النيلين
رأي ومقالات

إبراهيم بقال سراج: ديمقراطية أحزاب اليسار .. !!

🔅✍ الإقصاء منهجهم الان وكانوا يتحدثون عن الإقصاء طيلة فترة حكم الإنقاذ ويتباكون عليه ، يتحدثون عن عدم إتاحة الحريات وهم يمارسونها الإن و لاحرية للأخر ولا سلام ولا عدالة ولا السلمية ، يتحدثون عن عدم وجود الديمقراطية الحقيقية وهم يمارسون الإقصاء الإن ، يتحدثون عن التمكين سابقا وهم الأن يطالبون بتمكين قاداتهم في كافة المؤسسات والهيئات والشركات الكهرباء والإتحادات ، بالشرعية الثورية الفوضوية الهمجية ، عندما قتل جساس إبن مرة الملك كليباً إبن ربيعة وصار هو ملكاً ، سئل عن إسباب قتله لكليب فأجاب ، قتلت كليباً لانه كان جباراً وظالماً وطاغياً فقالوا له وأنت الأن جباراً مثله ولم ينتفي إسباب قتلك له ؟ فبهت الذي سُئل ؟؟ فأين التغيير الذي يتحدث عنه هؤلاء ؟ ديمقراطية أحزاب اليسار تعني الإقصاء .

🔅✍ قالوا نستطيع أن نحرك الشارع ، نخرج المليونيات ، نقفل الطرقات ، نعتصم ، نحرق اللساتك ، نهتف ، نكورك ، نصرخ ، والشعب كله معنا والمؤتمر الوطني إنتهي ولا وجود له ؟ طيب قالوا ليهم مادام الشعب كله معكم والمؤتمر الوطني إنتهي تعالوا نعمل إنتخابات مبكرة ، قالوا لا لا لا ، إي حاجة ولا الإنتخابات ؟ لماذا ؟ قالوا لو عملنا إنتخابات الدولة العميقة والكيزان بفوزوا ؟ عاوزين فترة إنتقالية ونحكم دورة رئاسية كاملة ونتحكم لتمكين قحت وتجم واليسار والشيوعيين بالسلطة والجاه والمال وما عاوزين إنتخابات ، عاوزين كل شي بالتعيين وبالشرعية الثورية . ولجان المقاومة وقفل إبواب المحليات بطبلة وجنزير وتجاوز الحكومة ووزير إتحادي يقيل مدير صحة ولائي ويضيع مليارات الدولارات بسبب تصريح هؤلاء نشطاء وليسوا سياسيين .

🔅✍ أحزاب قحت وقوى البغي والعدوان وقوي اليسار والإستبداد الجديد في السودان لا يملكون سوي الهتافات والصراخ والعويل لشعارات لا يعرفون معناه ، يهتفون حرية ولا يقبلون حرية الأخر ، يهتفون سلمية ومئات الإعتداءات باللفظ واليد والسرقات وحرق ممتلكات المواطنيين ، يتحدثون عن سلام وعدالة وتم إقصاء الجبهة الثورية وتوزيع المناصب محاصصات قبلية حزبية ، يتحدثون عن الديمقراطية وعاوزين النقابات والإتحادات المهنية دون ممارسة الديمقراطية ، تسليم وتسلم . أحزاب تدعي إمتلاكها للشارع والمليونيات و…. الخ وتخاف الإنتخابات بحجة الدولة العميقة . هذه أحزاب كرتونية عبارة عن نشطاء أوجدتهم الظروف وسرقوا ثورة الشعب وتمت صناعتهم من دوائر إجنبية غربية ولا علاقة لهم بالشعارات ولا خطة واضحة ولا برنامج ولا هدف فقط يمتلكون كاريزما الفوضي ويجيدون الصراخ والعويل والعبارات السوقية التافهة مشي مشا مشمشا وستنتهي بإنتهاء الفترة الإنتقالية ثلاثة أشهر .

🔅✍ بقلم إلاستاذ .إبراهيم بقال سراج
✍ الجمعة 18 أكتوبر 2019 م
📰 صحيفة الصيحة

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.