النيلين
اقتصاد وأعمال

خبير مياه: سد النهضة سيحدث تغيُّرات في مواسم الفيضانات

أشار الخبير في مجال المياه بجامعة الخرطوم بروف عابدين محمد علي إلى وجود تغيُّرات في مواسم الفيصانات سيحدثها (السد الإثيوبي – النهضة)، داعياً لعمل دراسة لمُواجهة هذه التحديات.
وقال في المؤتمر الثاني للإدارة المُتكاملة للموارد المائية بدار الشرطة أمس، إنّ هناك مُشكلات تُواجه مياه الصرف الصحي على المستوى العالمي، وإن نسبة (80%) لا تتم دراسة تصريفها، إضافةً إلى مشاكل تُواجه بعض الدول في سُوء إدارة الموارد المائية, مؤكداً أهمية مُعالجة مياه الصرف الصحي لتحقيق أهداف الألفية، لافتاً لتناقُص كميات مياه الأمطار بعد انفصال الجنوب ولا بد من النظر إلى هذه المشكلة, مُشيراً إلى تناقص حصة السودان من مياه النيل.
وكشف عن دراسةٍ لموقف الجفاف والتصحر، وقال إنّ الصحراء كانت تقترب من الخرطوم في السبعينات وحالياً تجاوزت الخرطوم جنوباً.

وأشارت ممثل كرسي اليونسكو للمياه د. منى مسند إلى أنّ السودان في حاجةٍ مُهمّة للتعداد السكاني وخلق مُؤسّسة وتشريعات شبه حكومية تعمل على البنية التحتية لإمداد المياه، وطالبت بأهمية إزالة التّقاطُعات بين القوانين والتّشريعات، بجانب إنشاء خدمة مياه لسد الفجوة بين العائد وتَكلفة التّشغيل، وشَدّدت على استخدام التقانة في المياه والبنية التحتية، بجانب الحاجة المَاسّة للإصلاح المُؤسّسي وتعزيز دَور مصادر البيانات التي ترتبط بالبناء.
وأكدت ممثل منظمة الصحة العالمية انيتا ضرورة الحصول على مياه صحية آمنة وأهمية التساوي في الحصول على الموارد المائية, مُشيرة إلى خُطُورة الأمراض التي تنتقل عبر المياه, وكَشفت عن تعرُّض المياه لضغوطٍ كبيرةٍ مع وجود تَوصيات صَدرت من مُنظّمة الصحة العالمية تنص على الاستخدام الآمن للحد من التأثيرات النووية والإشعاعية بوضع معايير لتقليل المخاطر المنقولة عبر المياه.

وأضافت انيتا أن أمان المياه يُعزِّز من المخاطر، وبالتالي يجب أن تكون هناك حُلولٌ آمنة وهو من أهداف المنظمة، لافتةً إلى أن تعداد تَزايُد السُّكّان يزيد من الطلب وتنامي التلوُّث وهو ما تشهده الدول النامية. وقال ممثل منظمة اليونسكو بالخرطوم د. باقيل كروبكن، إنّ المنظمة اليونسكو تعمل على صيانة الموارد المائية لأكثر من (60) عاماً, مُبيِّناً إسهامات كرسي اليونسكو بخلق شراكات في مجالات المياه.

الخرطوم: رحاب فريني
صحيفة السوداني


شارك الموضوع :

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.