النيلين
فيسبوك مدارات

بينما حمدوك منشغل بوضع الورود على القبور .. يستمر حميدتي في حصاد رضا الناس ويتمدد في البيوت

حميدتي يشبه السوداني العامي .. قريب الي نفوسهم وطبائعهم ..

وبينما حمدوك منشغل بوضع الورود على القبور وعشاءات العمل .. يستمر حميدتي في حصاد رضا الناس .. ويتمدد في البيوت والفرقان ..

الأنتخابات القادمة سيقول فيها السودانيون رأيهم بوضوح في الأفندية ..

عبد الرحمن عمسيب

12 تعليق

الشوالي 2019/10/02 at 4:29 م

كلو واحد عدو ميدانو شغال فيه وكلهم يخدمون الوطن …
عشاءات عمل حمدوك لا تقل أهمية عن عمل حميدتي في خدمة البسطاء لأنها في سبيل رفع السودان من قوائم الارهاب وادماجه مجددا في المجتمع الدولي مما سينعش اقتصاد السودان ويسهل عمليات جلب التمويل والاستثمارات و رؤوس الأموال الى البلاد ويفك عزلتها السياسية والاقتصادية

رد
محمد حسين 2019/10/02 at 4:38 م

و داك الاسمو البرهان ده وينو يا جماعة

رد
jebal 2019/10/02 at 7:40 م

I do not think this a good comparison each one has differenced job prescription and their jobs do require a different approach. I hope both of them successful in serving the people of Sudan

رد
سامي الأمين 2019/10/03 at 8:19 ص

ما عارف المشكلة وين يا عمسيب !!

كل في مجاله يخدم وطنه , أسلوب الكيمان ده ما بيودي البلد لي قدام

رد
abumahmoud 2019/10/03 at 11:39 ص

المشكلة في كاتب المقال تفكيره وتحليله ، لو حمدوك قعد داخل البلد في الفرقان والبيوت البلد ما حتمشي لي قدام ، فكل له دوره ويكملان بعض وليس ضدان ، فارجو من الأخ عمسيب ان ينظر في الناحية الايجابية ولكنه يصر ان ينظر لنصف الكوب الفارغ بل ويفرغ كل شئ عن مضمونه ليثبت لنفسه صحة تحليله لغرض في نفس يعقوب ، هداه الله وجنب الله السودان الفتن ما ظهر منها وما بطن .

رد
ود دنقلا 2019/10/03 at 8:47 ص

المقال به ريحه غبقر مستحبه

رد
بتاع كلو 2019/10/03 at 9:57 ص

غايتو أنا عندي زكمة ما شامي أي حاجة والحمدلله

رد
some one 2019/10/03 at 10:35 ص

حمدوك يعمل من اجل مصلحة الوطن فقط
و حميدتي قد يكون يعمل من اجل الوطن ، و لكن مصلحته الشخصيه اولا

رد
magdi 2019/10/03 at 1:16 م

اتمني ان تعدل الوثيقة الدستورية لتسمح بترشح من شارك في الفترة الانتقالية في الانتخابات القادمة لنعرف من يستحق ان يختار بيان بالعمل مثل حميدتي..

رد
عابد 2019/10/03 at 4:12 م

اولا لازم يعي الجميع بان زمن الخداع انتهى والثورة دي ما كان قامت لو لا فاض بالناس الكذب والخداع الممنهج .. ثانيا يوجد شياطين الانس وربنا حزر الانبياء منهم خليك من نحن البشر العاديين البشير نفختوهوا لحدي ما بقى اكبر طاغيه بالعالم لدرجة غالب منتسبي النظام السابق لم يتوقعوا ياتي يوم ويسقطوا فيه ربنا بمهل ولا يهمل .. وحسب راي الشخصي المنطقي العلمي نظام السيسي دا لو في السودان ما يقعد يوم امام ثورة الشباب دي اصعب نظام متجزر والحمدلله ربنا ازال راسه … لم اجد مبرر لاي كاتب مقال او فبركة خبر بان ينكت ويخرب ويساعد على خراب بيوت ياجماعة انظروا لحال الاسر لحال الوضع الصحي التعليم معاش الناس اتركوا المسؤول يعمل .

رد
أب زرد 2019/10/04 at 8:54 ص

إذا حميرT دا نسي، فنحن ما نسينا من هو هذا الجنجويدي القاتل الذي سفك دماء أبناء الشعب السوداني!!! والله مش لو ياكل في صحن لو يدق الطار سيظل وستظل نظرتنا له كقاتل وسافك دماء الأبرياء. وبعدين يا عمسيب لا مجال للمقارنة ببن حمدوك وهذا الجنجويدي الجاهل

رد
ابوعبدالله 2019/10/06 at 12:08 م

كل ح م د افعالهم ان شاء الله محمودة باذن الله
الله يوفقهم فقط عليهم مسابقة الزمن ف التخلص من المسجونينن اولا لايقاف الفساد فهم ما زالوا يديرون اعمالهم نم كوبر فيجب التخلص منهم
الدروة
الدروة حيث ان المجندين يحتاجون لمن يصوبون ويتعلمون الرماة ف حدقات العيون

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.