الأخبار

الحركة الشعبية والمجلس العسكري يتفقان على إكمال التفاوض في أسرع وقت


بحث المجلس العسكري الانتقالي مع الحركة الشعبية/ شمال، قضايا الحرب والسلام كجزء لا يتجزأ من ترتيبات الفترة الانتقالية، وناقش الطرفان جذور أسباب الصراع الذي أدى إلى الحرب، وتأسيس نظام جديد قائم على الديمقراطية والمواطنة بلا تمييز، واتفقا على ضرورة استكمال الاتفاق بين المجلس العسكري، وقوى الحرية والتغيير في أسرع وقت ممكن، وتشكيل حكومة مدنية بصلاحيات فعلية.

وقال بيان صادر عن الناطق الرسمي باسم الحركة الشعبية مبارك أردول حسب صحيفة المجهر أمس، إن لقاء جمع وفد الحركة مع اللجنة السياسية بالمجلس العسكري بالقصر الرئاسي بالخرطوم ناقش “قضايا النازحين واللاجئين وفتح مسارات الإغاثة الإنسانية وإطلاق سراح الأسرى”، باعتبارها إجراءات لازمة لبناء الثقة وتهيئة المناخ للتوصل لاتفاق سلام شامل بمشاركة وطنية واسعة وضمانات خارجية.

وبحسب البيان فقد توافقت الآراء بأن قضية الحرب وتحقيق السلام هي من أهم قضايا ترتيبات الفترة الانتقالية، ويجب أن يستخدم مناخ الثورة والتغيير لتحقيق السلام، مشددين على أهمية مخاطبة جذور الصراع الذي أدى إلى الحرب وتأسيس نظام جديد قائم على الديمقراطية والمواطنة بلا تمييز يشمل التمثيل الشامل لقوى الهامش والنساء والشباب ضمانة لنجاح الفترة الانتقالية.

كوش نيوز



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *