تحقيقات وتقاريررأي ومقالات

ضياء الدين بلال: مع الرئيس البشير في مزرعة موسيفيني


موسيفيني يرد بالمثل وزيادة
انتهى اليوم الأول من زيارة الرئيس عمر البشير، كان يوماً شاقاً استمر من السابعة صباحاً موعد إقلاع الطائرة من مطارالخرطوم إلى التاسعة مساءً وقت انتهاء اجتماعات الرئيسين البشير موسيفيني واللجان الوزارية بمدينة عنتبي العاصمة السياسية ليوغندا.
رغم مشقة اليوم لكن رحابة الاستقبال وحفاوته جعلت الزمن يمر بسلاسة ومتعة.
كانت الكيمياء بين البشير وموسيفيني في أعلى درجات تفاعلها وانسجامها، كل شيء يوحي بأن العلاقة تمضي بثبات وثقة نحو المستقبل.
ربما كان للزيارة التي قام بها موسيفيني للسودان قبل أشهر الأثر الأكبر في العبور بالعلاقة بسلام. موسيفيني وجد الخرطوم بصورة مغايرة لما كان في مخيلته، هكذا أسَرَّ لبعض مرافقيه وقتذاك.
يضاف إلى ذلك، وجد من الكرم والحفاوة من الرئيس عمر البشير ما جعله يجتهد هذه المرة في الرد بالمثل وزيادة مودة وترحاب وكرم فياض، فجاءت زيارة مزرعته تتويجاً وتعبيراً عن كل تلك المشاعر الإيجابية.
(كلمة السر) في الزيارة



في الزيارة (كلمة السر)

سألتني قناة فضائية عن (كلمة السر) في التحول الذي جعل موسيفيني يغير من نظرته للحكومة السودانية من العداء إلى التعاون الودود. 
قلت إن موسيفيني أدرك أهمية السودان ودوره المركزي في المنطقة. 
يوغندا كانت الراعي الإفريقي لانفصال جنوب السودان والمستفيد الأكبر من الدولة الجديدة، الآن أصبحت يوغندا متضررة اقتصادياً وأمنياً من اشتعال الحرب الأهلية في دولة الجنوب، أكثر من 72 ألف تاجر يوغندي رجعوا إلى بلادهم عقب اضطراب الوضع، وانهيار عملة جنوب السودان ،وأكثر من 5 آلاف عسكري للحفاظ على حكم الرئيس سلفا كير ميارديت. 
موسيفيني يدرك أن الحكومة السودانية هي الأقدر بين كل دول الإيقاد على الإسهام في تحقيق السلام بدولة الجنوب بحكم خبراتها وعلاقاتها بجميع الأطراف.

الأبقار والارتباط المقدس




في يوغندا يقولون لك إن أعلى درجات الحفاوة بزوار الرئيس يوري موسيفيني من الرؤساء أن يستضيفهم بمزرعته الشاسعة التي تمتد لعشرة آلاف كيلومتر.
مزرعة تسرح في خضرتها سربان الأبقار ذات القرون المميزة والوسم الواحد، تسير في شكل جماعي متناسق الخطى كأنها في عرض عسكري.
موسيفيني ينتمي لقبيلة لها علاقة شبه مقدسة مع الأبقار ترعاها وتتوارثها جيلاً بعد جيل وتمتنع عن أكل لحومها.
وفي أكثر من مرة ذكر موسيفيني أنه حينما يغادر منصب الرئاسة سيسكن بمزرعته ليرعى أبقاره التي ورثها عن جده. تكسو ملامح موسيفيني صاحب الصرامة البائنة الوداعة والإجلال، وهو يستعرض أبقاره أمام ضيوفه يتحدث إلى الرعاة ويستمع إلى معزوفة الراعي الصغير وهو يعزف على صافرة يدوية مصنوعة من البلاستيك، قال لضيوفه : (هذه الأبقار جزء من أسرتي الكبيرة).

البشير وموسيفيني في اللاندكروزر




حضر موسيفيني إلى المزرعة بقميص أبيض وبنطال أسود وبوت عسكري وقبعة أشبه بقبعات الكاو بوي الأمريكي.
كان يقود سيارته اللاندكروزر السوداء وإلى جواره الرئيس عمر البشير، كان المشهد يعكس مدى الانسجام والتجانس بين الرئيسين.
لم يكتف موسيفيني بزيارة المزرعة، بل قاد الرئيس البشير ووفده إلى منطقة والدته حيث ولد وتربى في كنف امرأة يوغندية بسيطة.
ترتيب دقيق وانسجام تام


الترتيب والدقة التي صاحبت الرحلة وجعلت منها زيارة تاريخية فوق المعدل الطبيعي للزيارات المماثلة، ترجع لدرجة التفاهم والانسجام بين وزيري القصر الجمهوري القائمين على ترتيب الزيارة بكل تفاصيلها، دكتور فضل عبد الله بأريحيته وجديته الهادئة وحاتم حسن بخيت بذكائه المتقد وخبراته الراسخة في دواوين الحكم.
على ذات النسق والترتيب كان الجانب اليوغندي يمارس درجة عالية من الانضباط في تنفيذ برنامج الزيارة مصحوبة بإجراءات أمنية مشددة تم بموجبها سحب الموبايلات وفحص كاميرات التصوير.





قفشات غندور ومداخلات حاتم

كان بروف إبراهيم غندور وزير الخارجية أحد نجوم الزيارة بمشاركته المتميزة في اجتماعات اللجان وقفشاته اللطيفة وهو يحكي عن علاقته بالنيل الأبيض المنساب من الأراضي الأوغندية.
كان موسيفيني يستمع باهتمام ويستعين ببروف غندور والمستشارة نجوى قدح الدم في ترجمة بعض الكلمات إلى اللغة العربية، وما أن ينطق موسيفيني بكلمة عربية حتى تنفجر القاعة بالضحك. 
أما وزير التجارة الأستاذ حاتم السر كانت هذه الزيارة هي الأولى له في مرافقة الرئيس البشير في الزيارات الخارجية، وكانت مشاركته متميزة في اجتماعات اللجان. قضى حاتم أغلب اليوم الترفيهي الثاني في اجتماعات متواصلة بعنتبي.

(تعليقات ليست للنشر)

ضم الوفد الحكومي الفريق أول محمد عطا مدير جهاز الأمن والمخابرات الذي مازح بلطف الوفد الإعلامي في الطائرة الرئاسية المكون من الأستاذين محمد الفاتح والهندي عزالدين وشخصي، وقال إنه يقرأ كل الصحف ويتابع ما يكتب وأبدى بعض الملاحظات غير القابلة للنشر.
من الواضح أن التقدم الذي حدث في الملف الأمني بين الدولتين كان العامل المهم في متغير انتقال العلاقة من الريبة والشكوك إلى الثقة والتعاون.


(قدح الدم) كثير من التميز قليل من الغموض
كنت أظن أن هنالك تهويلاً في وصف الدور الذي تقوم به الأستاذة نجوى قدح الدم في تحسين العلاقات بين الخرطوم وكمبالا والدفع بها إلى الأمام.
خلال الـ 48 ساعة وضح لي أن حفيدة الشيخ قدح الدم التي كان يناديها موسيفيني بمستشارتي، وتناول الغداء بمنزل أسرتها بأمدرمان إبان زيارته الأخيرة، لها دور كبير في ما حدث من تقارب حميم.
أصدقكم القول أنني فشلت في معرفة مصدر قوة ونفوذ هذه المرأة ذات الطاقة المعنوية العالية والحضور الذهني المميز والابتسامة الدائمة في كل الأوقات ومع الجميع.

يوغندا: ضياء الدين بلال
السوداني



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *