عزمي: قريباً سيتم إشهار ورقة الزواج العرفي بين العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير



شارك الموضوع :

من غير المحتمل أن يجرؤ المجلس العسكري على فض الاعتصام، ليس لأنه عاجز، ولكن التعامل مع ذلك متروك مسبقاً لخطة متفق عليها مع تيار مؤثر داخل تجمع المهنيين، والاعتصام نفسه مشروعيتهم الثورية الوحيدة،

كما أن الخلاف على مجلس السيادة لن يعيق الاتفاق الذي غالباً سوف يتم في أقرب وقت ممكن، لأن الهدف بين أطياف المعارضة والمجلس ونداء السودان قائم على اصطفاف المحاور وضرب الاسلام السياسي، وهو هدف استراتيجي لن تعيقه خلافات شكلية، أو مفتعلة للايحاء بالتدافع التاريخي، وتمخضات الثورة،

وقريباً سيتم إشهار ورقة الزواج العرفي بين العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير، ولذا كان التصعيد صوب ميدان القيادة اعلامياً، بينما تجاه الحركة الإسلامية عملياً، وسينتهي بالتصفية، ومن بعد عزل الشعبي والاصلاح الأن تحت سيف قانون الارهاب الذي سيجيزه البرلمان الانتقالي، والتصعيد تجاه قطر وإغلاق قناة الجزيرة، يعني تفعيل الخطة التي كان الانقلاب أحد عتباتها، وبالتالي لا يمكن ابداً المساس بقوات الدعم السريع ورئاسة البرهان للمجلس السيادي، بصلاحيات رأس الدولة طبعاً، فما دونهما كله قابل للتنازل .

عزمي عبد الرازق
فيسبوك

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        جميل بثينة

        مرحب بالاتفاق بين اعلان قوى الحرية والتغيير والمجلس والعسكرى
        من اجل سودان جميل سودان يسع الجميع وحكم ر شيد بالقانون والدستور

        الرد
      2. 2
        سوداني

        كلام خارم بارم

        الرد
      3. 3
        النجدة

        تحلم بتصفية الخركة الاسلامية .. و لكن نقول ان غدا لناظره قريب .. يا…

        الرد
      4. 4
        سوداني مسكين

        احلام احلام .الاسد أسد والقط قط .الجيش يحرس البلد من الفوضي والذئاب الخبيثة.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.