فيسبوكمدارات

فدوى طه: كنت اظن ان اختياري لمجلس السيادة السوداني ان عضويته تستند على خدمة الوطن دون محاصصات وجهوية


أصدقائي اعتذر عن قبول الترشيح لعضوية المجلس السيادي. اعتذار مسبب بما يخص ابعاد محمد حسن التعايشي من عضوية المجلس والطريقة التي تم بها ابعاده وقد قرأت للتو ما كتبه وبمهنية عالية عن هذا الامر على صفحته في الفيسبوك.

عرفت التعايشي عندما كان طالبا بجامعة الخرطوم وانا استاذة بها مصادما ومنافحا وعاشقا للوطن ويتمتع بمقدرات فائقة كانت ستدفع بالثورة الى الامام وتحقق ما كنا نصبو اليه من حرية ومدنية والعبور الى ديمقراطية مستدامة .

كنت اظن ان حضوري لهذا الموقع ان عضويته تستند على خدمة الوطن دون محاصصات وجهوية. خالص شكري وتقديري للثقة التي وضعتها في قوى المجتمع المدني وقوى الحرية والتغيير وقد أبلغتهم بقراري .

وطني لو شغلت بالخلد عنه نازعتني اليه في الخلد نفسي>

بقلم
فدوى عبد الرحمن علي طه



تعليق واحد

  1. و من رشحك لهذا المنصب كان يظن انك ستقدمين مصلحة الوطن على عواطفك تجاه رفقائك !
    على العموم حسنا” فعلتي ,لا مكان للعواطف في السياسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *