النيلين
فيسبوك مدارات

في أقوى “ردم” شهدته البشرية!.. اللواء ابراهيم الخواض يردم الاستاذ محمد لطيف

اخي محمد لطيف ..
ليس في ذكر الحقائق انحطاط ..
اربأ بنفسي ان ارد علي الاساءة بمثلها ..

لكن علي اخي الوزير فيصل محمد صالح ان يعي ان من يعرض به ويتقوي قد تقوي بالبشير علي جحافل الصحفيين حينا وارهبهم احيانا ..وما ان خبا نور البشير حتي التجأ الي نور اخر يمشي عليه ليصل ..ثم ..يتركه ليصعد علي اخر ..

انتهازية مفرطة ..ووجه رخيص بلا حياء ..وتسلق علي صخور المنصب واكتاف الرجال كنبات اللبلاب الطفيلي …
استحي ..ايها الدني..فقد كنت تصلي مع البشير بلا وضوء وتضحك بلا سبب وتبكي ان رايت علي وجهه حزنا …ثم تخبث علي اخوتك الصحفيين وتحلل اتجاهاتهم ..هذا معنا وهذا ضدنا ..

ايه ..ايه ..ايها البشير وانت الان علي خشب السجن مسجي وهذا النزق المتسلق قد بدل وجهه وجها اخر ..وضحكته ضحكة اخري ..وقد قلب لسانه ليمشي ويتماشي مع اسياده الجدد تزلفا واستجداء وتسولا ..
اي وضاعه وارتخاص ….

اخي محمد لطيف ..
اليس فيك بقيه رجولة ..استظل هكذا كمشاية الباب يمسح كل داخل عليها تراب قدميه …

افق ..فليس الرزق عند اسيادك الجدد وليس الجاه بيد احد منهم .. افق من غفوتك واستحي فان الرئيس البشير قد بصق علي ذكراك اذ ذكرت عنده ..قرفا واستفرغ عليك ندما ..

افق ..فلست انت من ينتقد نظاما بني لحم كتفيه من خيره ..وفتح لك الرئيس البشير باب بيته ومضجعه ظنا ان الوفاء شيئا يمكن ان يكون من بعض خصالك الا انه علم وهو في غيابه الجب ..ان بعض الرجال نساء ..

بقلم
ابراهيم الخواض

13 تعليق

حامد 2019/10/22 at 2:44 ص

جملة بعض الرجال نساء تنم عن جهل كبير من قبل ابراهيم الخواض
هذا فهم ذكوري بائس لا يصدر الا عن جاهل

لا ادافع عن محمد لطيف و لن افعل

لكن هذا البيان او المقال فيه قدر من الجهل

نسأل الله العافية

رد
الكلس 2019/10/24 at 1:41 م

انت راجل ولا ولية يا ( حامد ) ؟؟؟
نعم بعض الرجال نساء في الصفات التي لا تشبه صفات الرجال

رد
صلاح 2019/10/22 at 6:48 ص

انا لا اعرف الخواض لكن الأسلوب غير مقبول والردح لا يشبه أخلاق الشعب السوداني

رد
عبدالرؤف 2019/10/22 at 8:15 ص

كثير من التاس خير منهم الف احدهم كتاب سماه (تفضيل الكلاب علي كثير ممن لبس الثياب)فالكلب له وفاء

رد
أبو منير 2019/10/22 at 8:51 ص

كل الكلام لا يصدر الا من حاقد
لو دعمت لنا إدعاء واحد ضد محمد لطيف ببرهان
لصدقنا ما جاء في مقالك
دي مهاترات لا فائدة منها
تفووووووووووووو عليها

رد
ود الخليفه 2019/10/22 at 9:05 ص

بغض النظر عما قاله او ارتكبه محمد لطيف ونعلم ان هناك من يقوم باكثر من ذلك للبشير ونظامه انذاك , الا ان لغة الكاتب وكتابته تدل على انحطاط فى الفكر وفى احترام القراء وفى ضحالة مستوى الفهم , فكيف تكتب وتسىء بهذه البذاءة شخص وتخاطبه بكلمة أخى , يا لك من شخص نكرة

رد
برانتود 2019/10/22 at 4:26 م

حقيقة من أسوأ ما قرأت. أسلوب بذيء لا يصدر إلا من قلب حقود سقيم، شفاه الله. محمد لطيف صحفي محترف ومتخصص في مجاله وتحليلاته منطقية. لا علم لي بعلاقاته الشخصية لكن يهمنا موقفه كصحفي.
رجاء ارتقوا بأسلوبكم فأنتم تخاطبون شعباً راقياً مهذباً .. وإلا فالزموا الصمت.

رد
س.ف.ا 2019/10/22 at 7:30 م

أتفق مع ود الخليفة فى تعليقه كيف تخاطب إنساناً بيا أخى ثم تخاطبه مرة أخرى ب يادنئ ما هذه البذاءة وما هذا الجهل بأبجديات التخاطب والكتابة الموضوعية أم هو إستهزاء بعقول القراء أم تصفية حسابات شخصية

رد
mekki osman mekki 2019/10/23 at 4:52 ص

كلام جميل انا اعرف الرجل الخواض انه عفيف كان بموقع حساس ويتكلم من موقع الحدث وملم وذو معرفه بكل شارده ووارده ولم يخون العهد وشجاع في رده ولم يتغير ولم يتلون ويركب الموج مع الراكبين وانه علي حق وقول الحق اصبح مرا لايتحمله المرجفون

رد
البشير أحمد حسن عمر 2019/10/23 at 12:04 م

كيف يكون عفيفا ولديه مخزون مثل هذا من الكلمات النابيه والإساءات البذيئه الشجاع لا يشتم وكلامه لا يدل أنه على حق وإنما يدل على التبعية العمياء للبشير وجماعته يا mekki

رد
M 2019/10/23 at 5:06 ص

كلام جميل انا اعرف الرجل الخواض انه عفيف كان بموقع حساس ويتكلم من موقع الحدث وملم وذو معرفه بكل شارده ووارده ولم يخون العهد وشجاع في رده ولم يتغير ولم يتلون ويركب الموج مع الراكبين وانه علي حق وقول الحق اصبح مرا لايتحمله المرجفون

رد
waleed 2019/10/23 at 1:03 م

ده كلام خارم بارم وليس فيه جملة واحدة مفيدة وليس فيه حقيقة مؤكدة ولا بينة واضحة مجرد خطوط عريضة فقط وليس دفاعا عن محمد لطيف او غيره ولكن الكلام يعتبر تعريض فقط ولا يستفاد منه في شئ ويحسب علي قائله

رد
جملون 2019/10/24 at 6:09 ص

خسئت ايها الخواض الدنيئ
انا اعرفك عن قرب
الصحفي محمد لطيف اشرف منك مئة ألف سنه ضوئيه ايها الولوال الرداح
انت كنت تتمسح وتتملق زمرة البشير في الخفاء والكل يعلم ذلك ايها الامعه الساقط

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.