من أبناء المنطقة في سجون الحركة لانتقادهم هذا السلوك، مضيفاً أن استخبارات الجيش الشعبي قتلت عدداً من عناصره، الذين حاولوا تسليم أنفسهم لمعسكرات الجيش الحكومي في عدد من المناطق.

شبكة الشروق[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.