ثقافة وفنون

“جائزة الدناصوري” لـ شاعر سوداني شاب


ذهبت “جائزة أسامة الدناصوري للشعر”، التي أُعلنت نتائجها أمس، إلى الشاعر السوداني حسام هلالي عن مجموعته “شرفة تليق بالانتحار”، فيما حصل على الجائزة الثانية الشاعر السوري منيار العيسى عن “هنا يرقد الرجل الأحمق”، وحاز الثالثة الشاعر العراقي محمد كريم عن مجموعة “الطائفي في أسبوعه الدامي”.

وكانت الدورة الثانية من الجائزة التي تحمل اسم الشاعر المصري أسامة الدناصوري (1960-2007)، قد فتحت باب التنافس فيها على المشاركات العربية، بعد أن اقتصرت نسختها الأولى على المصرية، من هنا تنافس عليها هذ العام 150 مخطوطاً شعرياً اختارت من بينها لجنة التحكيم 11 مخطوطاً.

لجنة التحكيم تكوّنت من الشعراء أحمد ندى وأسماء ياسين من مصر، ومبارك وساط من المغرب، وعلي ذرب من العراق، ولميس السعدي من الجزائر، وحسين بن حمزة من سورية، وقد قالت في بيان لها إن “تمّ استبعاد ما اتصف من المخطوطات بالتشابه والمستوى العادي والغرف مما هو موجود بغزارة مكرورة داخل المساحات والتصوّرات التي يكتب فيها الشعراء العرب الجدد اليوم”.

وأضافت “فيما عدا عدد قليل جداً من الأعمال التي قرأتها اللجنة، اتسمت أغلب المشاركات بالعادية وقلّة الجودة والخصوصية، وهو ما لم تنجُ منه – إلى هذا الحد أو ذاك – حتى تلك الأعمال التي تأهلت للتصفية الأخيرة”.

وتابع البيان “راعت اللجنة في تقييمها للأعمال المشاركة بين كون هذه الأعمال هي مجموعات شعرية أولى من الطبيعي أن يُعاني معظمها من مشكلات وتعثّرات البدايات، وبين طموحات أصحابها في كتابة نصوص شعرية تحمل رغبة مشروعة في إيصال صوت شخصي ونبرة ذاتية معقولة. ولكن في الحالتين، وباستثناء نصوص قليلة، ظلّت أغلب هذه المشاركات تراوح في منطقة شعرية معروفة ومستعملة، وفي مناخات تفتقر إلى الاكتشاف والفردية والمغامرة”.

العربي الجديد



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *