فيسبوكمدارات

عزمي عبد الرازق: المجلس العسكري يحتفظ بكلمة سر لا يود أن يبوح بها


المجلس العسكري يحتفظ بكلمة سر لا يود أن يبوح بها، ويبدو أن الجنرالات بما فيهم إبن عوف وجلال الشيخ ومدير الشرطة السابق الذي واجه البشير بعبارة “مخالف سعادتك” يبدو أنهم جميعهم تواثقوا على عدم الافشاء بما قاموا به في تلك الليلة الأبريلية الغامضة، وهو انقلاب عسكري مُرحل بلا شك فتحت له القيادة ليكتسب صبغة ثورية، ويمضي معها شهراً من العسل، وهو غالباً سبب تعثر المفاوضات والاصرار على المجلس السيادي بصلاحيات رئاسية كاملة،

وفي سبيل ذلك يمكن تمكين انقلاب ثالث، والكرت الأخر في حال تمسك قوى الحرية والتغيير بموقفها والتصعيد (ياو ياو)، تلويح البرهان وحميدتي بالانتخابات المبكرة، والتي على الارجح أن جولة قوش الخارجية لتسويقها كمقترح نهائي ومعقول للمجتمع الدولي.

عزمي عبد الرازق
فيسبوك



تعليق واحد

  1. الذي يحدث الآن هو مجرد ترتيب لوضع لم يحكم فيه هؤلاء ولن نصل الي انتخابات كم يظن البعض. لانو اي أنتخابات قادمة سوف تاتي بالاسلاميين وهذا محرج جدا للاصحاب الوصاية.
    لانو مرفوضة ولا يرغب بها الكثير الحكومة القادمة .قادمة برضي اللاعبين الدوليون اصحاب الوصاية.
    لماذا الصادق المهدي ساكت لأنه يعرف.النتجية.
    هناك وضع يتشكل الان بالنسبة لشكل للحكم في السودان للمرحلة القادمة.لم يكن من اصحاب التغيير.
    وسوف نشهد غبار كثيف وأحداث. واستياء واسع. وتحولات كبيرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *