المهدي لدى افتتاح المركز الطبي المصري بالخرطوم: العلاقات السودانية المصرية لا تتأثر بالتقلبات



شارك الموضوع :

أكد زعيم حزب الأمة القومي الصادق المهدي أن العلاقات السودانية المصرية لا تتأثر بالتقلبات السياسية على مستوى المجتمع، وأن الدبلوماسية الشعبية بين البلدين الأقوى مهما كانت الظروف السياسية.

وقال خلال مخاطبته افتتاح المركز الطبي المصري بالتعاون مع مستشفى السلام الدولي بالقاهرة بضاحية الرياض بالخرطوم الأربعاء إن النظام الصحي في السودان يحتاح الى إصلاح وترميم، وأن أهداف الثورة الاستجابة للنهوض بالخدمات الصحية والتعليمية، وأشار الى أن المركز نواة لبداية الإصلاح الصحي والطبي، وطالب بتعميم تجربة المركز بالولايات والمدن لمواجهة الإشكاليات الصحية التي يعاني منها المواطن .

من جانبه أكد السفير المصري بالخرطوم حسام عيسى أن الهدف من المشروع تقديم خدمة طبية متميزة وأن يجد المريض السوداني الرعاية والعلاج على يد أطباء أكفاء ولتقليل السفر للعلاج بالخارج، كاشفا عن بدء المفاوضات مع شركات أدوية مصرية لتوفير أدوية، مؤكدا موافقة السلطات السودانية على تداول الدواء المصري المسجل فورا الى حين انتهاء تسجيله.

من جهتها كشفت د.أميرة حمودة مديرة العلاقات الدولية بمستشفى السلام الدولي عن أن المركز شراكة سودانية مصرية لتبادل الخبرات وتدريب الأطباء مع مستشفى السلام الدولي لرفع مستوى الخدمة الطبية وتوفير الخدمات التشخصية والعلاجية بأسعار معقولة ولجميع التخصصات الدقيقة من قبل زيارات الاستشاريين المصريين؛ بالإضافة الى توفير السكن ومتابعة الحالات.

لخرطوم 21-8-2019(سونا)

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1
        الكوشى

        هههههه شغل المخابرات المصرية بدأ الغريب والمريب فى الأمر الأمام تم طرده من مصر التى لجأ لها واختارها منفى أختيارى بعد أنتقاده لقوات الردم السريع خرج فى زيارة خارجية لفرنسا ولمن رجع للقاهرة رفضوا دخوله نتيجة لتفاهم قوش – عباس كامل وبقية القصة معروفة
        طبعا المخابرات المصرية لديها عباء “وراثى” عرفوا أن الشعب يكره حاجة أسمها نظام أو أنظمة المحروسة فقالوا نعمل ليهم مركز طبى نخم بيهوا “الدراويش” وما أكثرهم والشىء الثانى فى واحد عندو غباء مركب نصفه وراثى أقترح يدو الأمام ظرف زى ظروف بن سلمان لبشة عشان الأمام يستعد للأنتخابات ظنا منهم أن الأمام وحزبه سيفوزون فى الانتخابات القادمة زى زمان نحنا ما صدقنا الرى الأثيوبى عفوا المصرى أنتهى والبعثة المخابراتية عفوا التعليمية غادرت دون رجعة عايزين تدخلو لينا من باب الصحة هذه المرة
        نصيحة أخوية لعباس بيه كامل وعيالوا لو عايزين ترجعوا ثقة الشعب فى النظام – الأنظمة التى تحكم بلدكم فقط أوقفوا التآمر
        الأزلى ” علينا ورجعوا مثلث حلايب وشلاتين وأبورماد أعلم انكم بغبائكم الوراثى لن تفعلوا لكن كلها كم سنة وتشوفوا رد الجميل
        اللَّهُمُّ ءانا نَعُوذُ بِكَ مَنْ كَيْدِ نِظَامِ الْجَارٍ الْجَنْبَ اللَّهُمَّ نَسْأَلُكَ خَيَّرَهُ أَنَّ كَانَ فِيهِ خَيِّرِ وَنَعُوذُ بِكَ شَرُّهُ

        الرد
      2. 2
        ودا العوض

        اشد علي يدك ابن البلد ياالكوشي كلامك مليون مية صحيح لكن المستشفي المصري جايين ينشروا امراضهم كبد وباءي بلهارسيا السل التيفويد بهدف اعلال السسودانيين وقتلهم بالامراض بعد ماانكشفوا امام العالم لاطب لديهم ولا علاج بل تسببوا في امراض من جاء الي بلدهم غير سرقات الكلي مصر في المرتبة ١٣٩ من ١٤٠ في التعلم في العلاج والصحة والبيئة من هذا الغبي الجاهل اللذي يسافر الي مصر ولكن رغم انه يستاهل مايجري له فاننا نطالب باغلاق هذا الوكر المرضي الموبوءة الملوث والقاتل لشعبنا يريدون قتلنا اولاد الكلاب وداخل بلدنا اغلقوا هذا العفن ولدينا الاطباء والعلاج ولكنه الغباء اللي ضيع بلدنا االعنده فلوس يسافر الهند تركيا تونس لازال بعض
        الجهلاء يسافر الي المخروبة وينقل امراضها إلينا وفوق ذلك يعملوا مستشفي في السودان والله مصيبة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.