النيلين
أبرز العناوين سياسية

بالأسماء.. هؤلاء هم أعضاء المجلس العسكري الجديد الحاكم بالسودان

أكدت مصادر قناتي “العربية” و”الحدث” اليوم السبت أن قائد قوات الدعم السريع في السودان، محمد حمدان دقلو “حميدتي” اختير نائباً لرئيس المجلس العسكري الجديد الحاكم في السودان بعد عزل الرئيس عمر البشير.

يذكر أن دقلو كان قد اعتذر أمس عن المشاركة في المجلس، معتبراً أن “البلاد تمر بمرحلة دقيقة تاريخية وصعبة تحتاج منا لعمل مشترك تحت مظلة القوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى كجهة قومية. وقوات الدعم السريع سوف تظل منحازة لخيارات الشعب السوداني بكافة أطيافه”.

وبحسب مصادرنا، تم اليوم تعيين قادة الفرق العسكرية المختلفة في الجيش ضمن أعضاء المجلس العسكري.

وبحسب المصادر، يضم المجلس نائب رئيس القوات البرية ياسر العطا، وقائد القوات الجوية شمس الدين الكباشي، وقائد القوات البحرية ابراهيم جابر.

ويستمر الفريق أول ركن عمر زين العابدين في عضوية المجلس، بصفته مسؤولاً عن التواصل مع القوى السياسية.

وأكمل المجلس تكوينه بتسمية الفريق أمن جلال الشيخ، ومدير الشرطة الطيب بابكر.

وقد برزت مؤخراً أسماء عدة مرشحة لعضوية هذا المجلس، منها اسم الفريق أمن ابوبكر دمبلاب، وهو أقوى المرشحين لتولي رئاسة جهاز الأمن والمخابرات، ليحل محل الفريق صلاح عبد الله قوش الذي تقدم باستقالته أمس الجمعة. يذكر أن دمبلاب كان يشغل منصب مدير الاستثمار بجهاز الأمن.

وكان الفريق أول عبدالفتاح البرهان قد أدى أمس الجمعة القسم كرئيس للمجلس العسكري في السودان، بعد أن أعلن وزير الدفاع السوداني ورئيس اللجنة الأمنية العليا، اللواء عوض بن عوف تنحيه من المنصب.

الحدث الاخبارية

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :

4 تعليقات

تسقط بس 2019/04/14 at 6:45 م

ربما علينا الاستعانة بقوات دولية لنتخلص من هذا الكابوس

رد
فتى الشرق العظيم المهدي فتى الساحل الحقيقي لا كذب . 2019/04/14 at 7:51 م

ندائي إلى أهل الإسلام والإيمان وأهل ذكر الله والخلاوي والطرق الصوفية وكافة القوى الإسلامية في السودان توحدوا ووحدوا صفوفكم واجتمعوا على كلمة الله وإعلائها ولا تتركوا السودان للرويبضة والخونة انقذوا بلادكم من الرويبضة والمرتزقة والخونة والمتشدقين بإسم الثورة واحذروا العملاء الذين يركبون الموجة ويريدون هدم الإسلام بدعاوى الديمقراطية النتنة والشيوعية وكلاب البعث والأحزاب النجسة (( كل حزب بما لديهم فرحون )) واحذروا تلك الأحزاب ونعراتهم ودعواتهم الكاذبة التي فرقت الأمة بينكم كتاب الله فاحكموا به وحكموه وإياكم ان تضعفوا أمام الحرب على الإسلام من هؤلاء الوساخ الذين يحاربونكم بإسم السياسة العفنة النتنة ويتكلمون بلسان الغرب والماسونية ، أفيقوا ولا تنخدعوا بدعاوى إطلاق الحريات الشخصية بإسم الديمقراطسية التي تتنافى مع تعاليم دينكم . اللهم هلا قد بلغت اللهم اشهد ، تحيا الرئيس العظيم عمر البشير تحيا عوض عوف تحيا صلاح قوش تحيا مصر والسودان بسم الله وبإسم الإسلام .

رد
ذا النون 2019/04/15 at 1:32 م

ذباب مصري الكتروني

رد
جنرال💡 2019/04/15 at 8:23 م

نطالب بتسليم احمد هارون لحميدتي يفعل به ما يشاء

رد

اترك تعليقا