اقتصاد وأعمال

رئيس البنك الدولي يدعم مساعي إعفاء السودان من ديونها


استقبل رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس بمكتبه، اليوم، في واشنطن رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبدالله حمدوك، الذي يزور الولايات المتحدة.

ورحب مالباس في مستهل اللقاء برئيس الوزراء، مفيداً بأنه على تواصل مع مديرة صندوق النقد الدولي للتشاور حول دعم السودان وإعفائه من الديون في إطار مبادرة نادي باريس، لافتا إلى أن البنك سينشئ صندوق ائتمان لدعم شبكات الأمان الاجتماعي في السودان، حسب وكالة الأنباء السعودية.

من جانبه، شكر الدكتور حمدوك رئيس البنك الدولي على الاهتمام بالسودان ودعم اقتصاده، مقترحاً أن يعمل البنك وصندوق النقد الدولي فضلاً عن بنك التنمية الأفريقي على إعفاء ديونها على السودان، ومن ثم التحرك سوياً لمساندة بلاده لأجل إعفاء كل ديونها في إطار نادي باريس.

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إن فرنسا ستستضيف مؤتمراً مع الدائنين الدوليين للسودان، من أجل مساعدة الخرطوم على معالجة مشاكل الديون، فور قيام الولايات المتحدة برفع اسم البلد من قائمتها للدول الراعية للإرهاب.

وفي مسعى لتحقيق الاستقرار وإصلاح اقتصاد أعطبته سنوات العقوبات الأمريكية وسوء الإدارة الحكومية إبان حكم عمر البشير، الذي دام 30 عاماً، تجري الحكومة الانتقالية السودانية بقيادة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك محادثات مع واشنطن لرفع السودان من القائمة.

وعلى هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، سبتمبر/أيلول الماضي، أبدى حمدوك أمله في أن يتوصل السودان إلى اتفاق مع الولايات المتحدة “قريباً جداً”.

يعجز السودان عن طلب مساعدة صندوق النقد والبنك الدوليين، لأن الولايات المتحدة ما زالت تصنفه كبلد راعٍ للإرهاب.

كان مسؤول أمريكي كبير قال، في أغسطس/آب الماضي، إن واشنطن ستختبر التزام الحكومة الانتقالية الجديدة في السودان بحقوق الإنسان وحرية التعبير، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية قبل أن توافق على رفع البلد من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

بوابة العين الأخبارية

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *