اقتصاد وأعمال

اقتصادي: بعض التجار فقدوا التربية والأخلاق


اعتبر الخبير الاقتصادي د. عبد الله الرمادي، أن ما يحدث من تخزين لدقيق الخبز المدعوم وبيعه في السوق الأسود من قبل بعض اصحاب المخابز ووكلاء الدقيق يعود الى عدم التربية والأخلاق، في وقت طالب بإلغاء سياسة التحرير الاقتصادي، واعتبر أنها السبب في كل ما يحدث وذلك لأن الحكومة تركت الحبل على الغارب بانتهاجها سياسة التحرير التي صنعت الوسطاء.

وقال الرمادي إن بعض ملاك المخابز يقومون بيبيع حصتهم من الدقيق لمصانع الحلويات لتصنع بها الباسطة والجاتوهات، منوهاً الى أن البيع يتم بأسعار مرتفعة، وأضاف في حديث لـ(الجريدة): “نحتاج الى إعادة تربية للتجار”، منوهاً إلى وجود جشع من قبل بعض التجار في كل الأسواق، موضحاً أن معظم السلع تأتي من المنتج بأسعار رخيصة ولكن يأتي ارتفاع أسعارها بعد دخول من وصفهم بالمافيا والسماسرة، داعياً الحكومة الى إحكام القبضة على السوق وعدم السماح للتجار بالتلاعب في قوت المواطن عبر مراقبة لصيقة للأسواق والمخابز.

الخرطوم: رابعة أبو حنة
صحيفة الجريدة



‫4 تعليقات

  1. انت كمسؤول وانا كمواطن لا الوم تاجر انت بيدك القانون وكل القوة اسلوب ومبرر عاجز اذهب بيتكم فقط

  2. من هم الوسطاء (السماسرة) ؟!
    ومن أجاز لهم سياسية تحرير الاسواق ؟!

  3. على الحكومة ان توفر الدقيق لاصحاب صانعى الحلويات بحصص وافرة حتى لايضطرو لشراء الدقيق من اصحاب المخابز او ان تطرح استيراد الدقيق للقطاع الخاص للوفرة فى كل المحلات – ارجعو سيقا هى بدون مجاملة فى عهدا ابدا لم تحصل ندرة للدقيق والخبز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *