النيلين
فيسبوك مدارات

سيظل السودان قي قائمة الدول الراعية للارهاب حتى لو حكمه ترامب

من يحكمون السودان الآن ويردون ان يرفعوا إسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب التي وضعوه فيها في زمن حكم الاسلاميين يجب عليهم معرفة الآتي :-

١- قيمة تقاريرهم المفبركة التي كتبوها كذبا” من أجل أن يضعوا السودان في هذه القائمة وكانوا فرحين بذلك علي مستوى المنابر العالمية.

٢-حجم خيانتهم لوطنهم وشعبهم الذي عانا من ويلات الحصار بسبب هذه القائمة وهم يريدون كسب ولاء اسيادهم.
٣-حقيقة ما كانوا يتعاملون معهم ضد وطنهم والوعود التي وعدوهم بها في حالة ذهاب حكم الاسلاميين.
٤-عليهم معرفة ان من كانوا يتعاملون معهم ضد السودان يعتبرونهم خونه ومن خان وطنه لايمكن أن يثقوا فيه هذه هي قناعتهم.
٥-فات عليهم بالإمكان ان يحكموا السودان يوما” ما وسوف يجدوه غارق في اكاذيبهم التي صنعوها بأيديهم.

٦-اخيرا”الغرض من وضع السودان في هذه القائمة هو اضعافه اقتصاديا وعدم استقراره سياسيا” وتفكيكه اجتماعيا” من أجل تقسيمه الي دويلات وده الهدف السامي الذي يسعون له دون كلل وملل.

يحي محمدادم

10 تعليقات

قرفان 2019/10/30 at 3:08 م

هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

لا تعليق

رد
شملول 2019/10/30 at 4:10 م

كلامك صحيح

رد
س.ف.ا 2019/10/30 at 4:15 م

وعلى نفسها جنت براقش

رد
عمر 2019/10/30 at 6:32 م

اعقل كلام قرأته حتى الان بخصوص رفع اسم السودان من هذه القائمة المشؤومة ، بالفعل لقد حفروا حفرة عميقة باذهان اهل الغرب وان ردمها يحتاج لزمن طويل واجيال قادمة قد تفلح فى عكس صورة طيبة عن هذا الوطن العظيم

رد
sudani 2019/10/30 at 8:15 م

والله كلامك صح الكانوا بيعملوه الناس ديل من فبركه تقارير عن السودان من اجل فرض عقوبات لا يقل باي حال مما عمله الكيزان دا ضرر مع سبق الاصرار والترصد خيانه وعدم احساس بالمسؤليه غريب كيف تضر شعبك واهلك وناسك من اجل ان تستولي علي الحكم الناس العقوبات دي ادت لفصل الجنوب وقبام الحركات المتمرده وضياع السودان البينادوا بمحاسبه الكيزان نحن معاهم يتحاسبوا طوالي علي ايء شيء لكن برضو اي زول فبرك تقارير واضر بالشعب دا مفروض يتحاكم

رد
أب شاكوش 🔨 2019/10/30 at 9:20 م

سنظل في القائمة حتى تفكيك النظام السابق بالكامل خصوصا مليشيات الظل و الجنجويد و اهم حاجة قطاع المال و الاعمال و سيطرة بني موز على مفاصل الاقتصاد و الهيئات الحكومية
ثلاثون سنة من التعيين بالولاء و الواسطة تختاج فترة لتنظيف كل هذه الاوساخ

رد
جنابو 2019/10/31 at 12:17 ص

عندما دعا الترابي الارهابيين من جميع أنحاء العالم هل كانت هذه تقارير مفبركة؟ عندما تمت استضافته اسامة بن لادن هل كانت هذه تقارير مفبركة؟ عندما حاولتم اغتيال حسني مبارك هل كانت هذه تقارير مفبركة؟ عندما منحتم الجوازات السودانية للإرهابيين من جميع أنحاء العالم هل كانت هذه تقارير مفبركة؟ عندما انشأتم مصانع الأسلحة وتاجرتم في السلاح مع جميع الحركات الإرهابية حول العالم هل كانت هذه تقارير مفبركة

رد
ود السوكي 2019/10/31 at 11:15 ص

كلامك صح مائة بالمائة التهمة لم تأتي من فراغ وانتم تعرفون سبب هذه النكسة التي يعاني منها السودان عليهم من الله ما يستحقون

رد
على 2019/11/03 at 10:24 ص

كاك كاك

رد
تاى الله ود السارة بت الفضل 2019/11/03 at 1:27 م

قرار فك الحظر متوقع صدوره فى مارس بعد تسليم البشير وأحمد هارون وكوشيب واللمبى وموسى هلال للجنائية مطلع ديسمبر .. رغم سريان القرار فى الفترة الحالية إلا ان الأدارة الأمريكية عممت استثناءا للبنوك المركزية التعامل مع الحكومة الحالية حتى صدور قرار برفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب .. مع مغيب شمس دولة تجار الدين بنى كوز المجرمة والفاسدة من كل مفاصل دولتنا الفتية ستبزغ شمس دولة المواطنة والعدل والسلام والتنمية !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.