محمد حامد جمعة: الشيوعي صح.. الإسلاميون خطأ



شارك الموضوع :

عدا خطأ _وربما لاسباب تحالفية_ المشاركة في بدايات التفاوض مع المجلس العسكري فإن مواقف الحزب الشيوعي السوداني حتى الان هي ما تقرأ الساحة بشكل صحيح وتحديث متصل للمواقف لا يتناقض ؛

اذ لحظت ان (الشيوعي) يصدر بياناته بفاصل زمني لا يتجاوز 48 ساعة من تغيير منصة النشر تبادلا بين اللجنة المركزية والمكتب السياسي واحيانا الناطق المكلف باسم الحزب (الكنين) ؛ هو الحزب الوحيد الذي سمى ما جرى (إنقلاب) كما انه وصف حرب المحاور بشكل محدد بلا مواربة ؛

واليوم اصدر بيانا عن اللجنة المركزية ثم اتبعه باخر من المكتب السياسي دعا فيه نصا (رفض أي توجهات بتقديم تنازلات تنحرف عن مسار وتطلعات الانتفاضة.) وهي إشارة صريحة لعلمه بإتفاق تم بعلمه او من وراء ظهره يرفضه وهو ما يقود لحقيقة تبدو طريفة وهي ان الشيوعيون وللمرة الاولى ربما قد يجدون انفسهم مع خصومهم التاريخيين في السجون والملاحقات هذا مع الإنتباه لاشارة اهم في بيان اللجنة المركزية حرص على تأكيد الحزب على حقيقة ان تجمع المهنيين ليس فرعا من الشيوعي او زراع سياسي له !

ومما سبق فهنا الامر يمضي لحقيقة ان التشكل الجديد للنادي السياسي خالصا او بشراكة عسكرية سيكون للمؤتمر السوداني وبعض الفصائل الإتحادية وقطاع الشمال وحزب الامة ومناوي وبالاجمال قوى نداء السودان ومن تقبل بالاظلاف من ثور السلطة في قوى التجمع الوطني !

الشيوعي بكل حال سجل موقفه واثبته فيما لا يزال الاسلاميين في وهمة التماهي لدرجة انهم جبنوا عن تسمية ما جرى انقلاب واكتفوا بتقية انهم يتفهمون اسباب التغيير الذي جرى ؛ ربما ارتكازا لبعض العناصر الامنية التي نشطت فيه والتي اظنها فعلت ما فعلت لتدفن غبنا وغيظا كل مرحلة البشير وبقايا الحركة الاسلامية ؛ فما جرى بعض ما فيه انه حنق وإنتقام وبعدها تجي زي ما تجي !

لذا تجدني في عجب عظيم من حالة الارتياح التي تضرب مضارب الإسلاميين كلما تعثر مسار التسوية ولا تعثر فكل الامر ان ارض الهبوط عليها بعض احجار و(كراضم) بعد ان تزال سيزالون ولو امتلأ شارع القصر حتى السوق المركزي بالهاتفين حماسة لتفويض جديد لاي كان وليتهم يجدون (فيتوري) اخر يوقع في دفتر الغياب
حين يأخذك الصمت منا
فتبدو بعيدا
كأنك راية قافلة
غرقت فى الرمال
تعشب الكلمات القديمة فينا
وتشهق نار القرابين
فوق رؤوس الجبال

محمد حامد جمعة
فيسبوك

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        الزعيم

        انت يا زول شايت وين
        مره ضدهم ومره معاهم
        نره مع ديل ومره مع ديك
        وضح

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.