اقتصاد وأعمال

عَدم صَرف سلفيات اللقيط يُدخل مُزارعين في الربا


شَكَا بعض المُزارعين بمشروع الرهد الزراعي من تَأخُّر صرف أرباح القطن وعدم السداد الكامل للمُزارعين، مشيرين إلى تدني الإنتاجية بسبب غرق بعض الأقسام، بجانب ظهور الآفات.
ودَعَا رئيس اتحاد المُزارعين السَّابق، عضو تنظيمات المُنتجين بمشروع الرهد، المُزارع حسين الشوبلي إلى إحلال كل طلمبات الري بمشروع الرهد لانتهاء عُمرها الافتراضي، وقال لـ(السوداني) إنّ المُوسم المُقبل يحتاج إلى تجويد، تفادياً للعقبات التي حدثت في المُوسم الحالي، وزاد: إنّ المُوسم تعرّض للعطش، مُبيِّناً أنّ المشروع شهد اكتمال بناء أجسام المُزارعين، وأن هذا البناء يُساهم في الحُصُول على تمويل أكبر، وأضاف: التمويل ربما يُعرِّض المُزارعين إلى خطر التّوسُّع في المَزَارع وزرع محاصيل ذات تكلفةٍ عاليةٍ، مُشيراً إلى أنّ تكلفة الفدان تجاوزت الألف جنيه، وقابلة للزيادة بسبب ارتفاع أسعار المُدخلات الزراعية، بجانب أنّ مُشكلة الري ظلّت تهزم المزارع، مطالباً بتجويد أعمال الصيانة وعمل إحلال كامل للطلمبات لاستقرار الإمداد المائي.

وَأَكّدَ المزارع بمشروع الرهد الزراعي القسم الأول علي حويري، صرف نسبة 60% من أرباح القطن للمُزارعين، وقال لـ(السوداني) إنّ صرف الأرباح سيكون بعد شهرين من بداية اللقيط، كاشفاً عن ضعف إنتاجية محصول القطن في هذا الموسم، عازياً تدني إنتاجية الفدان الى غرق بعض المناطق في المشروع، بجانب الانتشار الكثيف للحشائش، مُشيراً إلى أنّ عدم مُكافحة الحشائش بسبب عدم صرف سلفيات للمُزارعين للعمليات الزراعية في الوقت المُناسب، وأضاف: إن إنتاجية الفدان بلغت 6 – 7 قناطير مُقارنةً مع الموسم المنصرم، الذي بلغت فيه متوسط إنتاجية الفدان 14 – 15 قنطاراً، لافتاً الى ضعف أسعار القطن من قبل الشركات المُتعاقدة، وأنّ سعر القنطار 3 آلاف جنيه، إضافةً الى ارتفاع أسعار المُدخلات الزراعية كافة، مُشيراً الى أنّ أسعار الأسمدة زادت بنسبة 60%، وأسعار التحضيرات زادت بنسبة 50%، مُناشداً الشركات التعاقدية بزيادة سعر قنطار القطن حتى يتماشى مع أسعار المُدخلات.

فيما أكّد المزارع بمشروع الرهد أحمد الشريف، صرف أرباح المُزارعين للقطن بنسبة 50% فقط، وقال لـ(السوداني) إن سلفيات اللقيط للمُزارعين لم يتم صرفها في هذا الموسم، وإن عدم الصرف أدخل المُزارعين في عمليات ربا، وأضاف: الشركات المُتعاقدة مع المزارعين أرجعت عدم الصرف إلى مُشكلة السُّيولة، مُشيراً إلى تدني إنتاجية القطن، مُؤكِّداً أنّ أعلى إنتاجية بلغت 8 قنطار للفدان وأدنى إنتاجية 2 قنطار للفدان، مُقارنةً مع الموسم المنصرم الذي بلغت فيه الإنتاجية 15 قنطاراً للفدان، عازياً ضعف الإنتاجية إلى غرق بعض الأقسام، بجانب ظهور آفة البق الدقيقي.

صحيفة السوداني.

تعليقات فيسبوك


تعليق واحد

  1. لما تقيفوا قدام ربنا يوم القيامة وتقولوا تعاملنا بالربا فلن يقبل الله منكم ذلك والافضل ان تفقدوا محصولكم ولا تفقدوا دينكم واخرتكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *