كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الإعلامي سعد الدين حسن: “أخيراً انتهت رحلة الاستدعاءات ذات الـ(5) أيام ومازلت على عهدي في نقل الحقيقة”



شارك الموضوع :

أوضح المذيع ومراسل قناتي العربية والحدث، سعد الدين حسن، عبر حسابه الرسمي “بفيسبوك”، انتهاء رحلة الاستدعاءات من قبل جهاز الأمن والمخابرات الوطني التي استمرت “5” أيام على التوالي، وتم إرجاع هاتفه الشخصي وبطاقة عمله، كما سمحت له السلطات مزاولة عمله.

وبحسب كوش نيوز أكد الإعلامي سعد الدين، أنه على العهد مع الشعب لنقل الحقيقة فقط ولأغيرها وأنها : “ستكون الفيصل في التعاطي مع المشهد الراهن بالنسبة لكل الأطراف حتى من يرى فيني عدواً”.

وشكر كل من سأل عنه، وقال : “ممتن لكم حدود الانحناء على كل هذا التدفق من المؤازرة والمساندة، وأعفو لي على استبداد القلق ببعضكم”.

ونشرت كوش نيوز سابقاً خبر أستدعاء جهاز الأمن للمذيع ومراسل قناتي “العربية” و”الحدث” سعد الدين حسن، للتحقيق معه بتهمة ” عدم المهنية والعمل ضد البلد” لتغطيته لأحداث الاحتجاجات في السودان، وتم التحفظ على هاتفه وبطاقة عمله.

الخرطوم (كوش نيوز)

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ahmed

        lمشكلتك ما صادق فى نقلك للأخبار ويلزمك توخى الدقة وتنقل الأخبار بصدق وأمانة ودون زيادات أو رتوش …. لا فى هذا ولا ذاك …. حتى الناس ما تدعى عليك وتتضايق من نقلك للأخبار والحقيقة تكون غير ما ذكرت ….

        الرد
      2. 2
        وددكام

        الأخ الصحفي موضوع التعليق أخي بكل أسف بطولات بدون حق يعنى القنوات التي تتلقى أخبار السودان وتكرر الصور أصبحت مملة وانتو تتفننوا في نقل الأخبار الغبية لشيء في نفس يعقوب نسأل الله أن يحفظ السودان وأهلنا والله يكفينا شر المنتفعين .

        الرد
      3. 3
        saif

        الدرب طويل اركز ياسعد الله معاك

        الرد
      4. 4
        الطريفي زول النصيحة

        كنا نتوقع تكون صادق وتحكي بخصوص البث المباشر يوم الجمعة لمظاهرات الجريف حيث ذكرت انه توجد مظاهرات الان بناء علي معلوماتك مع كادر الشيوعي اصحابك من الجنسين ولم تحدث المظاهرة لان الامن اعتقلهم حاولت السبق الصحفي ووقعت في فخ الكذب كقناة العربية واسكاي نيوز ذات التوجه العلماني المعلن والمضاد للاسلاميين والقوميين في كل بقاع الارض ،،، نتاسف لوجود مراسلين او ممثلين لهذه القنوات ونتبرا الي الله منهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.