وزير إماراتي يكشف حقيقة وجوده بالخرطوم



شارك الموضوع :

أعرب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، السبت، عن استغرابه من فبركات الإعلام القطري، بحسب تعبيره، والذي يروج لوجوده في العاصمة الخرطوم، بينما هو يحضر منتدى براتسلافا في سلوفاكيا، واصفاً ما يروجوه بالأخبار الكاذبة. وغرد قرقاش على حسابه في تويتر قائلاً: (استغربت ولم أستغرب فبركات منصات الإعلام القطري ومنها الميدل إيست آي والتي تروج لوجودي في الخرطوم). وأضاف قائلاً: (أشارك حالياً في منتدى براتسلافا في سلوفاكيا، ديدنهم الأخبار الكاذبة وربنا يقي السودان ربيعهم).

صحيفة الانتباهة

شارك الموضوع :

10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        احمد

        خلينا من الاعلام القطرى ايها التافه انت ومن معك عاوزين تلعبوا بالسودان كما لعبتوا بليبيا واليمن لكن خسئتوا وسترون انت ما بتعرف سودانى يعنى سشنو لكن سنعلمك ايها الجاهل كما علمناكم من قبل لكن ما بينفع فيكم

        الرد
      2. 2
        محمد جامع

        – بعد إستلام الحكم من العسكر وتكوين حكومة مدنية ، يجب قطع العلاقات مع السعودية والإمارات ومصر ، وسحب الجيش السوداني من اليمن
        – وأي إماراتي أو سعودي أو مصري ممنوع دخوله للسودان نهائيا وللأبد
        – يجب مواصلة الثورة حتى سقوط المجلس العسكري ، لا تفاوض مع المجلس العسكري ، يجب على تجمع المهنيين وقوى الحرية والتغيير عدم القبول بأيت وساطة ، الإثيوبيين محتلين منطقة الفشقة وملايين الأفدنة الزراعية في شرق السودان ، فهم مجرميين وهمباتة وسفلة

        الرد
        1. 2.1
          halawi

          والقطرين وضعهم شنو ؟

          الرد
          1. محمد جامع

            القطريين وضعهم شنو ؟ القطريين أفضل مايكون وضعهم في القلب ونكن لهم كل الحب والتقدير ؟ ،لكن السعوديين والإمارات ومصر (مجرميين وسفلة وخونة ولا خير فيهم)
            – القطريين والأمريكان والبريطانيين والفرنسيين … الخ ، ليست لهم أهداف سياسة ولا إقتصادية ولا مآرب أخرى ، بالعكس تماما دولة قطر السودان إستفاد منها كثيرا وهي تعتبر حليف إستراتيجي وكذلك تركيا وكذلك بريطانيا وأمريكا … الخ
            – السعودية والإمارات ومصر ، هم الثلاثي البغيض ، الذي يهدف إلى تدمير السودان وفناء الشعب السوداني ، ثلاثي خسيس ونذل ، يقودهم الشيطان الإماراتي محمد بن زائد ، بن العرصة اليهودية ، وهو المجرم الخنيث القواد الذي يسعى في الأرض فسادا ، دمر اليمن ومهد لتدمير الشام وليبيا وجيبوتي ، ويحاول أن يدمر السودان ومعه السعودية ومصر الذين يريدون إستمرار الحكم العسكري في حلفائهم العسكريين الذي أغروهم بالمال كالقحاب ، وهم القاتل والمجرم والمرتزق الكاذب البرهان ، والقاتل المرتزق السفاح المبير حميدتي ، من أجل بقاء الجيش السوداني في اليمن ، وكذلك تخوفهم من نجاح الثورة في السودان

            الرد
            1. محمد جامع

              إلى المدعو / أحمد المصري
              – لا تبربر ولا تزيد الحكي بلدك إنت حر فيها من حقك أن تطالب بخروج غير المصريين ماحد منعك ، ولكن لا تتدخل في مانراه مناسبا لبلادنا ، فهمت ولا لك خاطر
              – السودانيين ليس بكسالى ، وروح إبحث في الموسوعة الدولية وتعرف من هم الدول الكسالى في العالم ، وهنالك دول عربية خليجية إحتلت المراتب الأولى والسودان ليس منهم
              – وعقدة العبيد دي عندك مش عندنا ، أنت حكموك الفراعنة وهم سود وليس بيض وحكمك الفراعنة السودانيين في عهد المكلك السوداني الفرعوني ترهاقا وحكم حتى فلسطين وبلاد الشام وراجع التاريخ ياجاهل ، مصر دوله من 52 دوله أفريقية وتقع في قارة أفريقيا وهي دوله أفريقية ، وسكان مصر الأصليين أفارقه وعندكم النوبيين من أسوان وشمالا لديكم أكثر من 40 قرية نوبية ، بالإضافة للصعايدة هم أهل البلاد الأصليين حط عليها خطين وإختلطوا بالعرب الذين فتحوا مصر ، شأنهم شأن السودانيين في مناطق السودان شمالا وشرقا وغربا ووسطا إختلطوا بالعرب الذين قتحوا السودان
              – مصر لم يحكمها حاكم مصري طيلة 2500 عام كان الحكم فيها للمستعمريين الذين حكموا مصر الأشوريين ولهكسوس والرومان والبيزنطيين …. الخ ، حتى الأتراك كان لهم نصيب فحكموا مصر بأسرة محمد علي باشا حتى الملك فاروق ، حكموا مصر طيلة 145 عام ، ولم يكن فيها الملك فاروق ملك مصر والسودان إلا من خلال الورق فقط وذلك الفرمان الذي كتبه النحاس باشا في إكتوبر 1951م إعتراضا على إنفراد بريطانيا بحكم السودان ، يعني الفرمان الذي كتبه النحاس إستمر حوالي 10 أشهر فقط ، حتى سقوط الحكم الملكي المصري بقيام ثورة 23 يوليو 1952م ، يعني محمد نجيب هو أو حاكم مصري يحكم مصر منذ 2500عام
              – فهمت يابوعقده تركية ، لليوم بتقول لكل شخص ياباشا
              _ وكذلك كل الطبخ المصري الذي تتفاخرون به هو من المطبخ التركي الذي علموكم إياه إبان الحكم التركي المصري ، أكل ابشوات وأولاد الذوات الأتراك معلمي الشعوب وأسياد كل المصريين ، حتى كروشكم من خير الأتراك ، ياجعانيين
              – الخازوق الصحيح الذي أعطوكم إياه الأتراك مقابل تثقيفكم باللطبخ التركي ، هو قيام الخديوي التركي إسماعيل باشا حفيد محمد علي حاكم مصر ، بأن جعل كل التصريف الصحي للقاهرة ، وأيضا كل التصريفالصحي يصب في نهر النيل ، والتصميم الهندسي إنجليزي أصلي ، صابنها ليكم صب ، وصرتم مرتع للقاذورات والأمراض والأوبئة ونهر النيل أصبح مشبعا بمرض الكبد الوبائي ، ومصر صارت مصدر لطاعون العصر الحديث
              – لا تستطيع أن تتحدث في السودان والسودانيين أو تقلل من مكانتهم فهم الشرف والأخلاق ، السودانيين لا ينكرون أصولهم الأفريقية ولكنهم ينتمون للعروبة بالنسب واللغة العربية لغة الضاد

              الرد
      3. 3
        احمد المصرى

        محمد جامع .
        كمصريين نتمنى تلك الاجراءات والله .. البلد زحمت ب ٩ مليون زول .نحن اولى بالدقيق والكهرباء واطنان الادويه التى يرسلها السيسى .لطوال اللسان الكسالى الحقوديين من قوتنا اصبحنا نتمنى ان لا نرى ولا زول فى مصر .. ومن اراد .. عليه أن يؤدى التحيه لعلم مصر ويعتذر عن طول لسانه وقله ادبه . ويتخلص من عقدة العبيد .خلو شعار ثورجيتكم #طول_لسان_بس

        الرد
        1. 3.1
          محمد جامع

          إلى أحمد المصري
          – لا تبربر ولا تزيد الحكي بلدك إنت حر فيها من حقك أن تطالب بخروج غير المصريين ماحد منعك ، ولكن لا تتدخل في مانراه مناسبا لبلادنا ، فهمت ولا لك خاطر
          – السودانيين ليس بكسالى ، وروح إبحث في الموسوعة الدولية وتعرف من هم الدول الكسالى في العالم ، وهنالك دول عربية خليجية إحتلت المراتب الأولى والسودان ليس منهم
          – وعقدة العبيد دي عندك مش عندنا ، أنت حكموك الفراعنة وهم سود وليس بيض وحكمك الفراعنة السودانيين في عهد المكلك السوداني الفرعوني ترهاقا وحكم حتى فلسطين وبلاد الشام وراجع التاريخ ياجاهل ، مصر دوله من 52 دوله أفريقية وتقع في قارة أفريقيا وهي دوله أفريقية ، وسكان مصر الأصليين أفارقه وعندكم النوبيين من أسوان وشمالا لديكم أكثر من 40 قرية نوبية ، بالإضافة للصعايدة هم أهل البلاد الأصليين حط عليها خطين وإختلطوا بالعرب الذين فتحوا مصر ، شأنهم شأن السودانيين في مناطق السودان شمالا وشرقا وغربا ووسطا إختلطوا بالعرب الذين قتحوا السودان
          – والمصريين البيض في الإسكندرية والقاهرة ودمياط … الخ ، الذين تعتبرونهم عرب هم ليسوا بعرب وهذا ظاهر من شكلهم وتكوينهم الذي لا يشبه العرب في الجزيرة العربية ولا ينتمون للقبائل العربية بالحجاز ، ولا يوجد في دمائهم مايدل على إختلاطهم وتزاوجهم بالعرب ، نجد أن ألوانهم وسحناتهم وتقاسيم وجوههم وجضومهم كفشفاش الخروف ، وجيناتهم تثبت بالدليل القاطع أنهم بقايا الرومان والبيزنطيين واليونانيين ، وبالإضافة إلى المسيحيين ذو البشرة البيضاء وتقاسيمهم الرومانية واليونانية والبيزنطية التي تقودنا للمربع الأولاء فهؤلاء المسيحيين وأولئك المسلميين ذو جينات وتقاسيم وألوان موحدة ، إذا فجميعهم أصولهم غير عربية ، وحتى الدمياطيين أبوعيون خضر هم نتاج للهجين الفرنسي مع الدمياطيات الغير شرعي إبان الإستعمار الفرنسي في عهد نابليون بونابرت
          – منطقة سيناء التي تمثل نسبة 6% من مساحة مصر الكلية ، المنطقة الوحيد مصر التي يمكن أن نقول هنالك عرب فيها ، هي منطقة سيناء وهم عرب سيناء ونسبتهم من تعداد سكان سيناء لا تتعدى 10% ، ونسبتهم من سكان مصر لاتساوي كسر من 1% من نسبة التعداد السكاني لمصر
          – مصر لم يحكمها حاكم مصري طيلة 2500 عام كان الحكم فيها للمستعمريين الذين حكموا مصر الأشوريين ولهكسوس والرومان والبيزنطيين …. الخ ، حتى الأتراك كان لهم نصيب فحكموا مصر بأسرة محمد علي باشا حتى الملك فاروق ، حكموا مصر طيلة 145 عام ، ولم يكن فيها الملك فاروق ملك مصر والسودان إلا من خلال الورق فقط وذلك الفرمان الذي كتبه النحاس باشا في إكتوبر 1951م إعتراضا على إنفراد بريطانيا بحكم السودان ، يعني الفرمان الذي كتبه النحاس إستمر حوالي 10 أشهر فقط ، حتى سقوط الحكم الملكي المصري بقيام ثورة 23 يوليو 1952م ، يعني محمد نجيب هو أو حاكم مصري يحكم مصر منذ 2500عام
          – فهمت يابوعقده تركية ، لليوم بتقول لكل شخص ياباشا
          _ وكذلك كل الطبخ المصري الذي تتفاخرون به هو من المطبخ التركي الذي علموكم إياه إبان الحكم التركي المصري ، أكل البشوات وأولاد الذوات الأتراك معلمي الشعوب وأسياد كل المصريين ، حتى كروشكم من خير الأتراك ، ياجعانيين
          – الخازوق الصحيح الذي أعطوكم إياه الأتراك مقابل تثقيفكم بالطبخ التركي ، هو قيام الخديوي التركي إسماعيل باشا حفيد محمد علي حاكم مصر ، بأن جعل كل التصريف الصحي للقاهرة ، وأيضا كل التصريفالصحي يصب في نهر النيل ، والتصميم الهندسي إنجليزي أصلي ، صابنها ليكم صب ، وصرتم مرتع للقاذورات والأمراض والأوبئة ونهر النيل أصبح مشبعا بمرض الكبد الوبائي ، ومصر صارت مصدر لطاعون العصر الحديث
          – لا تستطيع أن تتحدث في السودان والسودانيين أو تقلل من مكانتهم فهم الشرف والأخلاق ، السودانيين لا ينكرون أصولهم الأفريقية ولكنهم ينتمون للعروبة بالنسب واللغة العربية لغة الضاد

          الرد
        2. 3.2
          محمد جامع

          إلى المدعو – أحمد المصري
          – لا تبربر ولا تزيد الحكي بلدك إنت حر فيها من حقك أن تطالب بخروج غير المصريين ماحد منعك ، ولكن لا تتدخل في مانراه مناسبا لبلادنا ، فهمت ولا لك خاطر
          – السودانيين ليس بكسالى ، وروح إبحث في الموسوعة الدولية وتعرف من هم الدول الكسالى في العالم ، وهنالك دول عربية خليجية إحتلت المراتب الأولى والسودان ليس منهم
          – وعقدة العبيد دي عندك مش عندنا ، أنت حكموك الفراعنة وهم سود وليس بيض وحكمك الفراعنة السودانيين في عهد المكلك السوداني الفرعوني ترهاقا وحكم حتى فلسطين وبلاد الشام وراجع التاريخ ياجاهل ، مصر دوله من 52 دوله أفريقية وتقع في قارة أفريقيا وهي دوله أفريقية ، وسكان مصر الأصليين أفارقه وعندكم النوبيين من أسوان وشمالا لديكم أكثر من 40 قرية نوبية ، بالإضافة للصعايدة هم أهل البلاد الأصليين حط عليها خطين وإختلطوا بالعرب الذين فتحوا مصر ، شأنهم شأن السودانيين في مناطق السودان شمالا وشرقا وغربا ووسطا إختلطوا بالعرب الذين قتحوا السودان
          – والمصريين البيض في الإسكندرية والقاهرة ودمياط … الخ ، الذين تعتبرونهم عرب هم ليسوا بعرب وهذا ظاهر من شكلهم وتكوينهم الذي لا يشبه العرب في الجزيرة العربية ولا ينتمون للقبائل العربية بالحجاز ، ولا يوجد في دمائهم مايدل على إختلاطهم وتزاوجهم بالعرب ، نجد أن ألوانهم وسحناتهم وتقاسيم وجوههم وجضومهم كفشفاش الخروف ، وجيناتهم تثبت بالدليل القاطع أنهم بقايا الرومان والبيزنطيين واليونانيين ، وبالإضافة إلى المسيحيين ذو البشرة البيضاء وتقاسيمهم الرومانية واليونانية والبيزنطية التي تقودنا للمربع الأولاء فهؤلاء المسيحيين وأولئك المسلميين ذو جينات وتقاسيم وألوان موحدة ، إذا فجميعهم أصولهم غير عربية ، وحتى الدمياطيين أبوعيون خضر هم نتاج للهجين الفرنسي مع الدمياطيات الغير شرعي إبان الإستعمار الفرنسي في عهد نابليون بونابرت
          – منطقة سيناء التي تمثل نسبة 6% من مساحة مصر الكلية ، المنطقة الوحيد مصر التي يمكن أن نقول هنالك عرب فيها ، هي منطقة سيناء وهم عرب سيناء ونسبتهم من تعداد سكان سيناء لا تتعدى 10% ، ونسبتهم من سكان مصر لاتساوي كسر من 1% من نسبة التعداد السكاني لمصر
          – مصر لم يحكمها حاكم مصري طيلة 2500 عام كان الحكم فيها للمستعمريين الذين حكموا مصر الأشوريين ولهكسوس والرومان والبيزنطيين …. الخ ، حتى الأتراك كان لهم نصيب فحكموا مصر بأسرة محمد علي باشا حتى الملك فاروق ، حكموا مصر طيلة 145 عام ، ولم يكن فيها الملك فاروق ملك مصر والسودان إلا من خلال الورق فقط وذلك الفرمان الذي كتبه النحاس باشا في إكتوبر 1951م إعتراضا على إنفراد بريطانيا بحكم السودان ، يعني الفرمان الذي كتبه النحاس إستمر حوالي 10 أشهر فقط ، حتى سقوط الحكم الملكي المصري بقيام ثورة 23 يوليو 1952م ، يعني محمد نجيب هو أو حاكم مصري يحكم مصر منذ 2500عام
          – فهمت يابوعقده تركية ، لليوم بتقول لكل شخص ياباشا
          _ وكذلك كل الطبخ المصري الذي تتفاخرون به هو من المطبخ التركي الذي علموكم إياه إبان الحكم التركي المصري ، أكل البشوات وأولاد الذوات الأتراك معلمي الشعوب وأسياد كل المصريين ، حتى كروشكم من خير الأتراك ، ياجعانيين
          – الخازوق الصحيح الذي أعطوكم إياه الأتراك مقابل تثقيفكم بالطبخ التركي ، هو قيام الخديوي التركي إسماعيل باشا حفيد محمد علي حاكم مصر ، بأن جعل كل التصريف الصحي للقاهرة ، وأيضا كل التصريفالصحي يصب في نهر النيل ، والتصميم الهندسي إنجليزي أصلي ، صابنها ليكم صب ، وصرتم مرتع للقاذورات والأمراض والأوبئة ونهر النيل أصبح مشبعا بمرض الكبد الوبائي ، ومصر صارت مصدر لطاعون العصر الحديث
          – لا تستطيع أن تتحدث في السودان والسودانيين أو تقلل من مكانتهم فهم الشرف والأخلاق ، السودانيين لا ينكرون أصولهم الأفريقية ولكنهم ينتمون للعروبة بالنسب واللغة العربية لغة الضاد

          الرد
        3. 3.3
          محمد جامع

          إلى / احمد المصرى
          لم قاذوراتكم عليكم ، السودانيين الموجوديين في مصر لا يتعدى تعدادهم (مليون) سوداني فقط ، ومعظمهم لديهم الجنسية المصرية
          – وبطل عبط وقلة حياء ، ولا يكثر هرجك ، وخلك في نفسك ولا تتعدى حدودك ، ما لنا دخل فيهم ، هؤلاء مقيمين عندكم منذ زمن عبدالناصر أو منذ زمن أسيادك الأتراك ، إذا عايزين يرجعوا السودان أهلا وسهلا بهم ، فهم لم يخرجوا إليكم مطرودين من السودان ، ولكنهم أتو مصر التي يحكمها الأتراك الشرفاء وليس التعساء والعبطاء

          الرد
      4. 4
        محمد جامع

        إلى أحمد المصري
        – لا تبربر ولا تزيد الحكي بلدك إنت حر فيها من حقك أن تطالب بخروج غير المصريين ماحد منعك ، ولكن لا تتدخل في مانراه مناسبا لبلادنا ، فهمت ولا لك خاطر
        – السودانيين ليس بكسالى ، وروح إبحث في الموسوعة الدولية وتعرف من هم الدول الكسالى في العالم ، وهنالك دول عربية خليجية إحتلت المراتب الأولى والسودان ليس منهم
        – وعقدة العبيد دي عندك مش عندنا ، أنت حكموك الفراعنة وهم سود وليس بيض وحكمك الفراعنة السودانيين في عهد المكلك السوداني الفرعوني ترهاقا وحكم حتى فلسطين وبلاد الشام وراجع التاريخ ياجاهل ، مصر دوله من 52 دوله أفريقية وتقع في قارة أفريقيا وهي دوله أفريقية ، وسكان مصر الأصليين أفارقه وعندكم النوبيين من أسوان وشمالا لديكم أكثر من 40 قرية نوبية ، بالإضافة للصعايدة هم أهل البلاد الأصليين حط عليها خطين وإختلطوا بالعرب الذين فتحوا مصر ، شأنهم شأن السودانيين في مناطق السودان شمالا وشرقا وغربا ووسطا إختلطوا بالعرب الذين قتحوا السودان
        – مصر لم يحكمها حاكم مصري طيلة 2500 عام كان الحكم فيها للمستعمريين الذين حكموا مصر الأشوريين ولهكسوس والرومان والبيزنطيين …. الخ ، حتى الأتراك كان لهم نصيب فحكموا مصر بأسرة محمد علي باشا حتى الملك فاروق ، حكموا مصر طيلة 145 عام ، ولم يكن فيها الملك فاروق ملك مصر والسودان إلا من خلال الورق فقط وذلك الفرمان الذي كتبه النحاس باشا في إكتوبر 1951م إعتراضا على إنفراد بريطانيا بحكم السودان ، يعني الفرمان الذي كتبه النحاس إستمر حوالي 10 أشهر فقط ، حتى سقوط الحكم الملكي المصري بقيام ثورة 23 يوليو 1952م ، يعني محمد نجيب هو أو حاكم مصري يحكم مصر منذ 2500عام
        – فهمت يابوعقده تركية ، لليوم بتقول لكل شخص ياباشا
        _ وكذلك كل الطبخ المصري الذي تتفاخرون به هو من المطبخ التركي الذي علموكم إياه إبان الحكم التركي المصري ، أكل ابشوات وأولاد الذوات الأتراك معلمي الشعوب وأسياد كل المصريين ، حتى كروشكم من خير الأتراك ، ياجعانيين
        – الخازوق الصحيح الذي أعطوكم إياه الأتراك مقابل تثقيفكم باللطبخ التركي ، هو قيام الخديوي التركي إسماعيل باشا حفيد محمد علي حاكم مصر ، بأن جعل كل التصريف الصحي للقاهرة ، وأيضا كل التصريفالصحي يصب في نهر النيل ، والتصميم الهندسي إنجليزي أصلي ، صابنها ليكم صب ، وصرتم مرتع للقاذورات والأمراض والأوبئة ونهر النيل أصبح مشبعا بمرض الكبد الوبائي ، ومصر صارت مصدر لطاعون العصر الحديث
        – لا تستطيع أن تتحدث في السودان والسودانيين أو تقلل من مكانتهم فهم الشرف والأخلاق ، السودانيين لا ينكرون أصولهم الأفريقية ولكنهم ينتمون للعروبة بالنسب واللغة العربية لغة الضاد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.